البيت المهجور!

البيت المهجور!

الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1441 هـ - 21 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15211]
بيت بغداي قديم
إبراهيم أحمد

بيت كبير مهجور، بني بطابوق بغدادي مزخرف برسوم زهور وطيور، ما زال يحتفظ بلمعانه الذهبي رغم تقادم الأعوام، لكن حديقته يابسة مصوحة ملأتها أشواك وأدغال، وربما سكنتها أفاع وعقارب وهوام!
كلما مررت به، أحس بقلبي يجرح بسياجه الشائك، ويتوقف وكأنه علق بسنارة، وبعد قليل سيجره صياد ماهر!
أتساءل في نفسي: من بناه؟ من تعاقب عليه؟ لماذا هجره أهله؟ وأين مضوا؟ ولكن أسأل من؟! لا بيت ولا شيء حوله سوى خلاء مديد. هذا المساء الخفيف الظلام، توقفت عنده، كان مضاء بقمر كأنه هبط على سطحه ساعة ليستريح، ويعود لسمائه!
أسندت جبهتي على أحد شبابيكه، محاولاً انتزاع قلبي من أسلاكه الشائكة.
فجأة، أخذت أسمع رنين تليفون يدق في داخله! من هذا الذي يدق باب هذا البيت المهجور منذ زمن طويل؟ من هذا الذي تذكرهم الآن؟ أعاد ساكنوه؟
أمعنت النظر، كانت أقفاله الصدئة الثقيلة في مكانها، وجرس التليفون يرن ويرن كصفائح نحاسية تتدحرج في بئر عميق! لماذا رحلوا وأبقوا تليفونهم؟ أم تراني أسمع رنيناً من قلبي أو طنيناً في أذني؟ ولكن الرنين انقطع هنيهة، ثم عاد؛ إنه نداء حقيقي، وصاحبه يقصد أهل هذا البيت تماماً! من هذا الذي تذكرهم؟ ولماذا الآن؟ ماذا يريد منهم؟ ماذا يعرف أو يعتقد عنهم؟ رحت أصغي.
لو فتح لي باب أو شباك، هل يحق لي أن أدخل، وأرفع السماعة لأقول: من؟ وهل المنادي من سيعلمني بشيء عن أهل البيت أم أنا الذي علي أن أعلمه؟ تليفون يدق في بيت مهجور، تركته يدق؛ أغنية لأصم، صرخة طير على قبر. بصعوبة انتزعت نفسي من رنين حزين يكاد يمسك بثيابي، ويشل خطاي!
- قاص وروائي عراقي


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة