مصر: تنفيذ حكم الإعدام بحق الليبي عبد الرحيم المسماري مدبر «حادث الواحات»

مصر: تنفيذ حكم الإعدام بحق الليبي عبد الرحيم المسماري مدبر «حادث الواحات»

السبت - 6 ذو القعدة 1441 هـ - 27 يونيو 2020 مـ
عبد الرحيم المسماري (أرشيفية - يوتيوب)
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الدفاع المصرية اليوم (السبت)، تنفيذ حكم الإعدام على الليبي عبد الرحيم المسماري، العقل المدبر لحادث الواحات.

وذكرت الوزارة في بيان عبر حسابها الرسمي عبر موقع «يوتيوب» أنه: «تنفيذ حكم الإعدام شنقاً على المتهم الإرهابي عبد الرحيم المسماري الذي ارتكب وآخرون الجرائم الآتية: أولاً الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، بأن انضموا إلى جماعة كتائب ردع الطغاة والتي تتبع تنظيم الفتح المتطرف، إحياء لتنظيم الميليشيات المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي بدولة ليبيا».

وتابع بيان الوزارة: «ثانياً: الاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب جرائم إرهابية بأن اتحدت إرادتهم على ارتكاب جرائم قتل ضباط القوات المسلحة والشرطة المدنية وإتلاف أسلحتهم ومعداتهم واستهداف المنشآت العامة والحيوية في الدولة المصرية».

وأردف البيان: «قتل المسماري عمداً مع سبق الإصرار والترصد 16 من ضباط وأفراد الشرطة المدنية من قوة مأمورية مداهمة الواحات البحرية بتاريخ 20 أكتوبر (تشرين الأول) 2017. بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على إزهاق روح المجني عليهم وكل من عساه أن يوجد من قوات المداهمة لمكان تمركزهم بمنطقة الواحات البحرية وأعدوا أسلحة نارية وذخيرة ومفرقعات، وترقبوا وصول المجني عليهم في أماكن مرتفعة أعلى التباب بمنطقة الحادث وما إن ظفروا بهم حتى أمطروهم بوابل من الطلقات النارية والقذائف من مختلف الأسلحة حيازتهم قاصدين إزهاق أرواحهم، وقد اقترنت تلك الجنايات بأخرى عاصرتها وهي شروعهم في قتل 12 من ضباط وأفراد الشرطة المدنية عمداً مع سبق الإصرار والترصد».

واستكمل البيان: «رابعاً: خطف واحتجز آخرون المجني عليه نقيب شرطة مدنية محمد علاء الحايس رهينة بغية التأثير على السلطات العامة في أداء أعمالها وبغية الحصول منها على ميزة بإرغامها على إبداله بأحد «التكفيريين» المقبوض عليهم والمحتجزين قانونياً والذي تم تحريره بواسطة قوات مكافحة الإرهاب، وخامساً: سرق بالإكراه أسلحة وذخيرة ومهمات قوات الشرطة المدنية المداهمة لمعسكر العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات البحرية».

وأردف البيان: «سادساً: حاز وأحرز أسلحة نارية وبنادق آلية وذخائر لا يجوز الترخيص بحيازتها بقصد استعمالها في الإخلال بالأمن والنظام العام والمساس بنظام الحكم، وسابعاً: خرب عمداً أموالاً منقولة مملوكة لوزارة الداخلية وهي أسلحة ومهمات ومعدات ومركبات قوات مأمورية الشرطة المدنية في مداهمة منطقة الواحات البحرية».
https://www.youtube.com/watch?v=zmcoFzREKck

وذكر البيان: «ثامناً: استخدام القوة والعنف والتهديد بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وإيذاء الأفراد وإلقاء الرعب بينهم وتعريض حياتهم وحقوقهم العامة والخاصة للخطر، وتاسعاً: تعدى على القائمين على تنفيذ أحكام القوة والقانون بالقوة والعنف، وعاشراً: استولى بالقوة والعنف والتهديد والترويع على وسيلة من وسائل النقل البري من مركبات الشرطة المدنية لاستخدامها ضد القوات المداهمة لوكرهم وتسهيل فرارهم».

واختتم بيان وزارة الدفاع: «الحادي عشر: حاز وأحرز بالذات والواسطة مواد تعتبر في حكم المفرقعات ومعدة ومجهزة للانفجار وهي عشرون عبوة كبيرة الحجم من الفرقعات وعدد من القنابل اليدوية».

وكان المسماري (28 عاماً) قد ألقي القبض عليه خلال غارة على جماعة متشددة شنت هجوماً على قوات الشرطة المصرية، وقد روى الأفكار التي يعتنقها، وكيفية دخوله إلى مصر، حتى اعتقاله بعد حادث «الواحات» الإرهابي في لقاء تلفزيوني في نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2017 على إحدى القنوات التلفزيونية المصرية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية أقد أعلنت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 أن قوات الأمن المصرية اعتقلت المسماري وهو من بلدة درنة الليبية،  بعد شهر على الحادث الإرهابي الذي وقع بمنطقة الواحات في الصحراء الغربية (جنوب غربي القاهرة).

وقال المسماري إنه ومقاتلين أجانب آخرين تربطهم صلات فضفاضة بتنظيم القاعدة، وإنهم استقروا في منطقة الواحات، بالصحراء الغربية المصرية، منذ يناير (كانون الثاني). وخلال مقابلة مع المسماري بثتها قناة «تلفزيون الحياة» الخاصة، قال إنه وزملاءه يعتنقون فكراً قريباً من فكر «القاعدة» ويعتبرون الولايات المتحدة عدوهم الأكبر، وأنه شارك في عمليات داخل ليبيا ضد الجيش الوطني الليبي، وذلك من خلال زرع عبوات ناسفة، بالإضافة إلى المواجهات المباشرة.


مصر الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة