مستوطنون يعتدون على جندي إسرائيلي لأنه أنقذ فلسطينياً من أيديهم

مستوطنون يعتدون على جندي إسرائيلي لأنه أنقذ فلسطينياً من أيديهم

غانتس شكر في تغريدة عمل الجندي الذي أنقذ الشاب
الأحد - 22 شوال 1441 هـ - 14 يونيو 2020 مـ
احتجاجات ومواجهات بين فلسطينيين والأمن الإسرائيلي في الخليل الجمعة الماضية (إ.ب.أ)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

في أعقاب نشر شريط يوثق اعتداءً شرساً للمستوطنين على شاب فلسطيني وعلى جندي إسرائيلي هبّ لنجدته، أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها تبحث عن المعتدين، ولكنها اعتبرت الاعتداء «شجاراً عمومياً بين إسرائيليين وفلسطيني». وتبين أن هذا الاعتداء ما هو إلا واحد من سلسلة اعتداءات نفّذها المستوطنون على مواطنين في الخليل.
وقال شهود عيان، اليوم (الأحد)، إن المستوطنين توزعوا إلى عدة فرق، ليلة الجمعة - السبت، على عدة مواقع في مدينة الخليل، فقذفوا الحجارة على السيارات والبيوت الفلسطينية وراحوا يلاحقون السكان ويعتدون عليهم بالضرب بشكل عشوائي، وتم تشخيصهم كمستوطنين في البؤرة الاستيطانية القائمة في قلب مدينة الخليل، بالقرب من الحرم الإبراهيمي.
لكن أحد هذه الاعتداءات، تم توثيقه، بكاميرا الناشط في حركة «بتسيلم» الإسرائيلية لحقوق الإنسان وجمعية حقوق الإنسان الفلسطينية، زيدان الشرباتي، الذي صور ما شاهده من شباك بيته المطل على الشارع. ويظهر في الشريط كيف يقوم ستة مستوطنين بالاعتداء الشرس على الشاب إبراهيم ماهر بدر (31 عاماً)، وهو يعمل حارساً مدنياً وأب لثلاثة أطفال، وينشط في تلك الحركة. وراحوا يضربونه بأيديهم وكان أحدهم يحمل عصا. فهرع أحد جنود الإسرائيليين وحاول إبعادهم، فبدأ المستوطنون بالاعتداء عليه أيضاً، غير أنه تمكن في النهاية من تحرير الشرباتي من بين أيديهم.
وتبين أن المستوطنين كانوا قد ضربوا شقيق إبراهيم الأصغر، محمد، قبل ساعة من الاعتداء عليه، في المكان نفسه في شارع الشهداء الذي تحتله إسرائيل وتقيد حركة الفلسطينيين القاطنين على جانبيه.
واعتبرت الشرطة الإسرائيلية الحادث على أنه «طوشة عمومية» في البداية، ولكن مع انتشار الفيديو في الشبكات الاجتماعية، أعلنت أنها تفتش عن المعتدين وأنها أرسلت دورياتها إلى منازل المشتبه بهم من القاصرين والبالغين اليهود، لكنهم لم يكونوا في منازلهم في أثناء وصول الشرطة، فتركت لهم بلاغات استدعاء للتحقيق. كما أنها استدعت للتحقيق مصور الفيديو، الشرباتي.
وقال بديع دويك، من نشطاء حقوق الإنسان، إنه «بعد الضجة التي أثارتها الصحافة الإسرائيلية، يوم السبت، بنشرها الفيديو الذي يوثق عملية الاعتداء بوحشية على إبراهيم ماهر بدر، وتدخل جنود الاحتلال لإبعاده عن اعتداء المستوطنين، قامت الشرطة الإسرائيلية، اليوم، باستدعاء الناشط في تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان زيدان الشرباتي، للإدلاء بشهادته، ونأمل أن تقوم الشرطة الإسرائيلية باعتقال المستوطنين الذين اعتدوا على الشاب بدر، وحتى هذه اللحظة لم تقم باعتقال أي مستوطن».
في هذا السياق، أشاد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، بعمل الجندي الذي أنقذ الشاب الفلسطيني، فكتب في تغريدة على «تويتر»: «الجندي تصرف كما هو متوقع من أي جندي في الجيش الإسرائيلي، فنحن ملتزمون بسلامة المدنيين في أي مكان يوجد فيه». وقام ضحية الاعتداء، إبراهيم بدر، بشكر الجندي «الذي ساعدني وأبعدهم عني. الله أرسله لإنقاذ حياتي. يجب اعتقال هؤلاء المستوطنين ومعاقبتهم».


اسرائيل الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة