أحمد الشامي: سيتحقق قريباًحلم ظهور فريق «واما» بعمل سينمائي

أحمد الشامي: سيتحقق قريباًحلم ظهور فريق «واما» بعمل سينمائي

المطرب المصري اعتبر مشاركته في «فرصة تانية» خطوة مهمة
السبت - 6 ذو القعدة 1441 هـ - 27 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15187]
v
القاهرة: محمود الرفاعي

قال الفنان المصري الشاب أحمد الشامي، عضو فريق «واما» الغنائي، إن حلم ظهور فريق «واما» بعمل سينمائي سيتحقق قريباً، وأكد في حواره مع «الشرق الأوسط»، أن مشاركته في مسلسل «فرصة تانية» خطوة مهمة بمشواره الفني، وأشار إلى أن الحجر المنزلي الذي فرضه وباء كورونا، تسبب في اقترابه أكثر من ابنته، وساعده في تعلم مزيد من الخبرات والمهارات.
الشامي تحدث في البداية عن كواليس حياته في ظل التباعد الاجتماعي قائلاً: «كنت ملتزماً بشكل كامل بكافة الإجراءات الاحترازية التي أطلقتها الحكومة المصرية، وساعدني على ذلك الانتهاء من تصوير مسلسل (فرصة تانية) مع بداية تفشي الفيروس داخل مصر وقبل فرض الحظر».
مشيراً إلى أنه «اقترب كثيراً خلال فترة الحظر من ابنته خديجة (3 سنوات)، بجانب المواظبة على ممارسة الرياضة، ومشاهدة دروس في تحسين اللغات وبرمجة الحاسب الآلي».
وقدم الشامي 5 ألبومات غنائية مع فريق «واما»، وأكثر من 10 أعمال درامية، أبرزها مسلسلي «الخانكة» و«أرض جو» مع الفنانة غادة عبد الرزاق، بجانب مشاركته في فيلم «مولانا» مع الفنان عمرو سعد.
وعن اهتمامه خلال الآونة الأخيرة بالتمثيل على حساب الغناء، يقول الشامي: «التمثيل يؤرخ حياة المطربين، فلو نظرنا إلى حقبتي الستينيات والسبعينات من القرن الماضي، سنجد أن هناك مئات المطربين الذين كانوا يشدون في تلك الفترة، ولكن ستجد الجمهور يتذكر فقط عبد الحليم حافظ وفريد الأطرش ومحمد فوزي لأنهم أرشفوا أعمالهم وأغنياتهم في السينما، عكس منافسيهم في ذلك الوقت، ولذلك أصبحت مهتماً للغاية بتوثيق مشواري الفني، فمع ظهوري منذ ما يقرب من 15 عاماً، لم أكن أعلم أهمية الدراما والتمثيل نظراً لصغر سني وقتئذ، حيث رفضت عدداً كبيراً من القصص والسيناريوهات المهمة، لكن أدركت الآن دور السينما في حياة الفنان، وبدأت أهتم كثيراً بها وأصبحت أنتقي الأعمال التي ستضيف لاسمي ومكانتي الفنية».
وأعرب الشامي عن سعادته لتفضيله التمثيل على الغناء خلال الفترة الأخيرة، قائلاً: «أعمالي الدرامية كشفت لي موهبتي التمثيلية، كما أنني أصبح لدي قناعة بعدم الغناء بشكل منفرد، فإنا مطرب من فريق غنائي قوي وكبير «واما»، بالتأكيد في فترة من الفترات كان لدي أحلام بأنني اتجه للغناء بمفردي مثلما فعل أحمد فهمي ومحمد نور، ولكنني الآن أصبحت مقتنعاً بالغناء مع الفريق فقط».
وبسؤاله عن إمكانية ظهور فريق «واما» في فيلم سينمائي، قال: «عقدنا جلسات مطولة من أجل تنفيذ هذا المشروع، وعرض علينا عدة قصص يمكن تنفيذها، وكنا قد اقتربنا من تنفيذ المشروع في وقت من الأوقات مع المخرج طارق العريان، ومرة أخرى مع المخرج عمرو عرفة، ولكن كان دائماً يتوقف تنفيذ المشروع بسبب بعض المشاكل الإنتاجية، أو بسبب اختلاف مواعيد التصوير بالنسبة لنا، فنحن أربع فنانين وكل فرد منا لديه أعماله الفنية الخاصة به، لكني أعد الجمهور، بأن حلم الفريق سيتحقق قريباً».
وأوضح الشامي أن «محتوى الفيلم المستقبلي لن يخرج عن الإطار الرومانسي والكوميدي، لأن معظم أعضاء الفريق يتمتعون بحس فكاهي كبير»، لافتاً: «كنت أتمنى أن يكون الفيلم غنائياً، ولكن للأسف هذه النوعية من الأفلام لا تلقى قبولاً كبيراً في مصر والوطن العربي».
وعن أعماله الجديدة مع فريق «واما»، يقول: «مع بداية عودة الحياة بمصر، سنعمل على إحياء حفل غنائي كبير لجمهورنا بالقاهرة، فنحن متغيبون عنهم منذ منتصف العام الماضي».
ويرى الشامي أنه ما زال في مرحلة إثبات موهبته التمثيلية، لذلك لا يتعجل أدوار البطولة: «أنا أسعى دوماً للمذاكرة وأخذ كورسات تدريب تمثيل مع كبار المدربين بمصر والعالم العربي، والحمد لله كل عام أشارك في عمل فني مع كبار نجوم التمثيل، فيكفيني أن البداية كانت مع فنانة كبيرة مثل غادة عبد الرازق».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة