ترمب في فيديو قديم: جزيرة جيفري إبستين «بالوعة»... واسألوا الأمير أندرو

ترمب في فيديو قديم: جزيرة جيفري إبستين «بالوعة»... واسألوا الأمير أندرو

الجمعة - 3 ذو الحجة 1441 هـ - 24 يوليو 2020 مـ
الأمير أندرو ورجل الأعمال الراحل جيفري إبستين (بي بي سي)

انتشر في الأيام الأخيرة مقطع فيديو قديم للرئيس الأميركي دونالد ترمب يطلب فيه من أحد المراسلين أن يسأل الأمير البريطاني أندرو عن بعض التفاصيل الخاصة بجزيرة ليتل سانت جيمس، المملوكة للملياردير الأميركي الراحل جيفري إبستين، والذي كان متهماً بالاتجار بالقاصرات بهدف الجنس.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، يعود الفيديو إلى عام 2015، أي قبل دخول ترمب السباق الرئاسي لعام 2016، وذلك خلال أحد المؤتمرات التي أجراها الحزب الجمهوري.

فخلال جلسة أسئلة وأجوبة، سأل أحد مراسلي شبكة «فوكس نيوز» ترمب عن رأيه في الرئيس السابق بيل كلينتون، ليرد الرئيس الأميركي الحالي قائلاً «رجل لطيف، سيواجه الكثير من المشاكل المتعلقة بالجزيرة الشهيرة المملوكة لجيفري إبستين في الفترة المقبلة في رأيي».

وفي وقت لاحق، سأل مراسل وكالة «بلومبرغ» ترمب عن «طبيعة تلك المشاكل» التي يعتقد أن كلينتون سيواجهها، ليرد «لا أعلم، لكن تلك الجزيرة كانت بالفعل بالوعة، ليس هناك شك في ذلك، فقط اسأل الأمير أندرو، وسيخبرك أن الجزيرة عبارة عن بالوعة».
https://www.youtube.com/watch?v=G6nfjDdSKb8

ولم يكشف ترمب أي تفاصيل أخرى توضح صلة كلينتون بإبستين أو بالجزيرة، الواقعة ضمن أرخبيل جزر فيرجين الأميركية، والتي أطلق عليها البعض مؤخراً «جزيرة الآثام»؛ نظراً لأن واحدة على الأقل من بين السيدات اللائي قلن إنهن تعرضن لانتهاكات من قبل إبستين، ذكروا في شهادات للمحكمة أن تلك الجرائم الجنسية وقعت في تلك الجزيرة، ولم يكن رجل الأعمال بمفرده، ولكن معه آخرين.

يذكر أنه تم توقيف إبستين، مطلع يوليو (تموز) 2019، حيث كان ينتظر المحاكمة على خلفية اتهامات تتعلق باستغلال قاصرات في أعمال جنسية، إلا أنه عثر عليه بعد ذلك ميتاً في زنزانته في نيويورك، في 10 أغسطس (آب).

وبعد ذلك، أثار ترمب جدلاً واسعاً وانتقادات من الكثير من الديمقراطيين بعدما أعاد نشر تغريدة تزعم ضمنياً أن بيل كلينتون تورط في مقتل الملياردير الأميركي الشهير جيفري إبستين. واعتبر الكثير من الديمقراطيين أن تغريدة ترمب مؤامرة غير مسؤولة، حيث إنه ليس لديه أي أدلة على الادعاءات الضمنية التي أشارت إليها التغريدة.

وعرف إبستين بعلاقته بشخصيات شهيرة، من بينها الأمير البريطاني أندرو، الذي يواجه اتهاماً من فيرجينيا جيوفري، إحدى الضحايا المفترضين لجيفري إبستين، بإجبارها على ممارسة الجنس معها وهي مراهقة تبلغ من العمر 17 عاماً و«محتجزة لأغراض جنسية» من جانب إبستين.

ودأب الأمير أندرو على نفي هذه الادعاءات، ولكن ما دعم كلام جيوفري هو نشر صورة قديمة تُظهر الأمير أندرو مطوقاً بيده خصرها، إضافة إلى صورة للأمير وإبستين يتنزهان في نيويورك.

وقد تسببت هذه الفضيحة في إعلان الأمير أندرو في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تخليه عن واجباته العامة.

واتهم الادعاء الأميركي الأمير البريطاني بعدم التعاون بعد تقديم طلبات متعددة لمقابلته حول صلته بإبستين، رغم إعلان أندرو مراراً بأنه حريص ومستعد للتعاون مع أي تحقيقات تتعلق بهذه القضية.


أميركا العائلة الملكية البريطانية ترمب قضية إبستين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة