«الداخلية السعودية» تعلن عن بروتوكولات وقائية للقطاعات للحد من «كورونا»

«الداخلية السعودية» تعلن عن بروتوكولات وقائية للقطاعات للحد من «كورونا»

منعت التجمعات داخل مقر العمل... وإجراءات مشددة على سكن العمال
الجمعة - 6 شوال 1441 هـ - 29 مايو 2020 مـ
إجراءات احترازية مشددة على سكن العمال (واس)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت وزارة الداخلية السعودي، اليوم (الجمعة)، عن الإجراءات الاحترازية والتدابير «البروتوكولات» الوقائية للقطاعات، للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.
وأوضح مصدر مسؤول بالوزارة، أن هذه «البروتوكولات» الوقائية التي جاءت بناءً على التوجيه الملكي، مُعدّة من وزارة الصحة، وتغطي الفترة من 8 شوال (31 مايو/ أيار) إلى 28 شوال (20 يونيو/ حزيران).
وأضاف أن «البروتوكولات» تشمل «المساجد، والقطاع العام، وقطاع البترول والبتروكيماويات والغاز، والكهرباء، وقطاع المقاولات، ومحلات تجارة الجملة والتجزئة والمولات والمراكز التجارية، وأسواق النفع العام، ودور الإيواء الاجتماعية، باستثناء دور رعاية المسنين، والأعمال الإدارية والمكتبية، والمطاعم والمقاهي، والتوصيل المنزلي، والعمالة المنزلية بنظام الساعة».
وتضمنت الفئات المشمولة بالضوابط الصحية الخاصة بتعليق الحضور لمقرات العمل خلال الفترة المحددة بالبروتوكولات الوقائية: «من تجاوزت أعمارهم 65 عاماً، والمصابين بأمراض الرئة المزمنة، أو الربو الشديد (لمن تم تنويمه في المستشفى مرة واحدة على الأقل في الستة أشهر الماضية)، والمصابين بالأمراض القلبية المزمنة (قصور في عضلة القلب، أمراض الشرايين التاجية مع وجود إصابة قلبية واحدة على الأقل خلال السنة الماضية)، ومن لديهم نقص المناعة الوراثي أو المكتسب (استخدام أدوية مثبطة للمناعة، استخدام عقارات علاج السرطان)، ومن يعانون من السمنة المفرطة (مؤشر كتلة الجسم>40 كلغ/م2)»، إضافة إلى «الحالات الطبية الطارئة: مرض السكري غير المنضبط أو ارتفاع ضغط الدم، الذي استدعى التنويم مرة واحدة على الأقل خلال الستة أشهر الماضية، والفشل الكلوي (غسيل كلوي)، وتليف الكبد».
وفيما يخص مقر العمل، أكدت الإجراءات الوقائية على «منع تجمعات المعايدة والفعاليات، والمصافحة، وإعادة تنظيم مساحة المكاتب وضمان التباعد الجسدي بين الموظفين (متر ونصف المتر إلى مترين)، واستخدام الفواصل حيثما أمكن ذلك»، وكذلك «استخدام بوابات منفصلة لدخول الموظفين وخروجهم، إن أمكن، وقياس درجة حرارة الموظفين، وعدم السماح لأي شخص تزيد درجة حرارته عن 38 درجة مئوية بالدخول»، إضافة إلى «تطبيق سياسة (ساعات العمل المرنة) على جميع الموظفين، واستخدام الملصقات الأرضية لبيان المسافة الآمنة الواجب تركها بين الأشخاص في طوابير الانتظار عند المداخل والمخارج»، منوّهة بأنه «يجب على جميع الموظفين ارتداء كمامات الوجه القماشية أو ما يغطي الوجه والأنف عند دخول مقر العمل، والتأكد من استخدامها طوال فترة وجودهم في الأماكن العامة، ومنع الانتقال بين مناطق العمل المختلفة في المكتب دون تطهير اليدين، وتنظيف وتطهير كافة المناطق الحيوية والأسطح والأدوات المشتركة جيداً، والاعتماد على الاجتماعات الرقمية، قدر الإمكان، وفي حال الحاجة للاجتماعات الحضورية يجب التقيد بالتباعد بين الأشخاص، واستخدام الأكواب الورقية أو الشخصية للمشروبات، وسلالم مخصصة للنزول وسلالم أخرى مخصصة للصعود، إن أمكن».
وبشأن سكن العمالة، شددت «البروتوكولات» على «ضرورة توفير مساكن مناسبة للعمال (بمساحة لا تقل عن 12 م2 كحد أقصى للفرد)، وإجراء فحص درجة الحرارة يومياً عند دخولهم أو مغادرتهم، وتطهير الأسطح المشتركة (مرتان على الأقل يومياً)، وضمان وجود عامل تنظيف في الحمامات المشتركة للتطهير بعد كل استخدام، ومنع جميع الزوار غير المصرّح لهم من الدخول، وحظر مشاركة أدوات المائدة أو غيرها من الأدوات المستخدمة يومياً»، إلى جانب «توفير غرف للعزل في حال الاشتباه بالإصابة بمرض (كوفيد - 19)، واتباع توجيهات وزارة الصحة في التعامل مع الحالات المشتبه بها، وتعيين مشرف على السكن لفرض بروتوكولات التباعد الجسدي، وإغلاق جميع المناطق المشتركة غير الأساسية، وحظر جميع الأنشطة الاجتماعية الجماعية»، وطالبت أيضاً بـ«إعداد سجل يومي مفصل لتنقلات العاملين وحالتهم الصحية، بما في ذلك قائمة العمال الموجودين في الحجر الصحي، وقائمة بالعمال الذين يعملون معاً ووقت عملهم، وحظر نقل الأفراد المحتمل إصابتهم مع الركاب الآخرين، واستخدام السيطرة المرئية لتحديد العاملين الذي جرى فحصهم وحالتهم، وتحديد كافة مواقع الطوابير وترسيمها بوضوح للحفاظ على التباعد».


السعودية السعودية فيروس كورونا الجديد الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة