تحذير من مقاطع فيديو على «تيك توك» قد تؤدي إلى اضطرابات الأكل

تحذير من مقاطع فيديو على «تيك توك» قد تؤدي إلى اضطرابات الأكل

ناشطون حذروا من تأثيرها على صحة المستخدمين
الاثنين - 1 ذو القعدة 1441 هـ - 22 يونيو 2020 مـ
شخص يحمل هاتفاً عليه شعار تطبيق «تيك توك» (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال ناشطون إن تطبيق «تيك توك» يمكن أن يشجع العلاقات غير الصحية مع الطعام، ويثير الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل.

ويعد تطبيق الفيديو «تيك توك» أحد أشهر التطبيقات في العالم؛ حيث يزيد عدد مستخدميه عن 800 مليون مستخدم، و41 في المائة من هؤلاء المستخدمين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وذكرت الهيئة أن هناك مخاوف من أن بعض محتوى «تيك توك» يعزز اضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية والشره المرضي «البوليميا».

من جانبه، ذكر «تيك توك» أن سلامة ورفاهية المستخدمين كانت على رأس أولوياتها، وأن التطبيق شجَّع الناس على الإبلاغ عن أي محتوى غير لائق، مع أي شيء يسعى إلى تمجيد أو الترويج لاضطرابات الأكل التي تنتهك إرشاداته.

وقالت منظمة «بيت» الخيرية المهتمة باضطراب الأكل، إنه على الرغم من أن الإجراءات التي اتخذها تطبيق «تيك توك» تدعم الحد من انتشار مثل هذا المحتوى، فلا تزال هناك بعض مقاطع الفيديو الضارة على التطبيق.

وقالت امرأة تبلغ من العمر 19 عاماً من إنجلترا، ولم ترغب في الكشف عن اسمها، إنها تنفق حوالي 40 في المائة من وقتها على التطبيق، لمشاهدة المحتوى المرتبط بفقدان الوزن.

وقالت: «الليلة الماضية، كنت أستخدم تطبيق (تيك توك) وانتهى بي الأمر بشعور سلبي للغاية عن نفسي، ودفعت 85 جنيهاً إسترلينياً مقابل مجموعة ألعاب رياضية وخطة لياقة شخصية. كان موقفي تجاه جسدي سلبياً جداً بعد ذلك». وتابعت: «بالنسبة لبعض الأشخاص، قد يكون الأمر إيجابياً حقاً، ويلهمهم بالقيام برحلة خاصة بهم لفقدان الوزن، ولكن بالنسبة لي ولعديد من أصدقائي، فإن هذه مشكلة سلبية تجعلني أحياناً أرغب في حذف التطبيق تماماً».

وعلى الرغم من أن «تيك توك» يقول إنه يستخدم مجموعة من التقنيات لإزالة المحتوى، إلا أن النشطاء يقولون إن التطبيق بطيء في التعامل معه؛ لأنه يسمح لأي شخص بإنشاء محتوى ونشره، ويمكن للأشخاص الترويج لأي نصيحة غذائية أو لفقدان الوزن مما يحبونه.

والطريقة التي تعمل بها خوارزمية التطبيق تعني أنه لا يتعين على الأشخاص البحث عن هذا المحتوى؛ حيث يمكن أن يظهر كمحتوى مقترح لذلك المستخدم، وهذا يعني أنه إذا كان شخص ما يشاهد بشكل غريب فيديو يروج للسلوكيات الخطرة المتعلقة باضطراب فقدان الشهية، فسيتم تزويده بعد ذلك بمزيد من أشباه تلك المقاطع لاحقاً كاقتراحات.

ويقول تطبيق «تيك توك» إنه يمكن للمستخدمين تحديد ما إذا كانوا يريدون رؤية محتوى أقل من نوع معين من المحتوى، وسيتم إزالة أي شيء يروج أو يعظم اضطرابات الأكل.

لكن المحتوى الضار المحتمل لا يأتي دائماً في طريق الإشارة مباشرة إلى اضطرابات الأكل، وفقاً لـ«بي بي سي».

ومن المقاطع الشائعة على «تيك توك» مقطع: «ما أتناوله في اليوم - أقل من 1200 سعر حراري»، وهو ضمنمقاطع فيديو التي يقول عنها نشطاء إنها تجعل العلاقة غير صحية مع الطعام، وكذلك فيديوهات تحدي إثبات صغر حجم خصرك مع الأدوات المنزلية المختلفة.

وذكرت منظمة «بيت» الخيرية، أن وسائل الإعلام الاجتماعية لم تكن السبب الوحيد المباشر لشخص يعاني من اضطراب في الأكل؛ لكن هناك حسابات ومنتديات إيجابية على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن للأشخاص اللجوء إليها بدلاً من ذلك، وينبغي للمنصات «بذل مزيد من الجهد لتوجيه المستخدمين المتأثرين إلى مصادر الدعم هذه».


المملكة المتحدة التطبيقات مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة