عدد أول من مجلة ثقافية جزائرية «بعد ركود طويل»

عدد أول من مجلة ثقافية جزائرية «بعد ركود طويل»
TT

عدد أول من مجلة ثقافية جزائرية «بعد ركود طويل»

عدد أول من مجلة ثقافية جزائرية «بعد ركود طويل»

بعد ركود ثقافي طويل في المشهد الثقافي الجزائري، صدر العدد الأول من مجلة «انزياحات» عن وزارة الثقافة.
واحتفى العدد الأول بالروائي الراحل محمد ديب (1920 - 2003)، الذي يعد من أهم الروائيين في تاريخ الجزائر المعاصر، فنشرت ملفاً عنه بعنوان «محمد ديب... الإنسان والأديب» بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده، محتفلة بالمبدع الذي «مر بكل تاريخ الأدب الجزائري الناطق بالفرنسية» والذي يحتل فيه «مكانة مميزة وبارزة»، كما تضمن الملف حواراً معه يعود لعام 1998. وغير ذلك، نشرت في العدد عدة مقالات عن حياة ونضال المصلح الديني عبد الحميد بن باديس (1889 - 1940) ودوره في محاربة الاستعمار الفرنسي.
ومن جهة أخرى، كتب الروائي إسماعيل يبرير - الذي يرأس تحرير المجلة - مقالاً حول التشكيلي النمساوي غوستاف كليمت (1862 - 1918).
وفي الفن التشكيلي أيضاً، نقرأ مقالاً حول الفنان الجزائري عامر هاشمي وعمله لعام 2018 «غرقى في البحر الأبيض المتوسط» الذي يسلط من خلاله الضوء على ظاهرة الهجرة والنزوح عبر المتوسط نحو «الإلدورادو» الأوروبي.
وأما في الموسيقى فقد تطرق الباحث لحسن تركي إلى مسار عازف العود البشاري عبد العزيز عبد الله المعروف بـ«علا» ودوره في تأسيس موسيقى «الفوندو» التي تتميز بها منطقة «الساورة» في جنوب غربي البلاد. ونشرت حواراً مع الباحث الجزائري في العلوم السياسية أحمد رواجعية الذي تطرق لعدة مواضيع كقضايا «الإسلام السياسي» في الجزائر و«التدهور الكبير» للتعليم الجامعي و«فساد السياسيين»، وتأثير ذلك على المواطن البسيط، بالإضافة إلى موقفه من «الحراك الشعبي».
وتضمن العدد مقالة حول مسار حياة الكاتبة الروسية - الفرنسية إيزابيل إيبرهارت (1877 - 1904) التي اختارت الصحراء الجزائرية موطناً لها، بالإضافة إلى قصة لها مترجمة للعربية بعنوان «أزهار اللوز».



أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.