سنوات السينما: الناصر صلاح الدين

أحمد مظهر في «الناصر صلاح الدين»
أحمد مظهر في «الناصر صلاح الدين»
TT

سنوات السينما: الناصر صلاح الدين

أحمد مظهر في «الناصر صلاح الدين»
أحمد مظهر في «الناصر صلاح الدين»

الناصر صلاح الدين
‪(‬1963‪)‬ (جيد)

‫ احتل «الناصر صلاح الدين» للمخرج يوسف شاهين مستويات عدّة من الأهمية في تاريخ السينما المصرية. إنتاجياً، كان الأعلى تكلفة. موّلته المنتجة آسيا داغر التي قالت ليوسف شاهين أكثر من مرّة «خربت بيتي». فنياً، تم حشد عدد كبير من أشهر ممثلي الفترة: أحمد مظهر (في دور صلاح الدين الأيوبي) وصلاح ذو الفقار ونادية لطفي وحمدي غيث وليلى فوزي وعمر الحريري ومحمود المليجي وزكي طليمات وليلى طاهر. ‬
إلى جانب هؤلاء عدد وفير من الممثلين المساندين المشهود لهم بالإجادة: صلاح نظمي وتوفيق الدقن وأحمد لوكسر وحسين رياض وسامية محسن وإبراهيم عمارة.
لكن المستوى الأهم هو سياسي: الفيلم تم في الفترة الناصرية حيث كان التوجه هو إبراز حق العرب في فلسطين والقدس تحديداً وإظهار تضامن العرب بصرف النظر عن تعدد الديانات كما تعزيز صورة المحارب العربي في مواجهة صورة المحارب الغربي. كذلك تقديم مبدأ أن صلاح الدين كان يحارب استعماراً غربياً جاء باسم الدين ولم يكن يحارب الدين المسيحي ذاته.
هذا ما يجسده فيلم يوسف شاهين الذي يبدأ لأكثر من نصف ساعة بداية متوعكة كتنفيذ. تخَاله سيتحوّل إلى واحد من تلك الأفلام التاريخية التي تنص على الخيول المتسارعة والسيوف المسلولة والقليل من أي شيء آخر.
أساساً، لا يخلو فيلم تاريخي عربي، مثل «وا إسلاماه» و«فجر الإسلام» و«ظهور الإسلام» و«الصقر» وصولاً إلى الفيلم العراقي الإنتاج «القادسية» (1983)، من نقاط ضعف عديدة لا في الغايات النبيلة، بل في كيفية طرح وتنفيذ هذه الغايات. هناك ركاكة في العديد من أفلام التاريخ العربي تعود إلى عدم كفاءة المنتج إذ لم يوفر متطلبات هذا الفيلم أو ذاك، أو عدم كفاءة المخرج الذي حوّل العمل إلى مشاهد كر وفر ومواقف وشخصيات منمّطة.
بداية «الناصر صلاح الدين» تدفع بالمرء للاعتقاد أن هذا الفيلم الحاشد سيستمر على هذا النحو وأن يوسف شاهين الذي عرفناه كأحد أهم مخرجي السينما العربية لم يكن الاختيار الصحيح لمثل هذا الفيلم. لكن إذا لم يكن شاهين المخرج الصحيح فإن قّلة في السينما المصرية خصوصاً تجيد هذا النوع من الأعمال وإذ تفعل فإن نتائجها لا تخلو من الشوائب.
الوضع يتحسن لاحقاً. بعد نحو ساعة من الفيلم الذي بلغت مدة عرضه ثلاث ساعات يقع تغيير صارم في منهج معالجة شاهين للفيلم. ذلك التحوّل يأتي مع إفساح المجال للدراما على حساب مشاهد المعارك، ومع دخول حمدي غيث، في دور الملك ريتشارد قلب الأسد، إلى أحداث الفيلم.
يبني شاهين علاقة هو دائماً ما برع فيها بين رجلين يتجابهان كل منهما يكاد يكون صورة من الآخر. صلاح الدين ضد ريتشارد قلب الأسد. هذا التداول بين الشخصيتين لا يمنع من إظهار المحيط الخاص بكل منهما وكيف استولت المصالح الذاتية على القادة في المعسكر الأوروبي وخطط اغتيال ريتشارد قلب الأسد ودفعه للحرب عندما جنح للهدنة.
المادة وفيرة ويشحنها المخرج بلقطات رمزية متعددة ثم لديه ذلك الفصل الذي يسرد فيه مشهدين كل منهما يدور في أحد المعسكرين لكنه يضعهما جنباً إلى جنب ويقطع بينهما لتأكيد الخلاف في الثقافات والأخلاقيات.
للأسف، ورغم سعي الجميع أمام الكاميرا للبذل، هناك تفاوت في القدرات والأسوأ الانتقال الدائم ما بين الفصحى واللكنة المصرية كلما فشل الممثل في الإلقاء. أحياناً يبدو الأداء كما لو أنه مُلقى من وراء الميكروفون. الحوارات في أكثر من موقع جامدة لا حياة فيها.
أحمد مظهر جيد في الدور لكن الأفضل (إلقاء وأداء) حمدي غيث. هو نجم الفيلم كموهبة تمثيل خارقة.


مقالات ذات صلة

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

يوميات الشرق المخرج المصري الراحل عاطف الطيب (فيسبوك)

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

رغم سنوات عمره القصيرة ومرور نحو 3 عقود على رحيله عن عالمنا فإن المخرج المصري عاطف الطيب يحتل مكانة مرموقة في قائمة المخرجين المصريين البارزين.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
TT

أفلام إيليا سليمان تطرح صورة فلسطينية مختلفة

«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)
«لا بدّ إنها الجنّة» (ركتانغل برودكشنز)

احتفى العدد الجديد من مجلة «Sight and Sound» البريطانية بـ25 فيلماً من إنتاج القرن الحالي (فيلم عن كل سنة)، وذلك في محاولة لقراءة معالم سينما هذا القرن وتوجهاتها.

كل فيلم اختير (من بين مئات الأفلام الأخرى)، انتخب لسبب وجيه وتقديراً لمخرجه. بين هؤلاء، المخرج إيليا سليمان عبر فيلمه «يد إلهية» (2002)، الذي ما زال أشهر أفلامه وأكثرها رواجاً عالمياً. هذا تقدير كبير يفتح الباب واسعاً لاستعراض هوية السينما، فنياً وسياسياً، التي حقّقها سليمان في عدد لم يتجاوز 5 أفلامٍ طويلة و3 قصيرة و3 أخرى لأفلام اشترك في تحقيق جزء (Segment) منها.

على ذلك، حرّكت معظم أفلامه المنوال السائد في السينما العربية. هو من المخرجين الذين لا يهمّهم تقديم فيلم يحكي قصّة بفصولها الثلاثة (البداية، المنتصف، النهاية)، بل تبعاً لأسلوب ذاتي خاص به. لا يعني ذلك أن أفلامه لا قصص فيها، بل الحقيقة أن القصّة هي محيطها العام. الغلاف والبعد وكل ما بينهما كما يتضح من هذه النماذج الثلاثة.

إيليا سليمان (شاترستوك)

«مفكرة غياب» (2002)

بعد فيلم متوسط الطول بعنوان «مقدّمة لنهايات جدال» (1991)، استعرض فيه عدداً من الأفلام الغربية التي دارت أو تطرّقت إلى الصراع في المنطقة العربية (أفلام مثل «لورنس العرب» و«إكزودوس»)، أنجز سليمان هذا الفيلم الذي حمل بصمته الفنية كاملة. لم تكن قد تطوّرت على نحو كامل بعد، لكنها جاءت تعبيراً شاملاً لكل منهاجِ أعماله اللاحقة والفورميلات التي يوفرّها مشاهداً وأفكاراً.

عن قصد استبعد المخرج أي محاولة للربط بين مشاهده بخيط روائي، جعل الدراما نتاج الملاحظات التي ساقها حوله تبعاً لما يشاهده ويدوّنه من موزاييك وتابلوهات. الفلسطيني المتذمر الذي يقود سيارته وسط البلدة شاتماً كلّ من يمر به. المشهد مضحك لأنه، من ناحية فعلٌ نعرفه من كثب، ومن ناحية ثانية، لأنه، لجانب مشاهد نقد تصرّفات قبله وبعده (مثل تعبئة الزجاجات بماء الحنفيات وبيعها على أساس أنها مياه مقدّسة)، يعكس حالة أوسع من حياة متضاربة. وما يلبث سليمان أن ينتقل إلى كل تلك المشاهد اللاحقة التي حين عرضها متوالية تدلّنا على أن ما هو مضحك هو في الأساس مُبْكٍ في عرضه لحياة الناس تحت الاحتلال الذي لم يكن، في ذلك الحين، بالضراوة التي هو عليها الآن. ومن ثمّ ما يلبث الفيلم في نهايته أن يكوّم ملاحظاته لتتحوّل إلى مشهد ساخر كبير في نهايته.

«يد إلهية» (2002)

شهد فيلم سليمان التالي «يد إلهية» اكتمال فن صياغته لما يتناوله. هناك ثوابت بدأها في الفيلم السابق وطوّرها، هنا بحيث لم تعد عرضة للريب. مثلاً، ثابر على الانتقال من فصل من المشاهد إلى فصل آخر، من دون رابط قصصي، بل بالاعتماد على ربط تلك الفصول بحياكة كبيرة تنبع من ملاحظاته وتتولى استعراض مواقفه وملاحظاته.

لقطة من «يد إلهية» (Arte France Cinema)

على سبيل المثال أيضاً واستنتاجاً مما سبق، لم يتحدّث عن حقّ وباطلٍ وحرية واحتلال، بل دمجها كلّها في فيلم بلا آيديولوجيا، فيلم يطرح كل المسائل المفهومة حول هوية الصراع بين شعبين إنما على نحو يخلو تماماً من الخطابة والإعلان المباشر.

ما يطرحه سليمان هنا واضح. مشاهد سوريالية توفر معاني رمزية: بذرة المشمش التي يرميها على دبابة إسرائيلية تجوب الشارع فتنفجر. صديقته التي يتخيّلها قد تحوّلت إلى فنانة قتال نينجا وهي تنقضّ على رتلٍ من العساكر وتطيحُ بهم كما في الأفلام الصينية (ولاحقاً الأميركية) من النوع. هذا التخيّل مصاحب بمشاهد واقعية: هو وصديقته في سيارة فوق تلٍّ يشرف على معبر إسرائيلي يشاهدان (ونحن) منه كيف يُعامَل الفلسطينيون عند تلك المعابر.

في المشهد الأخير يتنبأ سليمان بأن الوضع لن يبقى على ما هو عليه. ها هو يقف مع والدته ينظران إلى طنجرة على النار وهي تغلي. هذا ترميز واضحٌ لما وصل إليه الوضع الحالي إن لم يكن «نبوءة» فعلية.

«لا بد أنها الجنة» (2020)

من البداية كشف إيليا سليمان عن شخصية غير متداولة عربياً يُؤديها بمفهوم واضح ومؤكد. شخصية هي نقطة لقاء بين عملاقين من الكوميديين هما الأميركي باستر كيتون والفرنسي جاك تاتي. استعار من الأول الوجه الذي لا يضحك ومن الثاني فعل المراقبة ووضعهما في صورة تخصّه مثل فرع ثالثٍ لفن أداء كوميدي عريق.

ما يتغيّر هنا هو أن سليمان الملاحظ لمشاهد الحياة من حوله ينتقل من الناصرة، حيث وُلد إلى باريس ونيويورك حيث يكتشف تشابهاً بين ما تركه وراءه وبين ما يحدث أمامه. سيكتشف أن التشابه موجود. نرى ذلك في استعراضٍ عسكري وفي مشهد دبابات تمرّ في أحد شوارع، تبدو كما لو كانت ماضية في مهمّة عسكرية.

هذا الجانب بعيدٌ عن الواقع، لكن سليمان يلوي الواقع كما يريد ما دام يمارس أفلامه رمزياً وسوريالياً وكوميدياً. يتحرّر من اللوم. رغم ذلك ومع ابتعاده عن طرح ما هو فلسطيني أكثر (في هذا الفيلم قد يكون سليمان مواطناً من دولة عربية ما) يبدو الفيلم كما لو كان يبحث عن سبب في هذه الموازاة، وهو على الغالب يفعل.

مشاهده ما زالت تابلوهات لأفكاره. في مشهد نيويوركي يراقب شراء الأميركيين الأسلحة النارية كما يشتري الواحد منّا زجاجة حليب. بذلك، ومع ما سبق من مشاهد، هو لا يتحدّث عن فلسطين بقدر ما يتحدّث عن عالم يتدحرج - مثله - بعيداً عنها (المنتج الأميركي الذي يتحدّث سليمان إليه طالباً التمويل يخبره بأن مشروعه المقدّم يحتاج لأن يكون «فلسطينياً» أكثر).