ثنائية الجلاد والضحية في نظام ديكتاتوري

ثنائية الجلاد والضحية في نظام ديكتاتوري

سيرة روائية تنعدم فيها الحدود الفاصلة بين الإنسان والحيوان
الجمعة - 23 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 24 يناير 2014 مـ

يضعنا عنوان رواية «مذكرات كلب عراقي» لعبد الهادي سعدون أمام إشكاليات متعددة. فهذا الكتاب هو رواية كما هو مثبت على غلافها الأول، لكنها تقوم على المذكرات الشخصية للكلب «ليدر» من جهة، وعلى المذكرات الشخصية للمعلم، مالك ليدر وصديقه الحميم، حيث سيسلم هذا الأخير مذكرات معلمه إلى الزائر الليلي الذي اطمأن إليه في نهاية الرواية ووجده أهلا لهذه الأمانة الثقيلة والمهمة من جهة أخرى. ولو افترضنا أن جوهر الرواية قائم على المذكرات فقط فإن العنصر التخييلي ينبجس لنا من بين تموجات النص الذي ينطوي على قدر كبير من الفنتازيا التي قوضت الحواجز القائمة بين ما هو إنساني وحيواني متجاوزين الحيل التقنية التي استعملها الكاتب فمهدت بالنتيجة للقارئ سبل الولوج إلى هذا النص الشائك في بنيته الداخلية التي حافظت على توازنها، ومقبولية أحداثها، والمآل الذي انتهت إليه. ورغم هيمنة النفس العجائبي إن صح التعبير فإن الرواية لا تبتعد كثيرا عن الجانب التوثيقي، فكلاهما، المعلم أو كلبه ليدر، كان يوثق الوقائع والأحداث التي تمر عليه أو على العائلة برمتها، ونقصد بها العائلة الإنسانية من جهة، والعائلة الكلبية من جهة أخرى، علما بأن هذا التوثيق لم يكن يقتصر على الوصف الخارجي للأحداث، وإنما يسعى إلى تحليلها واستخلاص النتائج المدروسة منها، خصوصا أن الموثق في هذه الحالة كان يعيش الأحداث بنفسه، ولم يكن مكتفيا بعنصر الرصد أو المراقبة من مسافة بعيدة. من هنا تأخذ المذكرات طابع الوفاء للسيرة الذاتية للكلب وصاحبه في آن معا. صحيح أن ليدر، هذا الكلب المؤنسن هو الذي يتبنى العملية السردية ويتلاعب بمساراتها حسب مزاجه النفسي، لكن القارئ من حقه أن يتساءل عن حدود المطابقة بين صوت ليدر وصوت كاتب النص ومبدعه، فحين نتابع مسارات الأحداث وتطورها نكتشف أن الفروق تكاد تكون معدومة بين تطلعات ليدر من جهة وأحلام مؤلف النص الذي كان يختبئ وراء شخصياته الرئيسة والمؤازرة من جهة أخرى. فهل يمكن القول بأن هذا النص برمته هو سيرة روائية للمؤلف الذي ارتضى أن يختبئ وراء قناع ليدر، أو الإنسان العراقي الذي تدهورت منزلته، مع الأسف الشديد، وأصبح لا يجد غير الخلاص الفردي حلا لمشكلته الأساسية في مقاومة القمع والتسلط والديكتاتورية؟
تعددية الثيمات
تتناول هذه الرواية ثيمات متعددة أبزرها ثنائية الجلاد والضحية وما بينهما من ملاحقات ومضايقات، وزج في السجون لا يقتصر على الناس المعارضين أو المناوئين للسلطة، وإنما للكلاب بما فيهم ليدر وشقيقته والجد والجرو وغيرهم من الكلاب التي تحمل تسميات كثيرة. أما الثيمات الأخرى التي لا تقل أهمية عن سابقاتها فهي الاحتلال الأنجلو-أميركي وما خلفه هذا الاحتلال من خراب ودمار، وهيمنة اللصوص والملثمين وقُطّاع الطرق على غالبية المدن العراقية. والرواية تعتمد على شخصيتين أساسيتين وهما ليدر وصاحبه الذي يطلقون عليه اسم «المعلم» الذي يعارض نظام البعث ويناوئه مناوأة شديدة مما جعله هدفا لرجال السلطة وعيونها السرية المبثوثة في كل مكان من العراق المحاصر. وحينما شدد عليه الخناق أرسل ولديه إلى أوروبا كي ينقذهما من الموت المحقق في جبهات القتال. لم يرتبط المعلم بامرأة أخرى عقب وفاة زوجته بعد إنجاب ولده الثاني، وكان يزجي أوقاته بالقراءة، وسماع الموسيقى، ومشاهدة الآثار العراقية، وصيد الحيوانات والطيور في مزارع بغداد والمناطق المحيطة بها. غير أن السلطة المستبدة لن تتركه وشأنه فما إن شاع خبر ليدر ككلب ماهر في الصيد حتى طلب منه «رجل الدولة المهم» أن يحضر مع صاحبه لمزرعته فطارد غزالا وجرحه لكنه لم يقتله، غير أنه جرح كلب الرجل المهم وأدماه فخرج هذا الأخير مهددا ومتوعدا. وصلت إليه الرسائل الغامضة، وإشارات التهديد، وطيور السمان المقطوعة الرؤوس، ثم قتل السلوقي والسابويسو في ليلة واحدة حيث عاث رجال السلطة خرابا في بيته. فأدرك المعلم أنه لم يعد له مكان في هذا البلد فخرج هو وليدر في تلك الليلة المشؤومة مخلفا وراءه البيت والذكريات الجميلة وقضيا بضعة أيام في السيارة إلى أن صادفا صديقا أخذهما إلى داره. وحين أمضيا بضعة أيام شعرا بالحنين إلى منزلهما فليدر نفسه لا يعرف غير منزل المعلم بيتا، ولا نهرا غير دجلة فكيف بمعلمه الذي يمحض وطنه حبا من نوع خاص. وبسبب هذا الحنين الممض قرر المعلم أن يذهب بصحبة ليدر كي يريا منزلهما عن بعد فدهمتهما مجموعة رجال أخذت المعلم إلى بناية غامضة فيما شعر ليدر بوخزة إبرة تخترق جسده وحبل يلتف حول عنقه.
تأخذ رواية «مذكرات كلب عراقي» منحى آخر حينما يحشر المعلم في سجن ببناية غامضة، بينما يزج ليدر في سجن مخصص للكلاب، ويلتقي هناك بكلب من فصيلة «الهاسكي» يلقبونه بالجد، وبالجرو، إضافة إلى شقيقته التي تعرف عليها في السجن لأنها تمتلك عيني أمها، وحاجبي أبيها، وأذنيها الملتصقتين بالرأس، فتسرد له أخته قصة زواجها من كلب أحبته، وكانت سعيدة معه، لكن العائلة قتلته واختطفت الجروين، ثم تنقل هذه الكلبة إلى مكان مجهول خارج السجن. لا تقتصر عمليات الهروب من السجن على البشر، فها هو الجد يخبر ليدر بالمنفذ الوحيد الموجود قرب غرفة الحرس، فمن خلال هذا النفق السري هربت الكلاب السجينة لتتمتع بحريتها بعد أن ذاقت مرارة الحبس. وهذا الأمر ينطبق على السجناء الذين يخرجون من السجون ولا يعرفون شيئا لكنهم يجدون كراسي السلطة بانتظارهم! تخلف الجد «الهاسكي» لأنه طعن في السن، ويريد أن يخلد للراحة، لكن ليدر والجرو وهوذا واصلوا طريقهم بغية الوصول إلى بغداد. وفي اللحظة التي يحلم بها ليدر بانفجار عبوة ناسفة تبدأ طائرات التحالف بقصف بغداد وسائر المدن العراقية. وهنا يأخذ المسار السردي بعدا آخر بعد أن رزحت بغداد تحت ظل الاحتلال الأميركي حيث انقلبت الأمور رأسا على عقب فتحرر معظم الناس من حاجز الخوف وبدأ كل واحد منهم يعبر عن هذا التحرر بطريقته الخاصة التي توزعت بين البصاق على صور القائد أو تمزيقها أو البول عليها كما فعل ليدر حينما أفرغ مثانته على الرأس البرونزي للتمثال الذي كان يسحله العراقيون في الشوارع ويلطمون وجهه بالنعال. لقد تحدث المعلم عن العذابات التي واجهها في السجن بعد أن اتهموه بخيانة الوطن والعمالة للأجنبي وهي تهم جاهزة للمناوئين. ورغم خسائره الكبيرة فإن المعلم شعر بالسعادة حين عثر على دفاتر مذكراته. وبدأ يستعيد نشاطه، ويركز عنايته على كلبه ورفيقه الدائم ليدر مخلفا وراءه تجارب السجن المريرة.
نخلص إلى القول بأن هذه الرواية التي تتلاشى فيها الحدود الفاصلة بين الإنسان والحيوان وهي سيرة ذاتية روائية بامتياز سواء للكلب الذي سرد وقائع حياة أسرته برمتها وحياة سيده أم لصاحب الكلب المعلم الذي قارع الديكتاتورية ثم ذهب ضحية الانفلات الأمني وهيمنة الغوغاء على العاصمة في ظروف استثنائية يعرفها الجميع.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة