شريط عنصري ضد الأطفال البدو يثير سخط فلسطينيي 48 وحزب اليهود الشرقيين

شريط عنصري ضد الأطفال البدو يثير سخط فلسطينيي 48 وحزب اليهود الشرقيين

رفض قادتهم اعتذار صاحب الشريط وقررت الشرطة التحقيق
الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ
صورة أرشيفية لطفل فلسطيني يرعى الغنم في غور الأردن قرب مستوطنة إسرائيلية (إ.ب.أ)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

أثار نشر شريط فيديو باللغة العبرية في الشبكات الاجتماعية، يبين الأطفال العرب في المناطق البدوية بصورة مهينة، موجة سخط بين المواطنين العرب في إسرائيل (فلسطينيي 48). ورفض عدد من قادتهم الاعتذار الذي نشره صاحب الشريط، الفنان روعي عوز. وقررت الشرطة التحقيق في الموضوع.

وأصدر النائب د. يوسف جبارين، رئيس لجنة حقوق الطفل البرلمانية، بياناً اعتبر فيه نشر الشريط، مساساً عنصرياً وتعاملاً مهيناً وغير إنساني مع أطفالنا العرب من النقب. وأضاف: «المشاهد التي رأيناها في الشريط لا بد أن تعلق في أذهاننا لشدة قساوتها ودناءتها، إذ إنها تعبر عن الشعور بالفوقية العرقية وعن المس بالأطفال والمهانة بحق الطفولة. يجب اقتلاع هذه التربية العنصرية من جذورها ووضع حدٍ لمثل هذه الظواهر غير الإنسانية».

وكان هذا الشريط قد بث في الشبكات الاجتماعية صباح الأحد، وفيه يظهر أب يهودي يعلم أولاده «نظرية العرق»، وهو يقترب بالسيارة إلى طفلين من البدو. ويسأل الأب أولاده في نظرة استعلائية: «من يُريد إطعام بدوي؟». بعدها تقوم الوالدة بتقديم قطعة من البسكويت لأحد الأطفال. ويحاول الأب تشجيع أولاده على إطعام الطفلين البدويين، ويتحدث معهما بلغة عربية مكسرة ويقوم بتصوير الموقف كله بهاتفه الخلوي، ثم تقوم الأم بتقديم قطعة من البسكويت للطفل الذي كان أعطى شقيقه الأصغر القطعة. ثم يتوجه لابنه: «هل تريد أن تطعم بدوياً يا أريئيل؟». ثم يقول الطفل البدوي «بدي (أريد) مصاري». فيقول له: «تريد ألف شيقل؟»، فيجيبه الطفل بعفوية «عشرة شياقل»، وتقوم الزوجة بتسليم الطفل الأكبر 10 قروش فيتعرف عليها الطفل ثم يقوم شقيقه الأصغر بمد يده ويقول بعفوية «بدي شيقل».

وعلى إثر ذلك، أعلن الممثل أنه هو الذي أعد هذا الشريط وكتب على صفحته في «فيسبوك»: «إلى أحبائي في الساعات الأخيرة تم نشر فيديو تم تصويره قبل خمس سنوات. أريد أن أعبر عن بالغ أسفي من الأقوال التي قيلت. ولا مكان لقولها. والصحيح أن هذه ليست طريقتي في التفكير أو في تربية أولادي وليست طريقة تربية أي شخص. طريقي هي محبة الإنسان وسأستمر بها. أعتذر من صميم قلبي وأطلب الصفح من كل من تضرر».

لكن رئيس بلدية رهط البدوية، فايز صهيبان، وهي البلدة التي تبين أن الطفلين البدويين من سكانها، رفض قبول الاعتذار وقال إن هذه جريمة يجب أن يدفع مرتكبها الثمن حسب القانون. ووافقت الشرطة معه وأعلنت أنها ستباشر بالتحقيق مع معد الشريط. وقرر النائب د. يوسف جبارين، عقد جلسة طارئة لبحث الموضوع في اللجنة، ظهر غد الاثنين. وجاء لافتاً أن حزب اليهود الشرقيين المتدينين (شاس)، أخذ هو الآخر موقفاً ضد الشريط وتقدم النائبان موشيه أربيل ويوسي طيب، بطلب طرح الموضوع في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، باسم كتلة الحزب البرلمانية. وقدم طلبات مماثلة النائبتان عايدة توما - سليمان وإيمان ياسين - خطيب، عن القائمة المشتركة للأحزاب العربية.


اسرائيل فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة