مستوى السكري مؤشر لاحتمالات الوفاة بين مرضى «كوفيد ـ 19»

مستوى السكري مؤشر لاحتمالات الوفاة بين مرضى «كوفيد ـ 19»

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
القاهرة: حازم بدر

إذا كانت المعاناة من السكري تعد عاملاً من عوامل الخطورة عند مرضى «كوفيد - 19»؛ فإن دراسة جديدة كشفت عن أن ما يقرب من نصف المرضى في مستشفيين في مدينة ووهان الصينية، كانوا يعانون من المرض، رغم أنه لم يسبق إصابتهم به، واعتبر الباحثون ذلك مؤشراً مستقلاً للوفاة.

وخلال الدراسة التي نشرت قبل أيام في دورية (مرض السكري)، وتضمنت متابعة 605 مرضى بـ«كوفيد - 19»، وجد الفريق البحثي أن جلوكوز الدم الصائم الذي يبلغ 7.0 مللي مول - لتر (126 ملغم - ديسيلتر)، والذي وجد عند 45.6 في المائة من أولئك الذين لم يتم تشخيص إصابتهم قبل ذلك بداء السكري، كان مؤشراً مستقلاً لحدوث الوفاة خلال 28 يوماً من دخول المستشفى.

ويشرح تقرير نشره أمس موقع «ميدسكيب» الطبي تفاصيل الدراسة، مشيراً إلى أنها أجريت على مرضى لم يتم تشخيص إصابتهم سابقا بمرض السكري. وكان متوسط ​​العمر 59 سنة، و53.2 في المائة منهم من الرجال.

كان أكثر بقليل من النصف (54.4 في المائة)، لديهم جلوكوز الدم الصائم أقل من 6.1 مللي مول - لتر (110.0 مغم - ديسيلتر)، وعانى الباقي من خلل السكر في الدم (16.5 في المائة)، حيث كان لديهم جلوكوز دم صائم من 6.1 - 6.9 مللي مول - لتر (110 - 125 مغم - ديسيلتر)، وهذه مقدمات السكري، و29.1 في المائة كان لديهم جلوكوز دم صائم من 7 ملليمول - لتر (126 ملغم - ديسيلتر) أو أعلى (الحد الأقصى لمرض السكري).

وعلى مدى 28 يوماً من الاستشفاء، توفي 18.8 في المائة (114) من المرضى و39.2 في المائة أصيبوا بمضاعفات أو أكثر في المستشفى. وشدد سوفي وانغ، الباحث الرئيسي بالدراسة، والطبيب بقسم طب الجهاز التنفسي والرعاية الحرجة بمستشفى الاتحاد بووهان، في التقرير الذي نشره موقع «ميدسكيب»، على أنه «ينبغي وفق هذه النتيجة التوصية باختبار ومراقبة نسبة السكر في الدم لجميع مرضى (كوفيد - 19)، حتى لو لم يكن لديهم مرض السكري سابقا، لأن معظم المرضى معرضون لاضطرابات التمثيل الغذائي للجلوكوز».

وأشار وانغ إلى أن «معالجة ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم أثناء الصيام في مرحلة مبكرة، يمكن أن تساعد الأطباء على إدارة الحالة بشكل أفضل وتقليل خطر الوفاة لمرضى (كوفيد - 19)».

ويلفت دكتور خالد عواد، استشاري الباطنة بوزارة الصحة المصرية، إلى أهمية ما توصلت إليه الدراسة من نتائج، ويقول في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «إذا كنا ننصح مرضى السكر بالحيطة والحذر، خشية الإصابة بالمرض، والتي تزيد من احتمالية وفاتهم، فإن الدراسة الجديدة تقول إن معظم مرضى الفيروس، وليس مرضى السكري فقط، معرضون لاضطرابات التمثيل الغذائي للجلوكوز».

والمعروف سابقا أن الحمى (بغض النظر عن سببها) تعد من العوامل التي تتسبب في زعزعة استقرار مؤشر نسبة السكر في الدم، ولذلك فإن النصيحة التي ينصح بها الأطباء دوما مرضى السكري، هي أنه «في حالة الشعور بالحمى، يجب مراقبة مؤشر نسبة السكر في الدم». ويضيف عواد: «من الواضح وفق هذه الدراسة أنها لا تؤثر فقط على مرضى السكري ولكن على الأصحاء أيضا، وهو ما يثير سؤال عن تفاصيل ما يحدث ويؤدي لهذا التأثير، وهو ما ننتظر الإجابة عنه في دراسات أخرى».


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة