«عدن أجمل» تدعم مواجهة الوباء بالإصحاح البيئي

«عدن أجمل» تدعم مواجهة الوباء بالإصحاح البيئي

الثلاثاء - 17 شوال 1441 هـ - 09 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15169]

ساهمت حملة «عدن أجمل»، التي نفذها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، في دعم قطاعات الصحة لمواجهة فيروس «كورونا»، التي تم من خلالها تجهيز المختبرات الحديثة في المستشفيات والمراكز الطبية، بالإضافة إلى تأمين الأجهزة والمعدات الطبية والأدوات الطبية والأدوية.

وعملت مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، على رفع كفاءة القطاع الذي يعد خط الدفاع الأول ضد الجائحة، وعلى بناء قدرات وكوادر يمنية لتقديم الرعاية الطبية لليمنيين. ويعد خطر انتشار الجائحة قائماً، ويعد الاستمرار في المشاريع التنموية المكملة للأعمال التوعوية والإنسانية والإغاثية للمنظمات والجهات الأخرى، أحد أهم الحلول للتخفيف من أثرها.

وحققت حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن «عدن أجمل» للنظافة والإصحاح البيئي إنجازاً كبيراً في عملية إزالة المخلفات والقمامة المتكدسة في العاصمة المؤقتة عدن، بنسبة 531 في المائة.

ورفعت «عدن أجمل» من قدرة وكفاءة عمل صندوق النظافة في محافظة عدن بنسبة 78 في المائة، كما ساهمت في إزالة 32 في المائة من المخلفات والقمامة في عموم محافظة عدن. واستهدفت الحملة 7 مناطق من أصل 10 مناطق، استجابة لحالات الطوارئ بشكل فعّال جراء الأمطار الغزيرة والسيول التي ضربت محافظة عدن عدة مرات، وحققت نتائج ملموسة بإزالة مخلفات السيول وتصريف مياه الأمطار التي تسببت في إغلاق بعض الطرق الرئيسية، نظراً لمنسوب المياه المرتفع وانسداد مجرى التصريف لها.

وتلخصت خطة الطوارئ بإزالة 10.515 متر مكعب من المخلفات والأحجار، وتصريف 7.475 متراً مكعباً من مياه الأمطار والسيول في الخطوط الرئيسية والأحياء السكنية لفترة استمرت 18 يوماً، بمعدل 12 ساعة عمل متواصلة.

وكذلك ساهمت حملة «عدن أجمل» للنظافة والإصحاح البيئي، في مكافحة الأوبئة والأمراض في عدن، بالإضافة إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في المحافظة، عبر تطبيق عدد من الإجراءات والاحترازات أثناء عمل المشاركين في الحملة، ونشر التعليمات الصحية والوقائية.


اليمن صراع اليمن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة