«هل حياة السود مهمة؟» هكذا تجيب «أليكسا» و«سيري» و«غوغل فويس»

«هل حياة السود مهمة؟» هكذا تجيب «أليكسا» و«سيري» و«غوغل فويس»

الخميس - 19 شوال 1441 هـ - 11 يونيو 2020 مـ
المساعدة الصوتية من أبل ترد على سؤال حول ما إذا كانت حياة السود مهمة (سي إن إن)
كاليفورنيا: «الشرق الأوسط أونلاين»

أصبح بإمكان كل من المساعدات الصوتية «أليكسا» و«سيري» و«غوغل فويس» الرد على السؤال الذي يتردد كثيراً في الآونة الأخيرة: «هل حياة السود مهمة؟»، وأدخلت الشركات مجموعة من التحديثات عليها أيضاً في الأيام القليلة الماضية، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وأدخلت «أمازون» و«غوغل» بعض التحديثات مؤخراً وردودا جديدة في أعقاب وفاة جورج فلويد على يد شرطي أميركي واندلاع الاحتجاجات الجماهيرية التي نددت بهذه الحادثة.

وردت المساعدة الصوتية «أليكسا» من «أمازون» سابقاً على السؤال بقولها: «حياة السود مهمة. أعتقد أن الناس يستحقون أن يعاملوا بنزاهة وكرامة واحترام».

والآن، تقول «أليكسا»: «حياة السود مهمة. أنا أؤمن بالمساواة العرقية. أقف متضامناً مع مجتمع السود في مكافحة العنصرية والظلم النظامي. أوصي بزيارة موقع (بلاك لايفز ماتر دوت كوم)».

وقالت متحدثة باسم «أمازون» لشبكة «سي إن إن» إن «موقف الشركة من هذه القضية واضح للغاية وهذا الرد يعكس ذلك».

وجعلت «سيري» المساعدة الصوتية من «أبل» الإجابة قصيرة وبسيطة: «نعم، حياة السود مهمة»، ويتبع هذا الرد رابط لموقع حملة «بلاك لافيرز ماتر» أيضاً.

ويقول المساعد الصوتي من «غوغل»: «حياة السود مهمة. السود يستحقون نفس الحريات الممنوحة للجميع في هذا البلد، والاعتراف بالظلم الذي يواجهونه هو الخطوة الأولى نحو إصلاحه».

وتأتي التحديثات بعد وقت قصير من اندلاع الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد، والتي أثارها مقتل فلويد البالغ من العمر 46 عاماً على يد شرطة مينيابوليس. وتظاهر آلاف الأشخاص في مدن عبر البلاد منذ وفاة فلويد داعين إلى إنهاء العنصرية النظامية ووحشية الشرطة.


أميركا آبل أخبار أميركا أمازون الولايات المتحدة غوغل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة