تظاهرة فنية في «أصيلة» لإذكاء المرح والطمأنينة في زمن «كورونا»

تظاهرة فنية في «أصيلة» لإذكاء المرح والطمأنينة في زمن «كورونا»

الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15199]
من جداريات «أصيلة» 2019
الرباط: عبد الكبير الميناوي

تنظم مؤسسة منتدى أصيلة بالمغرب، ما بين 13 و31 يوليو (تموز) الحالي، تظاهرة فنية من سبع فقرات، تشمل مشاغل صباغة على الجداريات ومعارض تشكيلية وورشة للكتابة، وذلك مساهمة منها في إذكاء شعور السكان بالمرح والطمأنينة عن طريق الفنون التشكيلية كأداة لمقاومة القنوط والاكتئاب الناتج عن تداعيات انتشار فيروس كورونا. وتسعى المبادرة، إلى جانب ذلك، لإحياء دينامية العمل الجمعوي بالمدينة، حسب ما ذكر بيان صادر عنها.
وأوضحت المؤسسة أن الفنانين المشاركين تحدوهم «الرغبة في توظيف الفن والإبداع كوسيلة للتعافي والشفاء من تداعيات الجائحة وآثارها على مزاج السكان وصحتهم».
وأشارت إلى أن برنامج التظاهرة الفنية يتضمن مشغل الصباغة على الجداريات بمشاركة 14 فناناً من جيل المبدعين المغاربة المرموقين. ويتعلق الأمر بمحمد عنزاوي، ونرجس الجباري، وعبد القادر المليحي، ومعاذ الجباري، ومليكة أكزناي، وشوعة الخراز، وأنس البوعناني، وحكيم غيلان، وحسن الشركي، وبدرية الحساني، فيما تقرر الاحتفاظ بأربع جداريات، أنجزت الصيف الماضي، ما زالت في حالة جيدة ستتم صيانتها من طرف أصحابها، الفنانين عبد القادر الأعرج ومحمد المرابطي وموسى زكاني (جداريتان)؛ فضلاً عن مشغل الصباغة على الجداريات الخاص بأطفال «أصيلة»، تحت إشراف الفنانة كوثر الشريكي؛ ومعرض لأعمال مختارة للفنانين المشاركين في التظاهرة برواق المعارض التابع لمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية؛ ومعرض لأعمال الفنانين الصغار، سبق أن أنجز في «مرسم الطفل» في موسم أصيلة الـ41 ؛ ومعرض للفنانين الزيلاشيين (الأصيليين) الشباب بقصر الثقافة.
كما تتضمن فعاليات هذه التظاهرة الفنية، التي ستتم مراسيم تدشينها الرسمي يوم 21 يوليو (تموز)، إقامة منحوتة معدنية كبيرة للفنانة المغربية إكرام القباج في الوسط الدائري بمحج محمد السادس، مع مرافقة شباب «ورشة الكتابة» في توثيق أعمال الجداريات وكتابة بورتريهات تتحدث عن مسار كل فنانة وفنان وتجربتهم الإبداعية ضمن مشغل الكتابة.
وأشادت مؤسسة منتدى أصيلة بقرار وزير الثقافة والشباب والرياضة، الرامي إلى تنشيط الفعاليات الثقافية والفنية في البلاد، ومساعدة الفنانين والكتاب والناشرين وجميع الفاعلين في الحقل الثقافي والفني بغرض التغلب على معاناتهم، جراء تفشي فيروس (كورونا) الذي فرض، في وقت سابق، تأجيل الفعاليات الفنية والثقافية والرياضية بالمملكة، ضمنها موسم أصيلة الثقافي الدولي الـ42 الذي تقرر تأجيله إلى صيف 2021.


المغرب Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة