الدوريات العربية «متوجسة»... و«السعودي» يتخذ خطوة شجاعة رغم «الجدل»

الدوريات العربية «متوجسة»... و«السعودي» يتخذ خطوة شجاعة رغم «الجدل»

تطبيق «الاحترازات» يتطلب مجهوداً مضاعفاً وإمكانيات «هائلة»
السبت - 30 شهر رمضان 1441 هـ - 23 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15152]
موعد عودة الدوري المصري ما زال مجهولاً (الشرق الأوسط) - الدوري السعودي سيعود على الأرجح في 20 أغسطس المقبل (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان

ما زالت الدوريات العربية متوجسة من اتخاذ أي قرار للعودة «حتى ولو بصفة مبدئية»، في الوقت الذي يخشى المنتسبون للوسط الرياضي، من مستقبل مجهول وأزمة ممتدة إلى ما لا نهاية، بانتظار زوال جائحة فيروس «كورونا» بشكل كامل، أو اتخاذ إجراءات صارمة ومكلفة لإعادة الحياة إلى الأندية والملاعب والصالات.

وفي خضم هذه المخاوف، سجل الاتحاد السعودي لكرة القدم ورابطة دوري المحترفين خطوة شجاعة «رغم جدليتها» بمقترح يتضمن عودة الدوري في 20 أغسطس (آب) المقبل لاستئناف بقية المواجهات وتتويج البطل بصفة رسمية فضلاً عن تحديد الصاعدين والهابطين وكذلك الفرق التي بلغت مسابقة دوري أبطال آسيا.

وأعلن وزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي، أمس، عودة التدريبات للنشاط الرياضي 15 يونيو (حزيران) المقبل بشكل جزئي، وذلك حسبما أقر مجلس الوزراء المصري برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي.

وقال صبحي في تصريح له: «ندرس مع الاتحاد المصري لكرة القدم الاحترازات والإجراءات الوقائية كافة التي سيقوم بها»، داعياً الاتحاد إلى الاتفاق مع الأندية على إجراءات العودة تمهيداً لاستئناف النشاط.

من جانبه، أوضح رئيس اللجنة الأولمبية المصرية المهندس هشام حطب، في تصريح له، أن عودة النشاط سيكون تدريجياً وله العديد من المراحل والعديد من الإجراءات الطبية والاحترازية لحماية جميع الرياضيين والمشاركين في النشاط الرياضي.

من جهته أكد علي حمد البدواوي، رئيس لجنة الحكام بالاتحاد الإماراتي لكرة القدم، أن اللجنة ستكون بحاجة لثمانية أسابيع قبل استئناف الدوري لتجهيز الحكام مرة أخرى لإدارة المباريات.

وتوقف دوري الخليج العربي الإماراتي لكرة القدم منذ منتصف مارس (آذار) بسبب تفشي وباء فيروس «كورونا».

وقال البدواوي في تصريحات نقلتها صحيفة «البيان» الإماراتية إن الحكام في شبه توقف عن التدريبات، باستثناء بعض التدريبات الفردية التي يؤدونها عبر المنصة الإلكترونية، بسبب شهر رمضان، وعدم اتضاح الصورة بالنسبة للمسابقات.

وقال: «ننتظر قرار تحديد موعد استكمال المنافسات المحلية من عدمه، سواء من اتحاد الكرة أو رابطة المحترفين، إلى جانب اتضاح الموقف لانطلاقة الموسم الجديد، من أجل تنفيذ البرامج التي أعددناها لتجهيز الحكام بشكل جيد».

وأكد البدواوي أن فترة التوقف طويلة. وشدد على أن اللجنة تحتاج إلى وقت لكي يتم إعداد الحكام بشكل جيد، وقال: «مبدئياً، قررنا صرف النظر عن المعسكر الخارجي السنوي للحكام قبل انطلاقة الموسم الجديد، وسيكون إعدادنا هذا الموسم استثنائياً، محلياً، نظراً للظروف التي يمر بها العالم حالياً، بسبب وباء فيروس كورونا».

فيما قال جمال الدين دمرجي مسؤول اللجنة الطبية بالاتحاد الجزائري لكرة القدم، إن العودة للتدريبات في الظروف الصحية الحالية مستحيل بالنظر لتفشي جائحة «كورونا».

وقال دمرجي في تصريحات للإذاعة الحكومية: «فيروس (كورونا) لا يزال ينتشر في الجزائر وبمعدل يصل إلى 160 إصابة جديدة يومياً. قرار الحكومة إلزام المواطنين باستخدام الكمامات يعني أن الوضعية الوبائية ما زالت خطيرة».

وأضاف: «في هذه الظروف الصحية أعتقد أن العودة للتدريبات مستحيلة حالياً. وحتى في حال قرار السلطات الصحية رفع الحجر الصحي، فإنه يتعين إخضاع اللاعبين للحجر الصحي لمدة 14 يوماً لأنهم يمثلون خطراً قبل السماح لهم بالعودة للتدريبات لمدة لا تقل عن 6 أسابيع، قبل استئناف الدوري».

يُذكر أن النشاط الرياضي في الجزائر معلق منذ منتصف مارس الماضي، على خلفية تفشي وباء فيروس «كورونا»، علماً بأن وزارة الشباب والرياضة لا تزال تدرس خيارات العودة بعد قرار السلطات الصحية رفع إجراءات الحجر الصحي.

كانت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» قد أكدت أن الشريحة الكبرى من أعضاء رابطة دوري المحترفين السعودي تفضّل خيار الإعلان عن إلغاء الموسم في ظل عدم وضوح الرؤية بهذا الشأن، على أن يكون أواخر أغسطس أو بداية سبتمبر (أيلول) موعداً مبدئياً لانطلاقة الموسم.

لكن هذا الخيار ربما لا تقبل به الأندية التي تتنافس على حصد الدوري وعلى رأسها الهلال المتصدر الذي يرى فرصته كبيرة في تكرار سيناريو الموسم الماضي.

أما الوحدة فيتحفظ على مبدأ الإلغاء إذا كان يترتب عليه عدم اعتماد ما مضى من نتائج والترتيب الحالي للدوري مما يجعله مرشحاً للمشاركة للمرة الأولى في النسخة القادمة من دوري أبطال آسيا.

كانت رابطة دوري المحترفين السعودي قد عقدت اجتماعاً مع رؤساء وممثلي الأندية «عن بعد» وبحضور ياسر المسحل رئيس اتحاد الكرة، وطلبت منهم مرئياتهم حول بقية الموسم وروزنامة الموسم الجديد لتقديمها كمقترحات من أجل دراستها ومواصلة التواصل مع الجهات ذات العلاقة بشأنها خصوصا وزارة الرياضة إضافةً إلى وزارة الصحة والجهات المعنية بمتابعة مستجدات فيروس «كورونا».

كانت الرابطة حددت يوم 20 أغسطس مبدئياً لاستئناف بقية مباريات الدوري على أن ينتهي خلال فترة زمنية 35 يوماً، حيث تقام من خلاله الجولات الثماني المتبقية عدا الأدوار النهائية من بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.

ورغم أن بعض الأندية في مأمن من الهبوط لدوري الأولى فإنها تؤيد فكرة الإلغاء من أجل خفض المصاريف المالية وإعادة ترتيب أوراق فرقها لموسم جديد مريح أكثر من أن يكون هناك إكمال لبقية الموسم ومن ثم بدء نسخة جديدة.

ورأى داود العميشي، مدير فريق العدالة، أنه لا توجد أي بوادر مشجعة على استكمال بقية مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. وقال إن استكمال بقية الدوري ضمن الخطة المحددة مبدئياً في الثلث الأخير من شهر أغسطس المقبل يعني رفع فاتورة التكاليف المالية على الأندية وإرباك جدولة منافسات الموسم المقبل.

وبيّن العميشي في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن غالبية الأندية تتفق في هذا الجانب من حيث المصاريف المالية فوق طاقة الأندية في حال الاستئناف وكذلك ضغط المباريات لتقام مباراتان على الأقل في الأسبوع الواحد في شهر يشهد طقساً قاسياً جداً، إضافة إلى أن التنقل بين مدن المملكة بالطيران واتخاذ كل الإجراءات الاحترازية يعني المزيد من الإرهاق البدني والنفسي على اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية وكذلك إدارات الأندية.

وأضاف: «هناك تجربة غير مشجعة أبداً على استئناف الدوري ممثلةً في الدوري الألماني، الذي أشارت إحدى الإحصائيات إلى وجود إصابات عضلية تصل إلى 14 في أولى الجولات به، وهذا رقم عالٍ للاعبين بكفاءة المشاركين في دوري قوي وكبير في العالم مثل الدوري الألماني حيث يُعرف الألمان بكونهم من أكثر اللاعبين لياقة إلا أن الاستئناف بعد فترة من التوقف لم يكن مناسبا».

وأشار إلى أن توقف اللاعبين بالدوري السعودي سيكون تجاوز 5 أشهر من دون مباريات رسمية وهذا يعد وقتاً زمنياً طويلاً قد يكون الأول من نوعه، وحتى الفترات الفاصلة بين موسمين لا تصل إلى هذه المدة الزمنية.

وأوضح أن هناك عدداً من اللاعبين المحترفين في صفوف فريقه ستنتهي عقودهم الاحترافية في نهاية يونيو المقبل مثل جون أوجو وسافاس وأداما وآخرين محليين، وحتى مع قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» تمديد عقودهم يتعين على إدارة النادي الجلوس والتفاهم معهم بهذا الشأن للتمديد ليس لشهرين فحسب بل لأكثر من 3 أشهر إذا ما تم اعتماد إكمال الدوري.

وزاد: «هناك أمور في جانب اللاعبين يمكن اعتبارها سهلة مثل مفاوضات التمديد أو غير ذلك ولكن بعضها يمر بظروف معقدة من الناحية المالية خصوصاً في ظل احتمال كبير لتراجع مداخيل الأندية».

وبيّن أن فريقه سيسعى لتجاوز كل الظروف في حال الاستئناف وسيبذل اللاعبون والجهازان الإداري والفني كل ما في وسعهم من أجل أن يواصل الفريق مستوياته المتطورة والنتائج الإيجابية والتي تعززت من خلال الفوز المهم على الجار، الفتح، في آخر الجولات قبل التوقف.

وعبّر عن ثقته بأن الأندية تنظر إلى المصلحة العامة لها ولمستقبل الدوري وتختار الأنسب للأغلبية، حتى لا يترتب عليها مصاريف باهظة والتزامات تفوق طاقتها، إضافة إلى إرباك جدول منافسات الموسم المقبل الذي سيشهد استحقاقات مهمة للمنتخبات والفرق السعودية تستدعي أن يكون اللاعبون في وضع أكثر راحة بدلاً من اللعب في فترة زمنية ضيّقة على أكثر من جبهة مما قد يضيع الأهداف المرجوة.

وكان فهد المدلج رئيس نادي الفيصلي، قد أكد لـ«الشرق الأوسط» أنه من المهم أن يكون الحل توافقياً ويرتكز على أمر مهم، وهو ألا تتعرض الأندية لخسائر مالية للأندية ولا يكون مؤثراً على روزنامة المواسم المقبلة.

وأوضح المدلج أن هناك زحمة في الاستحقاقات للمنتخبات والأندية وبالتالي من المهم الأخذ في الاعتبار الوصول إلى حلول لا ترهق الأندية والمنتخبات في الاستحقاقات المهمة جداً التي تنتظرها. وتمنى أن يُشبع النقاش أيضاً في جانب اقتراحات إلغاء الدوري أو استمراره بحيث تُطرح كل الآراء وتُدرس الإيجابيات والسلبيات ليتم الأخذ برأي الأغلبية في هذا الموضوع.

وقال صالح المرشود، نائب رئيس نادي الرائد، إن تحديد موعد مبدئي يعني استمرار الغموض، على اعتبار أنه لا يمكن الجزم بشكل نهائي بكون هذا التاريخ المحدد سيشهد الاستئناف.

وأشار إلى أن تحديد موعد «فضفاض» يعني أن هناك ظروفاً أخرى خارج الإرادة لا يمكن التنبؤ بها، مبيناً أن وضع الموعد المبدئي «البعيد» من أجل معرفة كل الظروف المصاحبة القادمة من حيث تحسن الوضع الصحي العام الذي يعتمد عليه.

وأوضح إلى أن الوقت من المهم أن يكون مناسباً وكافياً لإقامة المعسكرات والاستعدادات بالشكل المناسب للأندية لتعويض الفترة التي تم التوقف فيها، حيث يتطلب أن تكون الأمور مناسبة لجداول الطيران والتأشيرات وغيرها. وشدد على أنه من المهم ألا يؤثر استكمال دوري هذا الموسم على روزنامة الموسم المقبل مع أنه من الصعب أن يتحقق ذلك في حالة الاستئناف.

وأكد أنه على المستوى الشخصي يرى أن إلغاء الدوري هو الأنسب فيما يمثل موقف نادي الرائد الحياد في هذا الجانب، حيث سيتم القبول بأن يُلغى الدوري أو يُستأنف حسب المصلحة العامة التي يراها المجتمعون وبما يكون في مصلحة الوطن والكرة السعودية التي تنتظر منتخباتها وفرقها استحقاقات مهمة.


العالم العربي اخبار العالم العربي كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة