ابتكار طريقة ثورية لإصلاح الرئات التالفة بربطها بخنزير حي

ابتكار طريقة ثورية لإصلاح الرئات التالفة بربطها بخنزير حي

الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تعتبر الرئات التي يمكن التبرع بها من متوفين للمصابين بتلف في الرئة مضطربة كما يؤكد العلماء، بل انها ربما كانت غير مفيدة. وفي هذا الاطار وجد علماء طريقة لتحسين حالة الرئات المتضررة، التي تعتبر مضطربة للغاية عند التبرع بها من مريض متوفٍ. حيث قام مجموعة من العلماء في كل من جامعتي كولومبيا وفاندربيلت بربط رئتين بشريتين بخنزير مخدر، ووجه الدم من القلب النابض للخنازير إلى الرئتين، والتي كانت تعمل بواسطة جهاز تنفس صناعي، ثم عاد الدم إلى الخنازير. في دراسة نشرت بمجلة Nature Medicine.

واستخدمت هذه التجربة 5 أزواج من الرئتين البشريتين من المتبرعين، والتي صنفت على أنها غير صالحة للزراعة، وتم ربط كل واحد منها بخنزير حي لمدة 24 ساعة. ووجد البحث أن كل مجموعة من الرئتين كانت في حالة أفضل بكثير بعد يوم من "نقل الأعضاء بين الكائنات الحية"، وذلك حسبما نقلت صحيفة (دايلي ميل) البريطانية.

يذكر ان العلماء نجحوا العام الماضي في أخذ رئتين من الخنازير وربطهما بنظام الدورة الدموية لخنزير مخدر، ووجدوا بعد ذلك أنه يمكن تجديد الرئتين بطريقة الدوران المتقاطع، كما بدأوا في البحث عما إذا كان مضيف الخنازير يمكنه أن يفعل الشيء نفسه بالنسبة لرئتي الإنسان.

وعولجت الخنازير بأدوية مثبطة للمناعة لمنع رفض الرئتين، وبعد 24 ساعة من الاتصال، تحسنت رئتا الإنسان المتضررتان. كما شهد التحليل الدقيق على مدار يوم واحد تحسينات كبيرة في جودة الأنسجة والاستجابات الالتهابية ووظيفة الجهاز التنفسي.

ومن خلال هذه الطريقة يأمل الباحثون في إمكانية استعادة المزيد من الرئات من المتبرعين وزيادة كمية الأعضاء المتاحة للزرع، ما قد ينقذ آلاف الأرواح.

من جهتها، قالت البروفيسورة غوردانا فونجاك نوفاكوفيتش، المعدة المشاركة في الدراسة: "تمكنا من استعادة رئة مانحة فشلت في التعافي على نظام تروية الرئة خارج الجسم السريري، وهو المعيار الحالي للرعاية".

ويقول الباحثون إنه بعد مرور 24 ساعة على الدورة الدموية، أظهرت الرئة انتعاشا وظيفيا. فيما علق زاكاري كون، مدير برنامج زراعة الرئة في جامعة نيويورك "لانغون هيلث"، الذي لم يشارك في الدراسة، قائلا: "بصفتي جراح زراعة الرئة، رأيت العديد من المرضى لا يتلقون عمليات زرع الرئة التي يحتاجونها بشدة. أجد هذا العمل مثيرا للاهتمام". بينما يقول الأكاديميون إن هناك طريقتين محتملتين يمكن للبحث من خلالهما زيادة عدد الرئات المتاحة للزرع، واضافوا يمكن إما الاستمرار في استخدام الطريقة الحالية لربط الرئة البشرية بالخنازير، وتحسين الأعضاء قبل إرسالها إلى الزرع. أو يمكن للمرضى المصابين بأمراض خطيرة الذين ينتظرون بالفعل دعم الرئة الصناعية، أن يكونوا بمثابة مضيف الدورة الدموية، مع أخذ دور الخنزير.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة