تونس تتفاوض لإرجاء مدفوعات قروض مع توقعات عجز موازنة بـ7 %

تونس تتفاوض لإرجاء مدفوعات قروض مع توقعات عجز موازنة بـ7 %

الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15204]
تونس: «الشرق الأوسط»

قال وزير الاستثمار التونسي سليم العزابي، الاثنين، إن تونس تتفاوض مع دول عدة؛ بينها السعودية وفرنسا وإيطاليا، لإرجاء مدفوعات القروض المتوقعة هذا العام. وتتوقع تونس أن ينكمش اقتصادها 6.5 في المائة هذا العام بسبب أزمة فيروس «كورونا».

من جانبه، قال وزير المالية التونسي، نزار يعيش، إن عجز ميزانية 2020 سيبلغ نحو 7 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع 3 في المائة في التوقعات السابقة.

وأوضح يعيش، في مؤتمر صحافي، لدى عرض وزراء الحكومة خطة لإنعاش الاقتصاد للتعافي من آثار الأزمة الصحية لوباء فيروس «كورونا»، أن المديونية تتجه لتجاوز نسبة 85 في المائة. وقال إن قانون المالية لعام 2020 اعتمد بداية نسبة نمو متوقعة في حدود 2.7 في المائة بينما تقدر النسبة حالياً بانكماش في حدود 6.5 في المائة.

وأوضح الوزير: «الموازنة صعبة والأرقام صعبة، ولكننا حددنا إجراءات للحد من وقعها».

وتعتزم الحكومة عرض خطة إنقاذ تستمر لمدة 9 أشهر حتى شهر مارس (آذار) 2021، تتضمن ضخ سيولة مالية لإصلاح المؤسسات المتضررة والإدارة وتحسين مناخ الاستثمار والأعمال ومساعدات ذات طابع اجتماعي.

ويلف الغموض مستقبل الحكومة الحالية بقيادة إلياس الفخفاخ بعد إعلان حزب «حركة النهضة»، الحزب الأكبر في الائتلاف الحكومي، نيته بدء مشاورات سياسية جديدة لتكوين حكومة أخرى بديلة.


تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة