أبو قتادة: جماعة البغدادي ليسوا إخواننا

أبو قتادة: جماعة البغدادي ليسوا إخواننا

منظّر التيار السلفي في الأردن يعتبر أتباع «داعش» جهلة
الاثنين - 16 صفر 1436 هـ - 08 ديسمبر 2014 مـ

شن منظّر التيار السلفي في الأردن عمر محمود، الملقب بـ«أبو قتادة»، هجوما على تنظيم «داعش»، واصفا زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي بـ«الكذاب»، مستخدما تعابير بذيئة لوصف أتباعه، بما في ذلك وصفهم بـ«الجهلة».
وقال أبو قتادة في بيان نشره على حسابيه على موقعي «تويتر» و«فيسبوك» الإلكترونيين ردا على سؤال ورده من جنود «جبهة النصرة» في الغوطة الشرقية حول حكم تعاطف بعضهم مع تنظيم «داعش»، إن مقاتلي «جماعة البغدادي وأتباعهم ليسوا إخوانا لنا». وأضاف أبو قتادة في كلمته المكتوبة بعنوان «نصائح لمجاهدي الشام عامة والغوطة خاصة»: «أما شأن الغلاة من أتباع البغدادي الضال فوالله إنها فتنة لا يسقط فيها إلا الجهلة والأرذال، ولقد استقصى الإخوة خصال من صار إليها فلم يروا حميدا لدينه ولا لخلقه ولا لعلمه، بل هم الشذاذ من أصحاب الخلق السيئ والغلو في الخطاب والترفع عن الخلق والإخوان». وتابع: «لا يوجد طالب علم حميد قد مال إليهم، ولا يوجد إلا الجهل، ثم ازداد الشر والفتنة في تكفيرهم المسلمين والمجاهدين، ثم قتلهم وقتالهم، فهل هذه أخلاق سني، أو خصال مهدي؟ ووالله ثم والله إني أستخير الله فيهم دوما فلا أزداد بهم... وأصدقكم والله حسبي وحسيبكم إنهم إلى زوال، وإنها فتنة لتنقية صف الجهاد من هؤلاء، فهم ليسوا منا ولسنا منهم».
وعن المعجبين بفكر وعمليات «داعش» قال أبو قتادة: «لا يعدم أن يكون بعض البسطاء قد انغر بهم لإعلانهم الخلافة وإقامة الحدود، لكن هذا لا ينسي العاقل أصل مذهبهم وعملهم، وها أنتم ترون تفرغهم لقتال المسلمين والمجاهدين، وخصوصا في أماكن نشاط المجاهدين». وقال: «يرون أن قتالكم لردتكم أولى القتال في هذا الزمان، فأي إجرام أكبر من هذا؟ وأي خبث في قلوب الناس أكثر من هذا الخبث؟ لذلك أبعدوهم عنكم، وإياكم وإطلاعهم على شؤونكم التي تخص جهادكم وأموركم، بل لو استطعتم طردهم من عندكم لكان هذا خيرا».
وحذر أبو قتادة جنود جبهة النصرة من «الورع الكاذب البارد»، واصفا تنظيم «داعش» بوجود عناصر ضالة في عناصرهم، موجها حديثه إلى «النصرة»: «حاوروهم بالعلم والنصيحة، فإن لم يقبلوا فأبعدوهم عنكم واتقوا منهم كما تتقوا من الأعداء، وهم كذلك وقد قتلوا الناس بعد تكفيرهم واستحلوا أموالهم ودماءهم، والبعض من أصحاب الورع البارد ما زال يردد أنهم إخواننا، لا والله ليسوا كذلك وسترون منهم أكثر مما وقع».
وكان أبو قتادة الذي يعد من أبرز منظري التيار السلفي من المحاربين لفكر تنظيم «داعش»، حيث وصفهم في بيانات سابقة بـ«الخوارج»، معتبرا أن دولتهم «فقاعة مآلها إلى الزوال».
وكانت السلطات الأردنية أفرجت عن أبو قتادة في 24 سبتمبر (أيلول) الماضي بعد أن قضت محكمة أمن الدولة ببراءته من التهمة الثانية في القضية المعروفة بـ«الألفية»، وقررت الإفراج عنه فورا، وسبق لذات المحكمة أن قضت بتبرئته في قضية تنظيم «الإصلاح والتحدي» في يونيو (حزيران) الماضي.
وكان مدعي عام محكمة أمن الدولة قد وجه إلى أبو قتادة تهمة المؤامرة، بقصد القيام بأعمال إرهابية في قضيتين تتعلقان بالتحضير لاعتداءات كان حكم بهما غيابيا عام 1999 وعام 2000، وحكم القضاء الأردني غيابيا على أبو قتادة (54 عاما) بالإعدام في عام 1999، بعد إدانته بـ«التآمر لتنفيذ هجمات إرهابية»، من بينها هجوم على المدرسة الأميركية في عمان، وهي القضية المعروفة إعلاميا باسم «الإصلاح والتحدي»، لكن تم تخفيف الحكم إلى السجن مدى الحياة مع الأشغال الشاقة، قبل تبرئته.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة