الأمراض الحيوانية المنشأ تهدد حياة البشر

الأمراض الحيوانية المنشأ تهدد حياة البشر

ثلاثة من كل أربعة فيروسات جديدة مصدرها الحيوانات
الاثنين - 29 ذو القعدة 1441 هـ - 20 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15210]
لندن: د. وفا جاسم الرجب

الأمراض الحيوانية المنشأ هي أمراض تسببها الجراثيم التي تنتقل بين الحيوانات والناس، منتشرة في جميع أنحاء العالم. ويمكن أن تكون ناجمة عن فيروسات أو بكتيريا أو طفيليات أو فطريات وقد تسبب مرضاً خفيفاً أو شديداً أو حتى الوفاة. ويقدر الخبراء أن نحو 60 بالمائة من الأمراض المعدية المعروفة في البشر يمكن أن تنتشر عن طريق الحيوانات. ولكن وفقاً لمراكز مراقبة الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن ثلاثة من كل أربعة أمراض جديدة مصدرها من الحيوانات.

انتقال المرض

> كيف تنتقل الأمراض الحيوانية؟ الاتصال المباشر بالحيوانات هو أسهل طريقة لانتشار الأمراض من الحيوانات إلى البشر من خلال اللعب أو التعامل معها، أو من خلال عضها أو خدشها للإنسان. والأشخاص الذين يعملون في صناعة الثروة الحيوانية أو في رعاية الحيوانات مثل حدائق الحيوانات أو أحواض السمك هم أكثر عرضة لأمراض حيوانية لأنهم غالباً ما يكونون على اتصال مباشر بالحيوانات.

ويمكن أن تكون الحيوانات الأليفة المحلية أيضاً مصدراً مباشراً للعدوى وكذلك الحيوانات البرية التي تكون بتماس مع الصيادين. كما يمكن أيضاً نقل الأمراض الحيوانية المنشأ من الحيوانات إلى البشر من خلال الحشرات التي تعمل بمثابة «وسيط» أو نواقل للعامل المسبب للمرض مثل القراد الذي ينقل مسببات الأمراض المنقولة بالدم مثل البكتيريا التي تسبب «مرض لايم» من الحيوانات المصابة إلى حيوانات أخرى أو للبشر كما أن البعوض والبراغيث هي أيضاً ناقلات شائعة لأمراض حيوانية مثل «فيروس زيكا» الذي ينتقل عن طريق البعوض والبكتيريا التي تسبب الطاعون التي تنتقل عن طريق البراغيث. ويمكن أن يصاب البشر بأمراض حيوانية من خلال استهلاك الأطعمة الملوثة عند تناول اللحوم أو البيض غير المطبوخ جيداً أو تناول منتجات غير مغسولة وتكون ملوثة ببراز الحيوانات. ويمكن أن يتسبب شرب الحليب الخام غير المبستر أو المياه الملوثة أيضاً في انتشار الأمراض الحيوانية المنشأ إلى البشر.

> فيروسات تاجية حيوانية. أما الفيروسات التاجية، وهي عائلة كبيرة من الفيروسات التي تصيب الطيور والثدييات فقد كانت مسؤولة عن العديد من تفشي عدد من الأمراض في جميع أنحاء العالم بما في ذلك وباء المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) بين الأعوام 2002 - 2003 ووباء «كوفيد 19» الحالي.

وهناك سبعة فيروسات تاجية حيوانية المنشأ معروفة بإصابة البشر، لكن لم تستطع جميعها من القفز مباشرة من مضيفها الأصلي إلى الإنسان إنسان. وقد تم العثور على أسلاف فيروس «سارس» في الخفافيش ولكن الفيروس قفز إلى قطط الزباد (الثدييات الصغيرة الليلية) قبل أن يصيب البشر. وقد يكون فيروس كورونا الذي يسبب «كوفيد 19» قد نشأ في الخفافيش ولكن لا يزال من غير الواضح كيف انتقل الفيروس إلى البشر.

أسباب الانتقال

ويقول الباحثون إن من الصعب التكهن بالمكان الذي ستظهر فيه الأمراض وإن أغلب العلماء ليسوا متأكدين تماماً من سبب ارتفاع الأمراض الحيوانية المنشأ. ولكن لديهم بعض الفرضيات القوية.

> غزو البيئة الحيوانية. وتشير إلى إن أحد أبسط الأسباب قد يكون أن الناس يغزون بيئة الحيوانات في كثير من الأحيان مما يسهل المزيد من التفاعلات بين البشر والحيوانات مثل قطع الأشجار في الغابات أو التعدي على البيئة.

> ممارسة الصيد. وقد تساهم بعض الممارسات الثقافية أيضاً في المزيد من الأمراض الحيوانية المنشأ مثل ممارسة الصيد، حيث يعتبر الصيد في كثير من الأماكن في العالم المصدر الرئيسي للبروتين.

وتضيف أن الضغط على البيئة من خلال الصيد والتنمية يؤدي إلى عدم توازن النظام البيئي ويصعب على الحيوانات البقاء على قيد الحياة كما كانت. وإن الحيوانات تضطر إلى الانتقال لمناطق أبعد والبحث أكثر عن الطعام أو الأصحاب وفي هذه الحالة المجهدة بشكل مزمن تكون هذه الحيوانات أكثر عرضة للإصابة بالأمراض وأكثر عرضة لانتشار المرض إلى البشر. كما توفر ممارسات الصيد هذه المزيد من الفرص للناس ليصبحوا عرضة لأمراض حيوانية.

> ارتباط سكاني. وهناك سبب آخر محتمل لارتفاع الأمراض الحيوانية المنشأ هو أن الناس أصبحوا أكثر ارتباطاً ببعضهم البعض الآن أكثر من أي وقت مضى مما يوفر المزيد من الفرص لانتشار الأمراض الحيوانية المنشأ بعيداً عن أي مكان نشأت فيه. وإن الاتصال أمر ضخم بل إن حتى الأماكن البعيدة نسبياً أصبحت أكثر ارتباطاً الآن مما كانت عليه في الماضي.

* تجارة الحيوانات. ويقول العديد من الباحثين إن تجارة الحياة البرية في الصين يجب التحقيق فيها بدقة كجزء من الجهود المبذولة للكشف عن أصل جائحة الفيروس التاجي المستجد وإن التركيز يجب أن يكون على الأنشطة المرتبطة بتجارة الحياة البرية في الصين - القانونية وغير القانونية - بما في ذلك مناطق الصيد ومرافق التخزين والمزارع والأسواق.

تقول أليس لاتيني عالمة الأحياء التطورية في جمعية حماية الحياة البرية في فيتنام في هانوي: «يجب التحقق من جميع أجزاء سلسلة الإمداد بالحياة البرية». وتضيف: «نحتاج إلى اختبار أي أنواع حيوانات برية أو مستزرعة يمكن أن تكون على اتصال وثيق ومتكرر مع البشر في الصين، ويرى الباحثون أن تجارة الحياة البرية - التي تقترب فيها العديد من الحيوانات مع بعضها بعضاً والناس - توفر الظروف المثالية لانتشار الفيروس في أحد الأنواع إلى آخر.

قفزة «كورونا المستجد»

يتفق معظم الباحثين على أن فيروس «كوفيد 19» ربما نشأ في «خفافيش حدوة الحصان»، ولكن الطريق الذي اتخذته للوصول إلى البشر لا يزال لغزاً. ويمكن أن يكون الفيروس قد قفز مباشرة من الخفافيش إلى البشر وتطور بمرور الوقت إلى سلالة الوباء الحالية أو ربما قد انتقل عبر الحيوانات الوسيطة. وفي وقت مبكر من الوباء الحالي كان يُعتقد أن حيوان البنغولين (وهو نوع مهدد بالانقراض، يأكل النمل)، هو مضيف وسيط محتمل لفيروس «كوفيد - 19» عندما اكتشف الباحثون الفيروسات التاجية ذات الصلة في الحيوانات التي تم ضبطها في جنوب الصين بين عامي 2017 و2019. وهذه الحيوانات هي الأكثر تهريباً في العالم والتي تستخدم في الطب الصيني التقليدي.

كانت الفيروسات التاجية الموجودة في حيوانات البنغولين مختلفة جداً عن أن تكون السلف المباشر لــ«كوفيد 19» لكن الباحثين يقولون إن زمن وكيفية إصابة الحيوانات يمكن أن توفر أدلة حول مكان نشأة الفيروس.

يقول جيمي لي الباحث في منظمة EcoHealth Alliance الماليزية في كوالالمبور الذي يدرس احتمالات ظهور الاوبئة الجديدة، أن حيوانات البنغولين على الأرجح هي مضيفات عرضية أو أصيبت بالصدفة خلال تجارة الحياة البريه وقد تعرضت لفيروسات كورونا أثناء نقلها إلى وجهتها النهائية. بينما تقول يوجيا إلينا جان عالمة الوراثة في معهد Broad Institute of MIT and Harvard في كمبردج بولاية ماساتشوستس في الولايات المتحده في بحثها المنشور في مايو (أيار) 2020 في bioRxiv أن حيوانات البنغولين قد تكون كسبت الإصابة من حيوانات أخرى مصابه بالفيروس أو من الأشخاص الذين قاموا بتهريبها.

إلا أن اليس لاتين وفريقها تقول في بحثها المنشور في Science Direct في يونيو (حزيران) 2020 إن تحقيقات منظمة الصحة العالمية يجب أن تنظر أيضاً إلى الثدييات الأخرى التي يتم صيدها والاتجار بها بشكل شائع في جنوب الصين وخاصة آكلات اللحوم الصغيرة والقوارض. وتضيف أن الأولوية الأخرى يجب أن تكون الخفافيش في مقاطعة يونان الجنوبية - وهي نقطة ساخنة لفيروسات الخفافيش التاجية حيث تم التعرف على أقرب قريب معروف لــ«كوفيد - 19» يسمى RaTG13.

من جهتها، تقول أليس هيوز عالمة الأحياء في المؤسسة الصينية لحفظ التنوع البيولوجي والتنمية الخضراء في يونان، إن التحقيقات لا ينبغي أن تقتصر على الصين فقط، بل إن العديد من الأنواع قد تنتقل عبر الحدود كما أن الناس في البلدان المجاورة على اتصال متكرر بالحيوانات البرية. وتضيف أن الحصاد الكبير لفضلات الخفافيش أو فضلات الطيور يحدث في ظروف غير صحية في بلدان مثل لاوس وتايلاند وكمبوديا والعديد من هذه البلدان لا تملك القدرة على قمع تجارة الحيوانات البرية.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة