قمر صناعي إسرائيلي جديد لمنع إيران من تطوير قدرات نووية

قمر صناعي إسرائيلي جديد لمنع إيران من تطوير قدرات نووية

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
تل أبيب: نظير مجلي

مع قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تمديد ولاية رئيس «الموساد» (جهاز المخابرات الخارجية)، يوسي كوهين، المسؤول عن التجسس على إيران، أعلنت قيادات أمنية أن المهمة الأساسية للقمر الصناعي الجديد الذي أطلقته إسرائيل (أوفيك 16) هي مراقبة النشاط النووي لطهران، والسعي لمنعها من تطويره.
وقالت هذه القيادات إن إطلاق «أوفيك 16» يعد قفزة في القدرات الفضائية، حيث تم إطلاقه من قاعدة «بلماحيم»، على مقربة من مطار بن غوريون، وتابعت طواقم إسرائيلية من الطائرات مساره، إلى جانب طواقم في مركز السيطرة بوسط البلاد وقاعدة «بلماحيم». وهذا هو القمر الصناعي الأكثر تطوراً الذي تطلقه إسرائيل، وقد تمكن من الدخول إلى مساره حول الكرة الأرضية، وبدأ بإرسال صور من الفضاء. وتعد كاميراته من الأكثر دقة وتطوراً في العالم. وقد وصفه مسؤول وزير الأمن رئيس الوزراء البديل، بيني غانتس، بأنه «عيون إسرائيل على إيران؛ بوجوده في الفضاء، سيكون من الصعب على طهران إخفاء نشاطها النووي».
وأضاف: «نجاح إطلاق القمر الصناعي (أوفيك 16)، هذه الليلة، هو إنجاز هائل آخر يحققه جهاز الأمن والصناعات الأمنية عموماً، والصناعات الجوية خصوصاً. ويعد تفوق دولة إسرائيل التكنولوجي والاستخباري حجر أساس في أمنها. وحقيقة أن إسرائيل هي واحدة من 13 دولة في العالم تملك قدرات إطلاق إلى الفضاء ليس أمراً مفهوماً من تلقاء نفسه. وسنستمر في تعزيز وتحصين قوة إسرائيل في الجبهات والأماكن كافة».
وكانت إسرائيل قد أطلقت أول قمر صناعي لأغراض التجسس (أوفيك 1) في 19 سبتمبر (أيلول) عام 1988، تحت سرية وتعتيم كاملين، ثم أطلقت 14 قمراً آخر. وحسب بيان مديرية الفضاء، فإن «إسرائيل طورت قدرات غير مألوفة في مجال الأقمار الصناعية من أجل الحفاظ على تفوقها النسبي في المنطقة، وعلى قدراتها الاستخبارية».
وربط المراقبون بين هذا الإطلاق وقرار نتنياهو تمديد فترة رئيس الموساد، يوسي كوهن، خصوصاً في ظل التقارير التي تتحدث عن التفجيرات التي شهدتها المنشآت النووية في إيران. فالمعروف أن رئيس الموساد حظي بولاية طويلة جداً، بلغت 6 سنوات، وهو مقرب جداً من نتنياهو، ويدير من أجله حملة سياسية وأمنية واستراتيجية ضد إيران. فمن جهة، يجمع معلومات استخبارية دقيقة عن إيران، وتحت قيادته تم خطف أرشيف إيران النووي، وتحميله من طهران لإسرائيل، من دون أن تكتشفه الأجهزة الأمنية الإيرانية، وتم جمع معلومات عن كثير من النشاطات الإيرانية، وتوجيه ضربات عسكرية شديدة لها، أكان على مستوى محاربة المشروع النووي مباشرة أو على مستوى النشاط الإيراني في سوريا والعراق.
ويقوم يوسي كوهن بمهمات سياسية كثيرة في إطار تشكيل تعاون دولي وإقليمي من الدول المتضررة مباشرة أو بشكل غير مباشر من النشاط العسكري الإيراني، مثل نقل الأسلحة عبر الأراضي العراقية والسورية إلى لبنان، وتدقيق وتحديث الصواريخ القديمة. وقد تنبأ نتنياهو لكوهن بأن يصبح رئيس حكومة في القريب، وهناك من يقول إن نتنياهو يسعى لأن يكون كوهن وريثه في الحكم بعد سنوات طويلة.
وقال اللواء حايم تومر، أحد قادة «الموساد» السابقين، إن «الموساد» بات في عهد كوهن جهازاً ضخماً يدير سياسة إسرائيل الأمنية الخارجية. وعندما يصل وزير الخارجية الأميركية، أو أي مسؤول كبير بمستواه، إلى إسرائيل، يلتقي مع كوهن قبل لقائه مع أي مسؤول آخر.
وعد تومر تمديد فترة كوهن، في هذا الوقت بالذات، ضرورة حيوية لا غنى عنها «إذ تخوض إسرائيل معركة شديدة المراس ضد خطط إيران لتطوير مشروعها النووي»، وقال إن «الإشارات في وسائل الإعلام العالمية إلى أن إسرائيل هي المسؤولة عن بعض التفجيرات في المنشآت الإيرانية ليس الأمر المهم، لكن الأهم هو أن التفجيرات في نطنز كانت أكبر بكثير مما اعتقدوا في البداية، ومما لا شك فيه أنها ستتسبب في عرقلة إنتاج الطرادات المركزية».
يذكر أن صحيفة «نيويورك تايمز» نشرت تقريراً لها، أمس، شارك في إعداده مراسلها في تل أبيب، رونين بيرغمان، وجاء فيه اقتباس من مصدر شرق أوسطي يفيد بأن إسرائيل هي التي نفذت الضربة على نطنز.
وقال مسؤول الموساد السابق، تومر، إن المصدر مسؤول إسرائيلي. وأكد التقرير أن إسرائيل استخدمت في هذا الانفجار «قنابل شديدة القوة». وأضاف المصدر أن إسرائيل ليست مسؤولة عن انفجارات أخرى في محطات توليد الكهرباء وتسرب غاز الكلور في مصنع كيميائي إيراني، وصادق بذلك على رواية السلطات الإيرانية التي قالت إنه ناجم عن خلل.


ايران اسرائيل الجيش الإسرائيلي النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة