تطوير المهارات الحرفية لأبناء «العُلا» يمنحهم فرصة تسويق أعمالهم عالمياً

تطوير المهارات الحرفية لأبناء «العُلا» يمنحهم فرصة تسويق أعمالهم عالمياً

الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ
تطوير المهارات الحرفية للمتدربين لإنتاج مشغولات فنية عالية الجودة تحتفي بالثقافة الثرية لمحافظة العلا (الشرق الأوسط)
العُلا: «الشرق الأوسط أونلاين»

نظمت الهيئة الملكية لمحافظة العُلا السعودية دورات تدريبية لتطوير أبناء وبنات المنطقة في مجالات الحرف التقليدية والتراثية، الأمر الذي يمنحهم فرصة تسويق أعمالهم في الأسواق العالمية.
وانطلقت الورش التدريبية مطلع شهر يوليو (تموز) الجاري، في أربعة مجالات هي صناعة الخوص (الخواصة التقليدية)، والسيراميك (الفخار التقليدي)، والمجوهرات التقليدية، وفنون القماش، وذلك بالشراكة مع مؤسسة «تركواز ماونتن» غير الربحية للحفاظ على الحرف التراثية، وستستمر حتى شهر يناير (كانون الثاني) من العام القادم.
وأبدى المدربون إعجابهم بمواهب وإمكانيات المتقدمين من أبناء وبنات العُلا، متوقعين مستقبلاً باهراً لهم في هذه المجالات بالمحافظة الواقعة شمال غربي السعودية.
وتهدف الورش التدريبية إلى مساعدة الحرفيين في الحصول على دخل دائم ومستقل، وإنتاج مشغولات حرفية مميزة، تعكس عراقة تراث وثقافة العُلا، وذلك لتسويقها في الأسواق المحلية والعالمية، وتطوير المهارات الحرفية للمتدربين لإنتاج مشغولات فنية عالية الجودة تحتفي بالثقافة الثرية للمحافظة، إضافة إلى تعزيز التواصل ومشاركة الخبرات، ومنح المتدربين فرصة التعلم والتطور على يد كبار الحرفيين في هذا المجال، وسيتم التدريب وحضور ورش العمل وفق القيود والضوابط الاحترازية والوقائية التي تضمن تطبيق التباعد الاجتماعي.
من جانبها، أوضحت مديرة البرامج الفنية والثقافية نورا الدبل، أن «دورات الحرف التراثية تأتي ضمن خطط تطوير المجتمع المحلي، وتمكين الموهوبين من تطوير مهاراتهم وعكس تراث وثقافة العلا في منتجاتهم، ضمن دور الهيئة في إبراز دور العُلا كمركز ثقافي يدعم الإبداع»، مبينة أن «المواهب الموجودة في المحافظة تملك قدر عالي من الموهبة تؤهلها في المستقبل للوصول بأعمالها للعالمية».
بدوره، نوه المدرب يوسف أبو اللبن أن المشتركين في الورشة «يتمتعون بموهبه فنية لافته، وحماس للبرنامج وشغف لهذه الحرفة» متطرقا إلى كيفية أن يزاوج الحرفين بين أعمالهم وطبيعية العلا الخلابة، وقال إن «حرفيي العلا سوف يعملون على منتجات مطابقة لطبيعة بلدهم».
من جهتها، أبانت مرام مكي، أنها سبق وأن «حصلت على دورة فخار، ولكن ما يميز هذه التجربة أنها تستخدم طين العلا بشكل يعكس تراث المحافظة»، مشيرة إلى أن طموحها احتراف هذه الصناعة، وأن تكون لنفسها عمل خاص مبتكر يعتمد على أدوات متعددة، وقالت: «نحن من صغرنا كبرنا على مناظر الجبال والصخور فألهمتنا وأصبحت هدف نريد تحقيقه».
من جهة أخرى، تحدثت رشا الجود، إحدى المشاركات في ورش تدريب السيراميك، قائلة إن «تعلم صناعة الفخار مثلت حلم بالنسبة لي»، لافتة إلى أنها تعلمت طريقة استخراج الطين وأنواعه، و«يمثل التدريب على السيراميك إضافة لمهاراتها في الخط العربي والكتابة على الصخر».
وتأتي الورش التدريبية، في إطار حرص الهيئة الملكية لمحافظة العُلا على تنمية وإشراك المجتمع المحلي، والحفاظ على الحرف التقليدية والتراثية للمحافظة، وتوفير الدعم للحرفيين، عبر تعزيز القطاعات الاقتصادية المتنوعة والواعدة، التي تسهم في تمكين أبناء وبنات المنطقة، للمشاركة في جميع مراحل التنمية بها.


السعودية السعودية العلا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة