إشبيلية يلتقي بلد الوليد اليوم... وسباق القمة يحتدم بين ريال مدريد وبرشلونة

إشبيلية يلتقي بلد الوليد اليوم... وسباق القمة يحتدم بين ريال مدريد وبرشلونة

روميرو لاعب مايوركا يصبح الأصغر في تاريخ الليغا بعمر الخامسة عشرة و219 يوماً
الجمعة - 5 ذو القعدة 1441 هـ - 26 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15186]
فينيسيوس مهاجم ريال مدريد يسجل هدف فريقه الأول في مرمى مايوركا (رويترز) - روميرو اصغر لاعب في تاريخ الليغا (ا.ب.ا)
مدريد: «الشرق الأوسط»

يفتتح إشبيلية وبلد الوليد المرحلة الثانية والثلاثين للدوري الإسباني اليوم، بينما يخوض ريال مدريد المتصدر ووصيفه بفارق المواجهات المباشرة برشلونة مباراتين سهلتين السبت والأحد، في صراعهما على اللقب. ويحل ريال مدريد ضيفاً على إسبانيول المتذيل الأحد، بينما يلتقي حامل اللقب في آخر موسمين برشلونة غداً مع سلتا فيغو السادس عشر.
يتساوى العملاقان مع 68 نقطة؛ لكن ريال يتصدر بعد تغلبه على غريمه 2 - صفر في مارس (آذار) الماضي، وهو يسعى لتحقيق فوزه الخامس توالياً بعد العودة من عطلة فيروس «كورونا» القسرية، بينما تعرض برشلونة لزلة وحيدة بتعادله سلباً مع إشبيلية أنزلته عن الصدارة.
وبعد مواجهة إسبانيول السهلة، يخوض لاعبو المدرب الفرنسي زين الدين زيدان اختباراً أكثر صعوبة الخميس المقبل مع خيتافي الخامس، والذي لم يفز في أي مباراة بعد العودة. وخرج ريال فائزاً مساء أول من أمس أمام ضيفه ريال مايوركا على ملعبه البديل «ألفريدو دي ستيفانو»، بهدفي البرازيلي المتألق فينيسيوس جونيور، وقائد دفاعه سيرجيو راموس من ضربة حرة رائعة.
قال راموس: «تتبقى سبع مباريات نهائية. ستكون هناك بطولة واحدة في سنة فيروس (كورونا)، ونريد إحرازها من أجل الجماهير».
من جهته، علق زين الدين زيدان مدرب ريال على خطته باعتماد أربعة مهاجمين قائلاً: «الرسم التكتيكي ليس الأهم بالنسبة إليَّ، الأهم هو الحيوية... أنا راضٍ عما رأيته على أرض الملعب. ما يفعله اللاعبون ليس سهلاً، أربعة انتصارات متتالية». وتابع: «أريد التشديد على صلابتنا الدفاعية، ومشاركة جميع أفراد الفريق وليس فقد خط الدفاع. أدرك الفريق بأكمله أن الفوز بالليغا صعب جداً، ويجب أن نبذل جهوداً كبيرة عندما نكون على أرض الملعب. تبقى سبع مباريات نهائية، ولا يجب أن نسترخي آخذين بعين الاعتبار كل التفاصيل الصغيرة».
ودخل الأرجنتيني لوكا روميرو لاعب مايوركا تاريخ الدوري الإسباني، عندما أصبح بعمر الخامسة عشرة و219 يوماً، أصغر لاعب يشارك في منافسات الليغا.
ودخل لاعب الوسط الهجومي أمام ريال مدريد كبديل في الدقيقة 83، عندما كان فريقه متخلفاً بهدفين. وكتب روميرو في حسابه على «تويتر»: «كانت لحظة لا تنسى... شكراً للجميع في الجهاز الفني وفي ريال مايوركا على منحي هذه الفرصة. لن أنسى أبداً هذا اليوم. لقد خسرنا للأسف؛ لكن سنبقى واثقين بأنفسنا».
وحطم روميرو رقماً قديماً مسجلاً باسم فرنسيسكو باو رودريغيز «سانسون» عندما كان في الخامسة عشرة و255 يوماً في 31 ديسمبر (كانون الأول) عام 1939، خلال فوز فريقه سلتا فيغو على إشبيلية 4 - 1.
وظهر مدرب مايوركا فيسنتي مورينو يتحدث مع روميرو على خط الملعب، قبل زجه في المباراة، وأوضح قائلاً: «حاولت إبقاءه هادئاً... وضعت يدي على قلبه، كان يدق بسرعة كبيرة، وهذا طبيعي لفتى بعمره. استحق اللعب، ولهذا السبب دخل المباراة».
وتابع: «لا ننظر إلى العمر. لقد كان يتدرب جيداً، وبدا لي أنه الأمر المناسب لتحفيزه أكثر. هو لاعب رائع، وأعتقد أنه سيمنحنا الكثير في المستقبل».
من جهته، تجاوز برشلونة أتلتيك بلباو العنيد بهدف في الشوط الثاني من البديل الكرواتي إيفان راكيتيتش، في ظل تألق البديلين اليافعين أنسو فاتي (17 عاماً)، وريكي بوج (20 عاماً)؛ لكنه سيفتقد غداً لاعب الارتكاز سيرجيو بوسكيتس بسبب الإيقاف.
وفي ظل غياب أحد نجوم الفريق هذا الموسم، الهولندي فرنكي دي يونغ بسبب الإصابة، سيلجأ المدرب كيكي سيتين إلى خدمات التشيلي أرتورو فيدال، وربما بوج الذي بدا نشطاً في مواجهة بلباو، بينما كان البرازيلي أرتور ميلو بعيداً عن مستواه، في ظل تقارير حول انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي بنحو 80 مليون يورو، وقدوم البوسني ميراليم بيانيتش بدلاً منه.
كما تتركز الأنظار غداً على أتلتيكو مدريد (55 نقطة) الذي انتزع المركز الثالث بفوز ثالث توالياً، وهو يستقبل ألافيس الثالث عشر.
ويلتقي غداً أيضاً أتلتيك بلباو مع ريال مايوركا، وأوساسونا مع ليغانيس، وتستكمل الأحد بمواجهات ليفانتي مع ريال بيتيس، وفياريال مع فالنسيا، وغرناطة مع إيبار، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء خيتافي مع ريال سوسييداد.


اسبانيا الكرة الاسبانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة