الجيش التركي يعزز قواته في إدلب... وقوات النظام تقصف ريفها الجنوبي

الجيش التركي يعزز قواته في إدلب... وقوات النظام تقصف ريفها الجنوبي

«هيئة تحرير الشام» تشن حملة اعتقالات ضد «خلايا داعش» شمال غربي سوريا
الخميس - 25 ذو القعدة 1441 هـ - 16 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15206]
عناصر الدفاع المدني يسعفون مصاباً بعد قصف على ريف إدلب في 10 الشهر الحالي (أ.ف.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق إدلب: فراس كرم

دفع الجيش التركي بالمزيد من التعزيزات العسكرية إلى قواته المنتشرة في نقاط المراقبة بمناطق خفض التصعيد في شمال غربي سوريا وسط استمرار التوتر في إدلب، وقصف النظام لريفها الجنوبي بعد تعرض دورية روسية - تركية لهجوم قرب أريحا يوم أول من أمس.

وأدخلت القوات التركية المزيد من الآليات التركية المحملة بمواد لوجيستية وتعزيزات عسكرية عبر معبر كفرلوسين الحدودي، في ساعة مبكرة من صباح أمس (الأربعاء)، اتجهت مباشرة نحو المواقع التركية في منطقة خفض التصعيد في إدلب.

ومنذ بداية شهر فبراير (شباط) الماضي وحتى الآن أدخلت القوات التركية نحو 8040 شاحنة وآلية عسكرية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات وكبائن حراسة متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية، في حين بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر 11500 ألف جندي تركي.

في الوقت ذاته، تجدد القصف الصاروخي ضمن منطقة خفض التصعيد في إدلب من جانب قوات النظام، التي قصفت، أمس، مناطق في البارة وكنصفرة، ومناطق أخرى في جبل الزاوية جنوب إدلب بأكثر من 30 قذيفة صاروخية ومدفعية.

وكان «المرصد السوري لحقوق الإنسان» رصد هدوءاً حذراً ضمن منطقة خفض التصعيد في إدلب منذ ما بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء وحتى صباح أمس، تخلله سقوط قذائف أطلقتها قوات النظام على قرى واقعة ضمن جبل الزاوية.

وجاء ذلك بعد انفجار بعبوة ناسفة استهدف دورية عسكرية روسية - تركية مشتركة على طريق حلب اللاذقية الدولية (إم4)؛ ما أسفر عن إصابة 3 جنود روس وعدد آخر من الجنود الأتراك.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» لاحقاً بـ«تجدد القصف الصاروخي، حيث قصفت قوات النظام صباح الأربعاء بنحو 30 قذيفة صاروخية ومدفعية، مناطق في البارة وكنصفرة ومناطق أخرى في جبل الزاوية»، ولا أنباء عن إصابات.

وكان «المرصد» أشار إلى أن طائرات حربية روسية شنت نحو 25 غارة جوية أول من أمس، استهدفت محور كبانة بجبل الأكراد بـ12 غارة، في حين استهدفت بالبقية مناطق في كفرعويد، وسفوهن، وسرجيلا، والبارة ومحيطها وبينين بريف إدلب الجنوبي، لافتاً إلى مقتل رجل وطفله وإصابة 3 آخرين بجراح جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام على مدينة أريحا.

وفي السياق ذاته، رصد «المرصد»، حركة نزوح جديدة، تشهدها أريحا وقرى واقعة بجبل الزاوية، جراء التصعيد العنيف، سواء من قبل قوات النظام عبر عشرات القذائف الصاروخية والمدفعية، أو من قبل الطائرات الحربية الروسية وغاراتها المكثفة.

واعتبر نشطاء معارضون «التصعيد العسكري من قبل النظام وضامنه الروسي الذي يستهدف المناطق الجنوبية في إدلب وجبل الأكراد شرقي اللاذقية، خرقاً واضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار المتفق عليه بين (الضامنيين) تركيا وروسيا؛ الأمر الذي سيعقّد المشهد الميداني في حال وصلت الأطراف قصفها وخروقاتها لمناطق خفض التصعيد»، مشيرين إلى أن مواصلة قوات النظام والروس قصفهم للمناطق المأهولة بالسكان، وعلى رأسها مدن أريحا والبلدات الواقعة جنوب إدلب سيدفع إلى حدوث حركة نزوح جديدة للمدنيين نحو المخيمات في المناطق الحدودية وسيزيد من معاناتهم وعلى المجتمع الدولي الالتزام بتعهداته وزيادة الضغط على النظام وحلفائه لوقف العمليات العسكرية والخروقات ضد المدنيين.

إلى ذلك، نفذت «(هيئة تحرير الشام) حملة أمنية جديدة في كل من سرمين وسرمدا بريف إدلب، حيث داهمت مقرات ومواقع عدة، بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، وجرى اعتقال أشخاص بتهمة الانتماء إلى تنظيم (داعش) الإرهابي، ووقعت اشتباكات مع عناصر رفضت الاستسلام». وقال «المرصد»، إنه «وثق مقتل متزعم خلية تابعة لتنظيم (داعش) جراء تبادل إطلاق نار مع قوة أمنية تابعة لـ(هيئة تحرير الشام)، أثناء الحملة الأمنية للأخيرة في ريف إدلب الشمالي».

وكان أشار قبل يومين إلى أن «القوة التنفيذية التابعة لـ(هيئة تحرير الشام)، داهمت منزلاً في بلدة سرمين شرق مدينة إدلب، واشتبكت مع 6 أشخاص من المطلوبين لديها بتهمة الانتماء إلى تنظيم (داعش) وزعزعة الأمن في مناطق نفوذها؛ ما أدى إلى مقتل أحدهم واعتقال الـ5 الآخرين».


تركيا سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة