هبة مجدي: لا أحتاج إلى البطولة المطلقة لتحقيق الشهرة

هبة مجدي: لا أحتاج إلى البطولة المطلقة لتحقيق الشهرة

قالت لـ «الشرق الأوسط» إنها تمردت على ملامحها الهادئة في «فرصة تانية»
السبت - 4 ذو الحجة 1441 هـ - 25 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15215]
الفنانة المصرية هبة مجدي
القاهرة: منة عصام

قالت الفنانة المصرية هبة مجدي إنها لا تحتاج إلى البطولة المطلقة لتحقيق الشهرة والانتشار، وأكدت في حوارها مع «الشرق الأوسط» أنها تمردت على ملامحها الهادئة في مسلسل «فرصة تانية» الذي تم عرضه في موسم دراما رمضان الماضي، وكشفت أنها رفضت تقديم شخصية أخرى بالمسلسل كانت قد عُرضت عليها أولاً، بسبب إعجابها الشديد بشخصية «مريم» التي أشاد بها الجمهور خلال عرض المسلسل.
وأشارت مجدي إلى أنها لن توافق على تقديم دور يحتوي على مشاهد ساخنة، أو حتى يفرض عليها الظهور بشكل جريء، وأوضحت أيضا أن العمل في مجال الغناء صعب جداً، مستشهدة بتجربة زوجها المطرب محمد محسن الذي وصفت طريقة عمله بأنه «ينحت في الصخر» لينجح في مجاله... وإلى نص الحوار:
> ما نسبة رضاك عن دورك بمسلسل «فرصة تانية»؟
- سعيدة بمشاركتي في هذا المسلسل لعدة أسباب، أولاً لأنه أظهرني بشكل مختلف عبر قصة جديدة، بجانب عملي مع دياب الذي جسد شخصية «زوجي» بالمسلسل، وكذلك عملي مع المخرج الشاب مرقس عادل، والمؤلف محمد سيد بشير، بالإضافة إلى إعجاب الجمهور بشخصيتي في العمل خصوصاً في النصف الثاني من العمل، لذلك أنا راضية تماماً عن دوري بالمسلسل.
> ولكن المسلسل تعرض لانتقادات حادة من بينها اتهامه بـ«المبالغة»؟
- أرى أن كل الانتقادات السلبية التي وجهت للعمل، كانت بعيدة كل البعد عن دوري، وأنا لن أستطيع التعليق على أي انتقادات وجهت ضد آخرين بالعمل، فأصحاب هذه الانتقادات أولى بالرد عليها، وبالنسبة لي يهمني بالدرجة الأولى أنني ذاكرت دوري جيدا، لأن شخصية «مريم» المركبة وتحولاتها النفسية والشكلية بسبب مشكلاتها مع زوجها، كانت مميزة، ورد فعل الجهور على أدائها كان لافتاً، وبشكل عام أعتقد أنه رغم التعليقات السلبية ضد المسلسل، فإنه حظي بنسبة مشاهدة مرتفعة وهناك شريحة كبيرة أعجبت به، وفي النهاية لن نستطيع إرضاء كل الأذواق.
> وهل ترددت في قبول دور «مريم» التي اتسمت بالضعف الشديد في بداية المسلسل؟
- لا على الإطلاق، فهذه الشخصية جذبتني بقوة عند قراءتي للسيناريو، إذ أردت استكمال القراءة لمعرفة كيف ستتصرف «مريم» لاحقاً مع كل هذه المشكلات التي تواجهها وضعفها أمام زوجها في البداية، وبشكل شخصي أنا أعجبت للغاية بتحولاتها، فقد قرأت 8 حلقات فقط ثم طلبت باقي الحلقات كي أعرف كيف ستتحول للقوة، وكنت دوماً أتساءل لماذا تتصرف بهذا الشكل، وهذا ما فعله الجمهور أيضاً، وكل هذا يعتبر نجاحا للشخصية التي تعتبر جديدة علي لم أجسدها من قبل، وأريد الكشف عن أمر جديد وهو أنني كنت مرشحة في البداية لتجسيد دور آخر في العمل ولكني لم أنجذب إلا لشخصية «مريم»، وأبلغت المخرج مرقس عادل برغبتي في تقديم دورها، حتى وافق على ذلك.
> هل معنى ذلك أنك تمردت على ملامحك الهادئة التي كانت تحصرك في أدوار محددة؟
- أنا أمتهن التمثيل بشكل احترافي منذ عام 2005. والجمهور تنبه لموهبتي بقوة منذ مشاركتي عام 2008 في مسلسل «قصة الأمس» بطولة إلهام شاهين ومصطفى فهمي، وكنت صغيرة وقتها في السن، وظللت أعمل لفترة طويلة حتى الآن بشكل احترافي في عدة أعمال أصقلت موهبتي، وفي بداياتي الفنية واجهت مشكلة حصري في أدوار الفتاة الرقيقة الهادئة، ولكني تمردت على ذلك، وبدأت أذاكر بقوة وأنتقي أدواري بعناية ووضعت لنفسي هدفاً أحاول تحقيقه، فأنا لا أحب العمل لمجرد الوجود أو كسب الأموال وأحب أن أكون راضية عن نفسي، وحالياً لا أختار أدواري بشكل عشوائي، وقد حرصت في آخر عامين على عدم تقديم تلك الأدوار الهادئة.
> ما رأيك في تصعيد فنانات شابات لصفوف البطولة المطلقة أنت لست منهن؟
- ما يحدث أن بعض الفنانات لديهن هدف وحلم الرغبة في الصعود إلى صفوف البطولة المطلقة، ويقترحن أفكاراً محددة على المنتجين لخوض هذه البطولة، واجتياز خطوات كثيرة، وبالنسبة لي فهذه المسألة لا تشغل بالي إطلاقاً، لأنني بطبيعتي لدي تحفظات وحدود في تعاملاتي لا أقبل المساس بها، فمثلاً لا أقبل أي دور يحتوي على مشاهد ساخنة أو دور تنطوي قصته على مساحة كبيرة من الحرية أو الجرأة أو يلزم البطلة بارتداء ملابس مرفوضة بالنسبة لي، ويكفيني أنني كونت علاقة من الثقة والاحترام المتبادل مع جمهوري وأصبح لدي رصيد كبير مع الناس، ومقتنعة تماماً بأنني وصلت لمرحلة كبيرة من الشهرة، ولست في حاجة للبطولة المطلقة كي أحقق الانتشار والشهرة، أو أحقق مكاسب مادية معينة.
> بدأتِ رحلتك الفنية بالغناء لماذا تراجعت عنه الآن؟
- لن أستطيع العطاء بشكل كبير في مجال الغناء مثلما هو الحال مع المطربات المتخصصات فيه، فلا يوجد شخص يحصل على كل شيء في الحياة، ولأكون أكثر صراحة... مجال الغناء صعب للغاية وخصوصاً مع من لديهم قناعات ومبادئ يرغبون في تطبيقها، وأمامي تجربة زوجي المطرب محمد محسن، الذي ينحت حرفياً في الصخر كي ينجح في مجاله، ويقدم المختلف في ظل صعوبة وجود منتجي ألبومات غنائية وحفلات متعددة ويعتمد في المقام الأول على عائد حفلاته كي يستمر، على العكس من مجال التمثيل الذي يتميز بكثرة منتجيه وأدواره وشرائحه بين دراما وسينما ومسرح، ورغم ذلك فأنا أحاول تحقيق موهبتي بين الحين والآخر، فغنيت مثلاً في مسرحية «ليلة من ألف ليلة» مع دكتور يحيى الفخراني، لكن حالياً ليس لدي الوقت الملائم للغناء وصنع ألبوم خاص بي وحفلات.
> هل من الممكن رؤيتك مجدداً في الفوازير؟
- منذ طفولتي وأنا أعشق فوازير نيللي وشريهان وسمير غانم، ولا أخفي أن الفوازير حلم كبير بالنسبة لي أتمنى تحقيقه في يوم ما بشكل متطور ملائم للزمن الذي نعيشه، وقد سبق أن قدمت لوحات فنية جميلة في المسرحيات عبر الغناء وتقديم استعراض بسيط برفقة الفرقة.
> لماذا يتركز وجودك الفني في الدراما التلفزيونية على حساب السينما؟
- لست من المحظوظين في السينما ولا أعلم السبب، وحتى المعروض علي سينمائياً قليل، وهناك تجربتان قدمتهما أعتز بهما للغاية في فيلمي «فص ملح وداخ» مع عمرو عبد الجليل و«يوم من الأيام» مع محمود حميدة، ومع الأسف لم يكن الفيلمان حظهما جيد ولم يستطيعا حصد إيرادات كبيرة، كما أن نجوم السينما اتجهوا للمسلسلات مؤخراً، لذلك أنا راضية للغاية عما قدمته سينمائياً.
> ما أكثر عمل تعتزين به خلال مشوارك الفني؟
- أعتز كثيراً بدوري في مسلسل «فرصة تانية»، بجانب دوري بمسرحيتي «ليلة من ألف ليلة» و«الملك لير» وأعتبرهما بصمة قوية في مشواري الفني، بالإضافة إلى مسلسل «يونس ولد فضة» الذي قدمت فيه دوراً مهماً، وفي المقابل هناك أدوار قدمتها لم أرض عنها لاحقاً وشعرت أنها كانت من الممكن أن تخرج بشكل أفضل من ذلك.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة