قمة عربية ـ صينية في السعودية قريباً

قمة عربية ـ صينية في السعودية قريباً

فيصل بن فرحان: التعاون يزداد قوة ورسوخاً وتنوعاً
الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
وزير الخارجية السعودي خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري العربي - الصيني أمس (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط»

أعلن وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، خلال مشاركته في الاجتماع الوزاري العربي - الصيني، أمس، أن المملكة ستسعى قريباً إلى عقد قمة عربية - صينية بهدف «تتويج النجاح» المتزايد في التعاون الذي «يزداد قوة ورسوخاً وتنوعاً» بين الجانبين.
وشدّد وزير الخارجية السعودي على أن بلاده «تؤكد على وحدة وسـيادة وسلامة الأراضي العربية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ولا تقبل بأي مساس يهدد استقرار المنطقة، لذلك تدين المملكة التدخلات الإقليمية في الشؤون الداخلية للدول العربية، تلك التدخلات التي تلعب دوراً تخريبياً من خلال دعمها للميليشيات الإرهابية المسلحة، وتأجيجها للانقسامات الطائفية والعرقية، وهذه التدخلات تتطلب وقفة جادة من المجتمع الدولي».
جاء ذلك ضمن مشاركة الوزير السعودي في الاجتماع الوزاري العربي - الصيني الذي عقد عبر الاتصال المرئي، برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية، وأكد أن «الدول العربية تؤكد على دعمها لسيادة الصين ووحدة أراضيها ومبدأ الصين الواحدة، وتثمينها عالياً المواقف الصينية المؤيدة لحقوق الشعب الفلسطيني، ولمبادرة السلام العربية وحل الدولتين، وكذلك المواقف المؤكدة على احترام استقلال وسيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية».
ورأى أن «التعاون العربي - الصيني يزداد قوة، ورسوخاً، وتنوعاً بمرور الأيام، ويستند إلى قواسم مشتركة من احترام الطرفين لمبادئ القانون الدولي، والشرعية الدولية، وسيادة واستقلال الدول، والالتزام بحل النزاعات بالطرق السلمية، والرغبة المشتركة في توسيع وتعميق مجالات التعاون بما يحقق مصالح الأمتين العربية والصينية، وليس غريباً أن مواقف الصين والدول العربية كثيراً ما تكون متجانسة في المحافل الدولية، خاصة لجهة ترسيخ دعائم الأمن، والسلم، والرفاه، والنماء لجميع الشعوب، وإحدى ثمرات هذا التعاون هي الجهود المشتركة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا».
وقال وزير الخارجية السعودي: «ننظر بكل تقدير لأفكار الرئيس شي جينبينغ المدركة للمصير المشترك للبشرية، وللمبادرات الطموحة لـ(الحزام والطريق)، التي من شأنها تحقيق مستويات عليا من التعاون والتنمية والمصالح المشتركة». وأوضح أن السعودية والصين «تجمعهما علاقات صداقة متنامية تتطور في المجالات كافة، وتؤسس لشراكة استراتيجية شاملة»، مشيراً إلى أن «الصين هي الشريك التجاري الأكبر للمملكة، وتمثل 13 في المائة من مجموع صادرات المملكة، و15 في المائة من مجموع واردات السعودية، ويتبنى البلدان داخل مجموعة العشرين نهجاً إيجابياً، يدعم الانفتاح والتعاون متعدد الأطراف، والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة».
وعدّ الاجتماع «خطوة إضافية لتدعيم التعاون العربي - الصيني في مجالاته المختلفة»، قائلاً: «سنسعى قريباً إلى تتويج هذا النجاح بعقد قمة عربية - صينية ستستضيفها المملكة العربية السعودية».


السعودية السعودية الجامعة العربية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة