«لم يقاوم بأي طريقة»... صديق لفلويد شهد مقتله يكسر صمته

«لم يقاوم بأي طريقة»... صديق لفلويد شهد مقتله يكسر صمته

الخميس - 13 شوال 1441 هـ - 04 يونيو 2020 مـ
لحظة اعتقال الشرطة جورج فلويد في مينيسوتا حيث يظهر هول خلفه مرتدياً سروالاً أحمر (ديلي ميل)

كشف صديق قديم لجورج فلويد، كان معه عندما اعتقله 4 من ضباط شرطة ولاية مينيسوتا الأميركية بوحشية؛ الأمر الذي تسبب في مقتله، عن أنه لم يقاوم الاعتقال، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وشهد موريس ليستر هول (42 عاماً) اللحظات الأخيرة لصديقه عندما ضغط الشرطي الأبيض ديريك تشوفين بركبته على رقبة فلويد لنحو 9 دقائق فقتله.

وقال هول: «كان منذ البداية يحاول أن يظهر أنه لا يقاوم بأي شكل أو طريقة».

وتعقبت الشرطة هول واعتقلته في هيوستن بتكساس بناء على مذكرات معلقة، وأجرى معه محققو ولاية مينيسوتا تحقيقاً، حيث كسر صمته حول مقتل فلويد الذي هز البلاد.

وصرح ليلة أمس (الأربعاء) لصحيفة «نيويورك تايمز»: «كنت أسمعه يناشد: من فضلك، أيها الضابط، لماذا كل هذا؟».

وأشار هول إلى أنه قضى مع فلويد جزءاً من يومه الأخير في 25 مايو (أيار) الماضي قبل أن تحاصرهما الشرطة للاشتباه باستخدام فاتورة مزيفة بقيمة 20 دولاراً. وتابع: «كان يصرخ في ذلك الوقت طالباً المساعدة من أي شخص؛ لأنه كان يموت... سأتذكر دائماً الخوف في وجه فلويد».

وهول شاهد رئيسي في تحقيق تجريه الحكومة بشأن الضباط الأربعة الذين اعتقلوا فلويد وتسببوا في وفاته، مما أثار غضباً وطنياً واحتجاجات تندد بوحشية الشرطة.

ويتحدر هول وفلويد من هيوستن وأصبحا أصدقاء في مينيابوليس. وقال هول إنهما كانا على اتصال كل يوم منذ عام 2016.

وألقي القبض على هول مساء الاثنين من قبل الشرطة وجرى استجوابه لساعات من قبل محقق ولاية مينيسوتا حول وفاة فلويد.

وأوضح هول: «كنت أعرف ما يحدث... أنا شاهد رئيسي على قيام رجال الشرطة بقتل جورج فلويد ويريدون معرفة القصة مني».

ونُقل هول إلى سجن مقاطعة هاريس في هيوستن، ويوم الثلاثاء عاد إلى منزله بعد أن طالب المحامون بإطلاق سراحه.


أميركا أخبار أميركا الجيش الأميركي الولايات المتحدة حادث

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة