ليبرمان يتهم ضمناً رئيس الموساد بتسريب دور إسرائيل في انفجار نطنز

ليبرمان يتهم ضمناً رئيس الموساد بتسريب دور إسرائيل في انفجار نطنز

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان (أرشيف - رويترز)
تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان أمس (الاثنين) إنه يجب على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن يوقف مسؤولا استخباراتيا لم يذكر اسمه، عند حده، بسبب تسريب معلومات تتعلق بهجمات إسرائيلية على إيران لوسائل الإعلام، وفقاً لصحيفة «هآرتس».

وفي مقابلة، قال ليبرمان «الكل يعرف من هو مسؤول المخابرات هذا»، في إشارة على ما يبدو إلى رئيس الموساد يوسي كوهين.

واستشهد على وجه التحديد بالتقارير الواردة في صحيفة «نيويورك تايمز» نقلاً عن «ضابط استخبارات شرق أوسطي» قال إن إسرائيل زرعت قنبلة في موقع نطنز النووي الإيراني، مما تسبب في حريق أضر بأجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

وتابع ليبرمان: «أتوقع من رئيس الوزراء أن يبقي فم ذلك المسؤول الاستخباراتي الكبير مغلقا، خاصة أنه بدأ حملته الانتخابية الأولية لحزب الليكود... لا يمكن لهذا المسؤول أن يشرح ما قمنا به وما لم نفعله أيضاً»، في إشارة من ليبرمان إلى اقتباس من المسؤول الذي قال إن إسرائيل كانت وراء الهجوم على نطنز. بالإضافة إلى الحريق في نطنز، كانت هناك أيضاً انفجارات في موقع صاروخ مشتبه به، ومحطتي طاقة، وتسرب لغاز الكلور في مصنع كيميائي.

وقال ليبرمان: «لا يمكن إلا وأن يتم وضعه تحت السيطرة»، داعيا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى إسكات المسؤول الذي ينتهك سياسة الغموض الإسرائيلية التي تتبعها في هجماتها في إيران والعراق وسوريا.

وشغل ليبرمان منصب وزير الدفاع في عهد نتنياهو، لكنه استقال في 2018 بعد خلافات مع رئيس الوزراء. منذ ذلك الحين، يصرح بشكل متزايد حول معارضته لنتنياهو وحزبه الليكود.

ويوم الأحد، أعلن نتنياهو أنه سيمدد ولاية يوسي كوهين، رئيس وكالة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد).

ويشغل كوهين هذا المنصب منذ يناير (كانون الثاني) عام 2016 ويعتبر مقربا من رئيس الوزراء. ومن بين العمليات التي نفذها الموساد بقيادة كوهين سرقة وثائق إيرانية في عام 2018.


اسرائيل israel politics أخبار إيران الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة