الفيروس يتسع في إيران... وخامنئي يصف تفشيه مجدداً بـ«المأساوي»

الفيروس يتسع في إيران... وخامنئي يصف تفشيه مجدداً بـ«المأساوي»

استئناف رحلات الطيران إلى إسطنبول
الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15203]
إيرانيون يرتدون كمامات في محطة «مترو» بطهران الأربعاء (أ.ب)
طهران: «الشرق الأوسط»

وصف المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، تفشي وباء «كوفيد - 19» مجدداً في البلاد بـ«المأساوي جداً»، داعياً الإيرانيين إلى احترام التوصيات الصحية للسيطرة على المرض. وتعدّ إيران التي كشفت أولى الإصابات بالوباء في فبراير (شباط) وتشهد ارتفاعاً مقلقاً في الإصابات والوفيات، أكثر دولة تضرراً به في الشرق الأوسط.
وقال خامنئي في كلمة ألقاها عبر الفيديو أمام مجلس الشورى: «يجب على كافة الأجهزة والفرق الخدمية وجميع الأفراد أن يؤدوا دورهم على أكمل وجه لنقطع سلسلة تفشي مرض كورونا في المدى القريب، ونعبر بالبلد نحو شاطئ النجاة»، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حسابه بموقع «تويتر». وأشاد خامنئي، وفقاً لموقعه الرسمي، بالعاملين في مجال الرعاية الصحية لـ«تضحياتهم»، منتقداً في الوقت نفسه «البعض الذين لا يلتزمون بأمر بسيط كوضع الكمامة» لمنع تفشي الفيروس، لافتاً إلى أنه يشعر «بالخجل» إزاء ممارسات مماثلة.
وتأتي تصريحات خامنئي في وقت يبدو أن الفيروس عاد للتفشي بشكل متصاعد منذ بداية مايو (أيار). وحسب الأرقام الرسمية أمس (الأحد)، توفي 194 مصاباً، وأصيب 2186 آخرون في الساعات الـ24 الأخيرة. وكشفت وزارة الصحة الخميس عدداً قياسياً جديداً للوفيات مع تسجيل 221 وفاة في يوم واحد. وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، أمس بلوغ عدد الإصابات الإجمالية 257303. بينها 12829 وفاة.
وعمدت السلطات الإيرانية في مارس (آذار) إلى إقفال المدارس وإلغاء النشاطات العامة ومنع التنقل بين المحافظات الـ31 لاحتواء تفشي الفيروس. لكنها قامت منذ أبريل (نيسان) بتخفيف هذه القيود بهدف إعادة فتح الاقتصاد. وفي هذا الصدد، استبعد الرئيس حسن روحاني، السبت، إعادة إغلاق الأنشطة الاقتصادية رغم تسجيل تزايد في أعداد الوفيات والإصابات. وقال في تصريحات أمام أعضاء لجنة مكافحة «كوفيد - 19» بثتها قنوات التلفزة المحلية ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، إن على إيران مواصلة «الأنشطة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، مع التزام الإجراءات الصحية» للحيلولة دون تفشي الفيروس. وتابع أن «الحل الأسهل هو وقف كل النشاطات، (لكن) في اليوم التالي سيخرج الناس للتظاهر ضد الفوضى، والجوع، والضائقة، والضغط». كما شدد على أن بعض التدابير لا يزال معمولاً بها، على غرار حظر التجمعات الخاصة أو العامة. وقال روحاني إن «التجمعات سواء كانت جنازات أو حفلات زفاف أو أعياداً أو مؤتمرات أو مهرجانات، كلها تضر» بالصحة العامة، في وقت كررت السلطات أنها رصدت تفشياً واضحاً للوباء في مناطق تم فيها انتهاك هذه التدابير.
في سياق ذي صلة، قال رئيس قسم العلاقات العامة في شركة الخطوط الجوية الإيرانية (هما)، أمس، إن رحلات الشركة من طهران إلى إسطنبول، والتي توقفت بسبب تفشي فيروس كورونا، ستستأنف اليوم (الاثنين)، كما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية. كما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إرنا» عن حسين جهاني قوله: «تم تعليق العديد من رحلات شركة (هما) إلى الدول الأوروبية منذ تفشي فيروس كورونا، وحالياً أصبحت الرحلات الجوية الإيرانية المنتظمة إلى لندن ومانشستر وباريس وأمستردام محدودة». وأشار إلى أن الرحلة الأولى بين طهران وإسطنبول لشركة طيران «هما» ستنطلق الاثنين، موضحاً أن بيع التذاكر يتم في مكاتب الشركة ووكالات الطيران المعتبرة.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة