«كوفيد ـ 19» يصيب 20 ألف هندي يومياً... والجيش الصيني يستخدم لقاحاً ضده

«كوفيد ـ 19» يصيب 20 ألف هندي يومياً... والجيش الصيني يستخدم لقاحاً ضده

بكين تكافح لمنع موجة جديدة وتايلند تعيد فتح المدارس
الثلاثاء - 9 ذو القعدة 1441 هـ - 30 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15190]
بكين - نيودلهي: «الشرق الأوسط»

قالت اللجنة الوطنية للصحة بالصين، أمس (الاثنين)، إنها سجلت 12 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس «كورونا» مقابل 17 حالة في اليوم السابق، وذلك في ظل سعي العاصمة بكين إلى كبح موجة جديدة من العدوى ظهرت في منتصف يونيو (حزيران) بسوق للجملة.

وأوضحت اللجنة أن خمساً من الحالات الجديدة لأناس وافدين من الخارج، مضيفة أنها رصدت الحالات السبع الأخرى في بكين، بحسب ما أوردت «رويترز». وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في الصين 83512 حالة بينما لا يزال عدد الوفيات ثابتاً منذ منتصف مايو (أيار) عند 4634.

في غضون ذلك، قالت شركة «كانسينو بيولوجيكس»، أمس، إن الجيش الصيني حصل على الضوء الأخضر لاستخدام لقاح لـ«كوفيد - 19» طورته مع وحدة أبحاث عسكرية بعدما أثبتت التجارب السريرية أنه آمن وفعال إلى حد ما.

واللقاح الذي يُطلق عليه اسم «إيه دي 5 إن كوف» هو أحد ثمانية لقاحات تطورها شركات صينية وباحثون حصلت على موافقة لتجربتها على البشر للوقاية من المرض التنفسي الذي يسببه فيروس «كورونا». كما حصل اللقاح على الموافقة لتجربته على البشر في كندا، بحسب ما ذكرت وكالة «رويترز».

وقالت كانسينو إن اللجنة العسكرية المركزية الصينية صادقت على استخدام الجيش للقاح في 25 يونيو (حزيران) لمدة سنة. واللقاح من تطوير «كانسينو» ومعهد بكين للتكنولوجيا الحيوية التابع لأكاديمية العلوم الطبية العسكرية. وقالت كانسينو: «يقتصر استخدام (إيه دي 5 إن كوف) حالياً على الاستخدام العسكري، ولا يمكن توسيع استخدامه دون الحصول على موافقة إدارة الدعم اللوجيستي»، في إشارة إلى الإدارة التابعة للجنة العسكرية المركزية التي وافقت على استخدام اللقاح. وقالت الشركة إن المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية أظهرتا أن اللقاح لديه القدرة على منع الإصابة بالأمراض التي يسببها فيروس «كورونا» التي أودت بحياة نصف مليون شخص في أنحاء العالم، لكن لا يمكن ضمان نجاحه تجارياً. ولم يحصل أي لقاح بعد على الموافقة للاستخدام التجاري للوقاية من المرض الناتج عن فيروس «كورونا» المستجد، لكن يوجد 12 لقاحاً من أكثر من 100 في أنحاء العالم يتم اختبارها على البشر.


الهند: 20 ألف إصابة

وسجلت الهند، أمس (الاثنين)، إصابات جديدة بفيروس «كورونا» اقتربت من 20 ألف حالة لليوم الثاني على التوالي، في حين مدت مومباي، المركز المالي بالبلاد، إجراءات العزل العام لشهر آخر، بحسب ما جاء في تقرير لوكالة «رويترز».

وأظهرت بيانات وزارة الصحة الاتحادية الصادرة أمس، تسجيل 19459 إصابة في 24 ساعة بانخفاض طفيف عن 19906 حالات أول من أمس، ما يعني أن البلاد سجلت في يومين فقط قرابة 40 ألف إصابة جديدة بالفيروس. وتأتي الهند بعد الولايات المتحدة والبرازيل وروسيا في إجمالي عدد الحالات. وتوفي أكثر من 16 ألفاً حتى الآن بسبب مرض «كوفيد - 19» الناتج عن الإصابة بالفيروس منذ ظهور أول حالة في الهند في يناير (كانون الثاني)، وهو عدد منخفض بالمقارنة بالوفيات في دول سجلت الإصابات نفسها، بحسب ما لاحظت «رويترز». لكن الخبراء قلقون من عدم قدرة المستشفيات على استيعاب الارتفاع الكبير في عدد الحالات.

ومدت ولاية مهاراشترا الغربية، التي سجلت أكبر عدد إصابات بفيروس «كورونا» في البلاد، إجراءات العزل العام لمدة شهر آخر حتى نهاية يوليو (تموز)، مع ارتفاع الحالات في مدن رئيسية مثل مومباي وبوني وأورانجاباد.

وشهدت مومباي أمس، تكدساً مرورياً كبيراً في الشوارع الرئيسية التي تربط ضواحيها بعد أن أقامت السلطات حواجز على الطرق لتنظيم القيود الجديدة على الحركة. وبموجب القواعد الجديدة يمكن للسكان الذهاب للأسواق وصالونات الحلاقة والحدائق الواقعة على مسافة كيلومترين فقط من منازلهم، لكن طُلب منهم عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة. وأعفت السلطات الموظفين الذين يعملون من مكاتبهم من هذه القيود.

وفي بانكوك، أفادت وكالة الأنباء الألمانية بأن تايلند ستسمح باستئناف أنشطة المدارس والحانات ابتداء من غد (الأربعاء)، كما ستسمح بدخول بعض الأجانب للبلاد. لكن من المقرر أن يتم تمديد حالة الطوارئ المفروضة لمواجهة تفشي فيروس «كورونا» لشهر آخر.

وقال تاويسين فيسانويثين، المتحدث باسم مجموعة المهام المعنية بمكافحة فيروس «كورونا»، أمس، إنه سيتم السماح للحانات بفتح أبوابها حتى منتصف الليل، وهو الموعد النهائي لبيع المشروبات الكحولية في أنحاء البلاد. وستستأنف جميع المدارس نشاطها الأربعاء، كما لن يتعين على المحال الإغلاق الساعة التاسعة مساء.

وقال تاويسين إن وزارة الخارجية اقترحت السماح بدخول بعض الأجانب ابتداء من الأربعاء، بما في ذلك الأشخاص الذين لديهم تصاريح عمل وأسرهم، والذين لديهم إقامة في تايلند، والمتزوجون من مواطنين تايلنديين، والذين يسافرون لأسباب طبية، والطلاب الأجانب، والذين لديهم ترتيبات خاصة مع الحكومة.

وأوضح أنه سيتم يومياً استقبال 200 شخص من القادمين للقيام بأنشطة تجارية من اليابان وكوريا الجنوبية والصين وسنغافورة وهونغ كونغ، والذين قاموا بترتيبات خاصة لزيارة تايلند. وسيتعين عليهم الدفع مقابل ما يطلق عليه برنامج الحجر الصحي الحكومي البديل، الذي يشمل الإنفاق ما بين 32 ألف بات (1000 دولار) و144 ألف بات (4665 دولاراً) للبقاء في منشآت للحجر الصحي لمدة 14 يوماً. وأشار المتحدث إلى أنه سوف يتم تمديد حالة الطوارئ لمدة شهر أخر من أجل منح السلطات السلطة القانونية لفرض إجراءات الوقاية من الفيروس.


أستراليا

وقالت ولاية فيكتوريا الأسترالية أمس، إنها تدرس إعادة فرض قيود التباعد الاجتماعي بعدما أعلنت البلاد أكبر زيادة يومية في عدد الإصابات بـ«كورونا» خلال أكثر من شهرين. ورغم عدم الإعلان فوراً عن أرقام الإصابات الجديدة في عدة ولايات أخرى، فإن ولاية فيكتوريا، وهي كبرى ولايات استراليا من حيث عدد السكان، قالت إنها سجلت 75 إصابة في الساعات الأربع والعشرين الماضية في أكبر حصيلة يومية منذ 11 أبريل (نيسان). وأثار ارتفاع العدد مخاوف من حدوث موجة عدوى ثانية، وذلك بعد أسابيع عديدة من تسجيل أقل من عشرين حالة إصابة يومياً، بحسب ما أوردت «رويترز».


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة