خوفاً من الطاعون الدبلي... روسيا تفحص قوارض بمنطقة قرب منغوليا

خوفاً من الطاعون الدبلي... روسيا تفحص قوارض بمنطقة قرب منغوليا

الأربعاء - 17 ذو القعدة 1441 هـ - 08 يوليو 2020 مـ
اثنان من قوارض المرموط (رويترز)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت روسيا، اليوم (الأربعاء)، أن منطقة نائية في الشرق الأقصى قرب منغوليا، بدأت تجري فحوصاً على قوارض للكشف عن إصابتها بالطاعون الدملي بعد تأكيد حالات إصابة بالمرض في منغوليا والصين.
وأكدت «الوكالة الحكومية لمراقبة سلامة المستهلك (روسبوتريبنادزور)» بدء الفحوص على قوارض؛ مثل المرموط، في منطقة بورياتيا بشرق سيبيريا والتي لها حدود مع منغوليا.
ونتائج اختبارات الأمصال وفحوص أخرى «للكشف عن مضادات الطاعون، التي أجريت في 2020، جاءت سلبية» بحسب بيان الفرع الإقليمي للوكالة الحكومية.
وكان مسؤولو الصحة العامة قد ناشدوا مواطني منطقتي توفا وألتاي الجبليتين، عدم صيد حيوانات المرموط أو تناولها، بعد تأكيد حالتي إصابة بالطاعون الدملي في منغوليا الأسبوع الماضي. وسجلت الحالتان لدى شقيقين أكلا لحم المرموط.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أمس (الثلاثاء)، أنها تراقب أيضاً حالة إصابة بالطاعون الدملي في الصين، بعد أن أبلغتها سلطات بكين بذلك.
وفي ألتاي التي تحاذي منغوليا مثل توفا، أطلق المسؤولون حملة توعية عامة ووزعوا منشورات على الأهالي.
وبعض المناطق المجاورة للحدود الروسية مع منغوليا تعد بؤراً طبيعية للطاعون.
وحذرت «روسبوتريبنادزور» من ازدياد خطر وصول المرض إلى بورياتيا من مناطق مجاورة؛ بينها توفا وألتاي.
والطاعون من الأمراض شديدة العدوى وينتقل بين الحيوانات والبشر من براغيث وحيوانات مصابة مثل المرموط.
ورغم التدابير الاحتياطية، فإن «روسبوتريبنادزور» شددت على عدم وجود خطر انتشار للطاعون الدملي في أنحاء البلاد.


روسيا أخبار روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة