إيران: «خطأ بشري» وراء إسقاط الطائرة الأوكرانية

إيران: «خطأ بشري» وراء إسقاط الطائرة الأوكرانية

المدعي العسكري نفى صدور أمر عسكري باستهدافها
الاثنين - 8 ذو القعدة 1441 هـ - 29 يونيو 2020 مـ
فرق إنقاذ في موقع سقوط الطائرة الأوكرانية قرب طهران (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال المدعي العسكري لإقليم طهران، غلام عباس تركي، اليوم الاثنين، إن إسقاط الطائرة الأوكرانية الذي أودى بحياة 176 شخصاً في يناير (كانون الثاني) الماضي، كان نتيجة «خطأ بشري» وليس بأمر من السلطات العسكرية.
ونقلت وكالة «تسنيم» عن تركي قوله إنه ليس هناك ما يشير إلى أن إسقاط الطائرة كان بسبب هجوم إلكتروني على أنظمة الصواريخ أو أنظمة الدفاع الجوي الإيرانية، مضيفاً أن 3 أشخاص اعتقلوا لصلتهم بالواقعة.
وكانت إيران قد اعترفت بعد أيام من الحادث بأنها أسقطت بطريق الخطأ طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأوكرانية في رحلة طيران رقم «752» بعد أن أخطأت وعدّتها صاروخ «كروز»، ما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متنها، وعددهم 176 شخصاً.
وأعلنت إيران، أمس، أن عملية تفريغ تسجيلات وحل شفرة معلومات وبيانات رحلة طيران «بوينغ» الأوكرانية التي تحطمت بالقرب من طهران في وقت سابق من هذا العام، ستبدأ في فرنسا يوم 20 يوليو (تموز) المقبل.
وقال نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون الدولية والقانونية محسن بهاروند، لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، إن «فريق طيران إيرانياً سوف ينقل الصندوقين الأسودين إلى فرنسا، وستبدأ عملية فك التشفير واستخراج البيانات في 20 يوليو، ما لم يحدث شيء غير عادي».
ودون الخوض في تفاصيل، قال بهاروند إن إيران ستقود التحقيق وقراءة بيانات الصندوقين الأسودين، لكن أطرافاً أخرى معنية بالحادث يمكن أن تبعث بممثلين لها.
كانت طهران تصر من قبل على أن يتم تفريغ محتويات الصندوقين داخل البلاد، متهمة الولايات المتحدة وفرنسا برفض طلب إيران تزويدها بالتجهيزات الضرورية.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة