بومبيو: نأمل في شطب الخرطوم من لائحة الإرهاب خلال الأسابيع المقبلة

بعد «محادثة هاتفية ممتازة» مع رئيس الوزراء السوداني

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض (إ.ب.أ)
TT

بومبيو: نأمل في شطب الخرطوم من لائحة الإرهاب خلال الأسابيع المقبلة

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض (إ.ب.أ)

أعلنت الولايات المتحدة أمس (الأربعاء) أنها تأمل في التوصل إلى «حل» مع السودان «خلال الأسابيع المقبلة» بهدف إزالته من اللائحة السوداء للدول الداعمة للإرهاب.
وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إنه أجرى الأربعاء «محادثة هاتفية ممتازة» مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف خلال مؤتمر صحافي في واشنطن: «نحن نعمل عن كثب معه في محاولة للتوصل إلى حل وإلى نتيجة جيدة للقادة الجُدد وللسودانيين».
وتعليقاً على احتمال إزالة السودان من اللائحة السوداء، صرّح بومبيو: «لدي أمل في أنّ هذا قد يحدث في الأسابيع المقبلة».
وكانت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله قالت إن الخرطوم تقترب من اتفاق مع واشنطن بشأن تعويض ضحايا تفجيري السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا في عام 1998.
وأوضحت الوزيرة أنه يجري «هذه الأيام وضع اللمسات الأخيرة في ملف تسوية تعويضات ضحايا تفجيري السفارتين»، مضيفة أن «السودان يكون بذلك أوفى بكل متطلبات رفع اسمه من قائمة (الولايات المتحدة) للدول الراعية للإرهاب».
ووقعت الحكومة السودانية مطلع أبريل (نيسان) الماضي اتفاق تسوية مع أسر ضحايا المدمرة الأميركية يو إس كول التي تم تفجيرها قبالة ميناء عدن عام 2000 في عملية أسفرت عن مقتل 17 من بحاراتها. ومنذ عام 1993 تضع واشنطن الخرطوم على لائحتها للدول الراعية للإرهاب.



الإمارات ترحب بإعلان غروندبرغ الاقتصادي وتصف الاتفاق بالخطوة الإيجابية

الإمارات ترحب بإعلان غروندبرغ الاقتصادي وتصف الاتفاق بالخطوة الإيجابية
TT

الإمارات ترحب بإعلان غروندبرغ الاقتصادي وتصف الاتفاق بالخطوة الإيجابية

الإمارات ترحب بإعلان غروندبرغ الاقتصادي وتصف الاتفاق بالخطوة الإيجابية

وصفت الخارجية الإماراتية الاتفاق اليمني الاقتصادي بين الحكومة والحوثيين بالخطوة الإيجابية في طريق الحل السياسي في اليمن.

وفي بيان نشرته الخارجية الإماراتية في وكالة الأنباء الرسمية «وام»، قالت الإمارات إنها ترحب «ببيان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ بشأن التوصل إلى اتفاق بين الأطراف اليمنية حول الخطوط الجوية والقطاع المصرفي».

ووفق البيان: «أثنت الوزارة على الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص للوصول إلى حل شامل ومستدام للأزمة اليمنية، بما يعزز السلام والاستقرار في اليمن والمنطقة».

وقالت الخارجية الإماراتية إنها تجدد التأكيد «على دعم جميع الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لإحلال الاستقرار في اليمن»، وعلى وقوفها إلى جانب الشعب اليمني، ودعم طموحاته المشروعة في التنمية والازدهار.

وجرى اتفاق بين الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية، الثلاثاء، على تدابير للتهدئة وخفض التصعيد الاقتصادي بينهما تمهيداً لمحادثات اقتصادية شاملة بين الطرفين.

ويشمل الاتفاق، إلغاء الإجراءات الأخيرة ضد البنوك من الجانبين، واستئناف طيران «الخطوط الجوية اليمنية» للرحلات بين صنعاء والأردن، وزيادة عدد رحلاتها إلى 3 يومياً، وتسيير رحلات إلى القاهرة والهند يومياً، أو حسب الحاجة.

كما يشمل الاتفاق البدء في عقد اجتماعات لمناقشة القضايا الاقتصادية والإنسانية كافة، بناءً على خريطة الطريق.

وكان مجلس التعاون الخليجي رحب بإعلان غروندبرغ، وعبّر أمينه العام جاسم البديوي عن دعم المجلس الجهود الإقليمية والدولية والجهود التي يقودها المبعوث «الرامية إلى تحقيق السلام والأمن في اليمن»، مؤكداً أن صدور هذا الإعلان يأتي تأكيداً للأهمية التي يوليها المجتمع الدولي للأزمة اليمنية.

وعبّر الأمين عن أمله أن يسهم الإعلان في تهيئة الأجواء للأطراف اليمنية لبدء العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة.

وجدد تأكيد استمرار دعم مجلس التعاون ووقوفه الكامل إلى جانب اليمن وحكومته وشعبه، وحرصه على تشجيع جميع جهود خفض التصعيد والحفاظ على التهدئة للوصول إلى السلام المنشود.