4 تطبيقات أساسية لضبط العمل من المنزل وتنظيمه

4 تطبيقات أساسية لضبط العمل من المنزل وتنظيمه

تساعد على تأسيس عادات جديدة وتقليل التشتت الذهني
الثلاثاء - 17 شوال 1441 هـ - 09 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15169]
واشنطن: سارة باتلر ونينا غارين

يعمل الكثيرون اليوم من منازلهم ومن السّهل جداً أن يتشتّت ذهنهم بسبب أيّ شيء قد يحيط بهم. وقد يتمكّن المرء من السيطرة على أسئلة أطفاله عن العمليات الحسابية مثلاً أو من التعامل مع اتصال عملي يجريه شريك حياته عبر الفيديو، أو حتّى مع حاجات حيوان أليف متطلّب، ولكنه يجب أن يكون المسيطر في تنظيم وقته أيضاً.


عادات جديدة
للمساعدة في هذه المسألة، اختبرنا بعض التطبيقات الإلكترونية المرتبطة بالإنتاجية والتي تتيح لمستخدميها الإمساك بزمام أمورهم أثناء العمل من المنزل.
لذا، سواء كنتم تسعون لتنظيم أعمالكم أو للابتعاد عما يشتّتكم ويهدر وقتكم على الإنترنت، إليكم بعض التطبيقات التي ستساعدكم في ذلك.
> خلق العادات: ستريكس (Streaks). قد يشعر الإنسان بالكسل أمام أبسط الأمور كتنظيف الأسنان بالخيط أو شرب الماء أو ممارسة الرياضة. ولكنّه في المقابل يملك طبيعة تنافسية، ولهذا السبب، لا شكّ في أنّكم ستستمتعون باستخدام تطبيق «ستريكس»، حتّى أنّكم قد تتعجّبون كيف أنّكم لم تستخدموه قبل فترة العزل. يتميّز هذا التطبيق بسهولة الاستخدام والتصميم الجميل (حائز على جائزة أبل للتصميم).
يعرض لكم «ستريكس» أعمالكم على شكل دوائر تحتوي على رسومات ظريفة تصف المهمّة، وليس على شكل لائحة كما التطبيقات التقليدية. تركّز الفكرة الأساسية لهذا التطبيق على الإبقاء على استمرار أعمالكم قدر الإمكان.
يتطلّب منكم «ستريكس» اختيار مجموعة متنوعة من الأشياء التي ترغبون بالقيام بها (أو لا تريدون القيام بها)، وبعد إتمام أيّ واحدة منها، تضغطون على الدائرة. يمكنكم اختيار نشاط عام كالقراءة وتحديد مدّة زمنية لقراءة الكتاب الذي اخترتموه، أو عدد أيّام الأسبوع التي تريدون أن تقرأوه خلالها.
وإذا كنتم تنفذون مهاما معيّنة بشكل يومي، فيمكنكم تحويلها إلى عادات جديدة: مثلاً، فإن تناول الخضراوات لستّة عشر يوماً، يخلق عادة جديدة - تناولها كل يوم! ويتوفّر هذا التطبيق على أجهزة iOS فقط مقابل 4.99 دولار.


تنظيم الأعمال
> تنظيم العمل: تودويست (Todoist). يعرف الناس وظيفة هذا التطبيق من اسمه: لائحة بالأعمال المطلوبة to-do list .
يتّسم «تودويست» بسهولة الاستخدام، إذ يكفي أن تدرجوا الأعمال التي تريدون القيام بها على شكل لائحة وأن تضيفوا عليها تواريخ تسليمها أو إتمامها، وأن تتحقّقوا منها كل ما احتجتم إلى ذلك.
إذا كنتم ممن يحبّون التنظيم الورقي، أي تفضّلون الكتابة على الطباعة وتواجهون مشاكل في التحوّل إلى المفكّرات الرقمية، ستتفاجأون بسهولة اندماج «تودويست» بمفكّرتكم التقليدية. كلّ صباح، دوّنوا أيّ مهمّة أو اجتماع أو أعمال في مفكّرتكم، ومن ثمّ أدرجوا هذه الملاحظات في التطبيق الذي يسمح لكم بتحديد مهام فرعية، الأمر الذي لن تتمكنّوا من فعله على المفكّرة التقليدية.
قد تشعرون أن تدوين مهامكم في المفكّرة الورقية ومن ثمّ إضافتها إلى التطبيق الرقمي فيه نوع من التكرار، ولكنّكم ستجدون أنّ هذا الأخير مفيد جداً في فترة العزل، لا سيّما وأنّ الكثيرين منّا لا يعرفون في أيّ يوم من الأسبوع نحن.
يمكنكم شراء النسخة الأكثر تقدّماً من التطبيق (سعرها ثلاثة دولارات) للاستفادة من ميزات مثل إشعارات التذكير والملصقات والمرشحات، إلّا أنّ معظم المستخدمين يشعرون أنّ النسخة المجّانية كافية.
> وضع حدّ للتشتيت: بوكيت (Pocket). صُمّم «بوكيت» لهدف واحد فقط: تفضيل المقالات الإلكترونية.
يحتوي هذا التطبيق على بدائل مدمجة للتفضيل كميزة «ريدينغ ليست» (لائحة القراءة)، التي تنفي حاجتكم إلى تنزيل تطبيق آخر لهذه الغاية. كما أنّه يضمّ ميزات إضافية تجعله أكثر جدارة بنسخته المجّانية.
إذا كنتم مثلي تمضون القسم الأكبر من أيام العمل (90 في المائة) في الفضاء الإلكتروني للبحث عن مقالات أو أبحاث ملهمة، هذا يعني أنّكم ستتعثّرون غالباً بمقالات وقصص مثيرة للاهتمام غير مرتبطة بأعمالكم. ولكنّ «بوكيت» منحني فرصة لمقاومة رغبة قراءة هذا النوع من المقالات وأتاح لي حفظها بنقرة واحدة من خلال إضافة «كروم» على الكومبيوتر، لأتّمكّن من العودة إلى التطبيق على هاتفي عند السادسة مساءً والاستمتاع بقراءة هذه المواضيع.
علاوة على ذلك، يبادر «بوكيت» إلى حفظ نصوص المقالات كلّ واحد على حدة دون تحويلكم إلى الموقع الإلكتروني الذي نشرها، لتتمكّنوا من قراءتها دون اتصال بالإنترنت.
وفي الأوقات التي تشعرون خلالها أنّكم لا تريدون التحديق بشاشة الجهاز بعد يوم طويل وشاق من العمل على الكومبيوتر، يقدّم لكم التطبيق خيار الاستماع الصوتي. وفي حال كنتم تبحثون عن ميزات إضافية كإمكانية تغيير نوع الخطّ أو مكتبة للمحفوظات الدائمة أو حتّى استخدام خالٍ من الإعلانات، يمكنكم الاشتراك بالنسخة المحدّثة من التطبيق بخمسة دولارات في الشهر.


حجب المواقع الزائدة
> زيادة الإنتاجية: بلوك سايت (BlockSite) يساعدكم تطبيق «بوكيت» على حفظ المقالات التي تصادفونها أثناء ساعات العمل، ولكن ماذا عن المواقع التي تجدون أنفسكم تزورونها لا إرادياً خلال ساعات العمل، والسبب الأوّل طبعاً هو مواقع التواصل الاجتماعي.
هنا، يحين دور إضافة «بلوك سايت» على متصفّح كروم التي تحجب الوصول إلى مواقع محدّدة. يكفي أن تزوّدوا الإضافة بروابط المواقع التي تشتّتكم خلال ساعات العمل كفيسبوك وإنستغرام وتويتر، لتختفي هذه المواقع بلمح البصر. وعندما ستحاولون زيارتها، ستظهر أمامكم صفحة تحمل رسالة مرحة مثل: «ماذا تظنون أنفسكم أنكم فاعلون»؟
وفي حال كنتم تملكون كومبيوتراً منفصلاً للعمل، يمكنكم حجب هذه المواقع بشكل دائم على جهاز العمل لتحقيق أقصى درجة من الإنتاجية، أو أن تستخدموا تطبيقا للجدولة يحجب هذه المواقع في أيّام وأوقات محدّدة.
أنا شخصياً أفضّل تطبيق وورك مود Work Mode (وضع العمل) الذي يستخدم تقنية بومودورو تكنيك Pomodoro Technique التي تعمل كما يلي: 25 دقيقة عمل، تليها استراحة لخمس دقائق. ساعدتني هذه الميزة كثيراً في زيادة إنتاجيتي على الرغم من عدم حجبها للمواقع التي تشتتني بشكل كامل. يمكنكم تحميل إضافة «بلوك سايت» مجّاناً، مع أنّكم لن تشعروا بالتردّد في دفع بعض المال للحصول عليها لو كانت مكلفة. تشعركم هذه الإضافة كما لو أنّ ربّ العمل موجود فوق رأسكم وتذكّركم دائماً بأنّكم تعملون حتّى ولو كنتم موجودين في المنزل.
*«ذا سان دييغو يونيون - تريبيون» خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة