الملء الأول لـ«سد النهضة» يفاقم خلافات المفاوضات

سد النهضة (أ.ف.ب)
سد النهضة (أ.ف.ب)
TT

الملء الأول لـ«سد النهضة» يفاقم خلافات المفاوضات

سد النهضة (أ.ف.ب)
سد النهضة (أ.ف.ب)

عاد الجدل بين مصر وإثيوبيا بشأن مدى التزام الأخيرة بعدم البدء في ملء خزان «سد النهضة»، قبل التوصل لاتفاق حول قواعد ملء وتشغيل السد، الذي يقام على نهر «النيل الأزرق»، ويثير مخاوف مصرية - سودانية. وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، أمس، إن بلاده سوف تبدأ ملء الخزان لـ«لاستفادة من موسم الأمطار الغزيرة»، متعهداً بـ«ألا يلحق بمصر أي ضرر». وتُحمل مصر الاتحاد الأفريقي مسؤولية مراقبة التصرفات الإثيوبية، وتقييم مدى جديتها في المفاوضات التي يرعاها. وقال مصدر مصري مسؤول لـ«الشرق الأوسط»، إن «الاتحاد معنيّ حالياً بالرد على تلك التصريحات وتفسيرها وتقييم مدى تأثيرها على سير المفاوضات». وتجري حالياً مفاوضات صعبة بين مصر وإثيوبيا والسودان، برعاية الاتحاد الأفريقي، وحضور واسع لمراقبين دوليين، على أمل الوصول إلى اتفاق قبل نهاية الأسبوع الجاري، لكن الخلافات ما زالت «جوهرية»، في المسارين الفني والقانوني، وفقاً لتصريحات مصرية، ما قد يدفع بتمديدها.
واستؤنفت المفاوضات مطلع يوليو (تموز) الجاري، بمبادرة من رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، والذي يرأس الاتحاد الأفريقي بالتزامن مع إحالة القضية إلى مجلس الأمن الدولي، بطلب مصري. ويسود تباين بين مصر وإثيوبيا بشأن مدى إلزام الاتحاد الأفريقي للأخيرة بعدم الشروع في ملء السد قبل الوصول إلى اتفاق. فبينما أكدت القاهرة –في بيان رئاسي- أن قبولها العودة مجدداً لطاولة المفاوضات جاء بناءً على تعهد إثيوبي بعدم اتخاذ إجراءات أحادية، نفت أديس أبابا ذلك، مؤكدةً أن استمرار المفاوضات لا يعيق البدء في ملء الخزان.
وقال آبي أحمد، في تصريحات، أمس: «خلافنا مع مصر حول فترة التشغيل وملء السد سيُحلّ في البيت الأفريقي»، مضيفاً: «لن نضر بمصر وسنبدأ ملء السد للاستفادة من موسم الأمطار الغزيرة».
وعدّ رئيس الوزراء الإثيوبي، أن عودة ملف سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي يُحسب «نجاحاً كبيراً» للاتحاد في حل قضايا المنطقة. وتتزامن تصريحات آبي أحمد مع أنباء سودانية حول بدء إثيوبيا في عملية ملء السد سراً، مع نشر صورا تُظهر تجمعاً مائياً أمام السد في ظل كثافة هطول الأمطار. لكنّ المتحدث باسم وزارة الموارد المائية المصرية محمد السباعي، نفى امتلاكه معلومات بشأنها، قائلاً: «مَن تحدث عن بدء مل السد خلال الفترة الحالية، عليه أن يُثبت صحة كلامه».
ويثق الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، بأنه لم يتم ملء سد النهضة بعد، مرجعاً تداول تلك الأخبار لـ«تهدئة الداخل الإثيوبي المحتقن حاليا بعدً أحداث العنف الداخلية وقمع المعارضة».
ويتساءل شراقي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: كيف يكون «التخزين سراً؟ كأن بحيرة السد خزان تحت الأرض»، مؤكداً: «الأمر مكشوف تماماً ومرصود بالأقمار الصناعية». وأوضح أنه بسبب زيادة كمية الأمطار حدث تجمع مائي بسيط أمام السد لعدم قدرة الأنفاق الأربعة السفلية على تمريرها مرة واحدة. ويستمر موسم الفيضان في إثيوبيا من يوليو حتى سبتمبر (أيلول) ويكون أقل في أكتوبر (تشرين الأول)، وتستطيع إثيوبيا ملء 5 مليارات في أسبوعين أو ثلاثة خلال تلك الفترة. وقال شراقي إن «أمطار إثيوبيا سوف تصل إلى مصر أول أغسطس (آب) المقبل، ومن السابق لأوانه الحديث عن حجم الإيراد هذا العام خصوصاً أننا في بداية الموسم ولم يتحدد بعد متى يبدأ الملء في سد النهضة». ووفق الخطة الإثيوبية المقررة فإن السد سيعبّأ تعبئة أوّلية، بمقدار 4.9 مليار متر مكعب من المياه. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية نبيات جيتاتشو، إن «المفاوضات المستمرة لليوم الرابع على التوالي لا علاقة بينها وبين عملية بدء ملء بحيرة سد النهضة». وأكد جيتاتشو، أمس، أن عملية التعبئة جزء من سير أعمال السد، بينما المفاوضات هي للتوصل إلى اتفاق شامل لآليات التشغيل على المدى البعيد. وتجري المفاوضات بحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب أفريقيا، وممثلي مكتب الاتحاد الأفريقي ومفوضية الاتحاد الأفريقي، والخبراء القانونيين من مكتب الاتحاد الأفريقي. وتخشى مصر من المساس بحصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتطالب باتفاق حول ملفات بينها أمان السد وتحديد قواعد ملئه في أوقات الجفاف والجفاف الممتد. بينما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر ولا السودان، وإن الهدف الأساسي للسد هو توليد الكهرباء لدعم عملية التنمية.



رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.