اليابان تستخدم كومبيوتراً فائق القدرات ينصح بتغييرات في السفر والعمل

اليابان تستخدم كومبيوتراً فائق القدرات ينصح بتغييرات في السفر والعمل

الأربعاء - 17 ذو القعدة 1441 هـ - 08 يوليو 2020 مـ
يابانيون في أحد القطارات داخل العاصمة طوكيو (رويترز)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»

في الوقت الذي يحذر فيه علماء من انتشار فيروس كورونا المستجد عبر الهواء، أشارت نماذج محاكاة بجهاز كومبيوتر فائق القدرات في اليابان إلى أن تشغيل قطارات الضواحي بنوافذ مفتوحة وتقليص عدد الركاب قد يسهم في تقليل خطر انتشار العدوى.

وفي رسالة مفتوحة نشرت يوم الاثنين الماضي، حدد 239 عالما من 32 دولة الخطوط العريضة لأدلة يقولون إنها تظهر أن وجود الفيروس في الجزيئات العالقة في الجو يمكن أن يصيب من يستنشقها به، حسب ما ذكرت وكالة «رويترز» للأنباء.

وسلمت منظمة الصحة العالمية بأن أدلة بدأت تظهر على انتقال الفيروس عبر الهواء لكنها قالت إنها ليست قاطعة.

وقالت يوكي فوروسي الأستاذة بجامعة كيوتو إنه حتى إذا كان الفيروس ينتقل عبر الهواء تبقى علامات الاستفهام عن كيفية إصابة أعداد كبيرة بهذه الطريقة. وأضافت أن مدى تركز الفيروس في الهواء قد يحدد أيضاً مخاطر العدوى.

وفي الرسالة المفتوحة طالب العلماء بتحسين التهوية وتحاشي الأماكن المزدحمة والمغلقة. وقال شين - إيشي تانابي أحد المشاركين في صياغة الرسالة إن اليابان تبنت هذه التوصيات بصفة عامة منذ أشهر.

أجرت الدراسة الأخيرة مؤسسة ريكن اليابانية العملاقة للأبحاث باستخدام أسرع أجهزة الكومبيوتر الفائقة في العالم، والذي يطلق عليه اسم فوجاكو، وذلك لمحاكاة انتشار الفيروس في الهواء في بيئات مختلفة. وخلصت الدراسة إلى عدة نصائح من خلال طرق تقليص العدوى في الأماكن العامة.

من جانبه، قال رئيس فريق البحث ماكوتو تسوبوكورا إن فتح النوافذ في قطارات الضواحي يمكن أن يزيد التهوية مرتين أو ثلاث مرات مما يقلل من تركيز الميكروبات في محيط المكان.

لكن نماذج المحاكاة أشارت إلى أن تحقيق التهوية بدرجة كفاءة عالية يتطلب وجود مسافات بين الركاب. وتشتهر قطارات الضواحي في اليابان بازدحامها الشديد.

ومن النصائح الأخرى تركيب حواجز في المكاتب والفصول الدراسية وإحاطة الأسرة في المستشفيات بالستائر حتى السقف.


اليابان منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة