قتلى وجرحى حوثيون شمال غربي الضالع... وباليستي يستهدف مأرب

قتلى وجرحى حوثيون شمال غربي الضالع... وباليستي يستهدف مأرب

الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
تعز: «الشرق الأوسط»

أطلقت ميليشيات الحوثي الانقلابية في الساعات الأولى صاروخا باليستيا على حي سكني في مدينة مأرب اليمنية دون تسجيل أي إصابات، في الوقت الذي سقط فيه قتلى وجرحى حوثيون عقب تصدي القوات المشتركة من الجيش اليمني في محافظة الضالع (جنوبا) لهجومين مسلحين منفصلين شنتهما عليهم ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، في جبهة الفاخر وقطاع غرب مديرية قعطبة وشرقي مديرية الحشاء شمال غربي محافظة الضالع، وذلك بالتزامن مع استهداف مقاتلات تحالف دعم الشرعية، الأربعاء، بعدة غارات جوّية تعزيزات عسكرية شمال شرقي مديرية الحشاء، وألحقت بالحُوثي خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وفق المركز الإعلامي لمحور الضالع العسكري.

ونقل المركز عن فؤاد جباري، المتحدث الرسمي باسم جبهات محور الضالع، قوله بأنه «تمَّ إفشال هجومين منفصلين لميليشيا الحُوثي في محيط جبهة الفاخر وقطاع (الحرّة ـ قروض) شمال شرقي مديرية الحشاء، وأجبرتهم على التراجع والفرار». مشيرا إلى أنه «تم تكبيد الحُوثي عشرات القتلى والجرحى وخسائر فادحة في العتاد خلال كسر الهجومين، وما زالت جثث الميليشيات مرمية في أرض المعركة».

وكثفت ميليشيات الحوثي الانقلابية من قصفها بمختلف أنواع قذائف الهاون على الأحياء السكنية في الريف الجنوبي لمحافظة الحديدة الساحلية (غربا) ضمن خروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية في ظل الصمت الدولي والأمم المتحدة.

وكانت جبهات القتال في الضالع شهدت إحباط القوات المسلحة محاولة تسلل حوثية بعد منتصف ليلة الثلاثاء وأدى ذلك إلى مقتل خمسة من عناصر الميليشيات بينهم قيادي كبير في قطاع الجب ـ صُبيرة، أثناء محاولتهم زرع عبوات ناسفة غرب مديرية قعطبة، شمالاً، وفق المركز الإعلامي لمحور الضالع العسكري؛ إذ قال إن «القوَّات المسلحة الجنوبية أحبطت محاولة زرع عُبُوَات ناسفة قامت بها مجموعة مُسلَّحَة من عناصر ميليشيا الحُوثي الإرهابيَّة غرب مديرية قعطبة شمال محافظة الضالع بعد منتصف ليلة الثلاثاء، خلّفت خمسة قتلى من ميليشيا الحُوثي الإيرانيَّة بينهم قيادي ميداني كبير».

ونقل المركز عن مصدر عسكري تأكيده، أن «القوات تصدّت لمجموعة من عناصر ميليشيا الحُوثي المدعومة إيرانيّاً حاولت التسلُّل من بلدة صُبيرة باتّجاه مواقع قوَّاتنا المتقدمة في حبيل الدهنة غربي مديرية قعطبة وكانت تحمل أحزمة متفجرة وعُبُوَات ناسفة تعمل بالأشعة تحت الحمراء، صُنعت محليّاً واستخدمت فيها مواد شديدة الانفجار إيرانيَّة الصُنع».

وأضاف، أن «تحركات العناصر الميليشياوية التي كانت تحمل العُبُوَات والأحزمة الناسفة تسلّلت في جنح الظلام باتّجاه الخطوط المتقدمة للقوَّات الجنوبيَّة في حبيل الدهنة من اتّجاه وادي صُبيرة، حيثُ تمَّ رصدها واستدراجها ومن ثُمَّ جرى التعامل معها وفق قواعد الاشتباك؛ مما أدَّى إلى انفجار العُبُوَات الناسفة ومقتلهم جميعاً بينهم القيادي». مشيراً إلى أنَّ «القوَّات الجنوبيَّة قامت بتمشيط المنطقة بعد الانتهاء من إحباط العملية وتمَّ العثور على خمس جثث ممزقة لخمسة من العناصر الحُوثية المُتسلّلة».

وقال المصدر ذاته، إنه «تم خلال عملية إحباط عملية التسلُّل العثور على خمس قطع سلاح نوع كلاشنكوف وأحزمة ناسفة لم تنفجر جرى تفكيكها بواسطة متخصصين من شعبة الهندسة العسكرية بمحور الضالع، وتم التحفظ على جثث القتلى الحوثيين ونقلهم إلى إحدى الثلاجات المركزية، حيث تُشير المعلومات الأولية».

وأكدت الحكومة «دعمها الكامل للجيش الوطني والمقاومة الشعبية بكل الإمكانات المتاحة للقيام بدوره ومهامه من أجل حماية الوطن والمواطنين والحفاظ على النظام الجمهوري ووحدة الأراضي اليمنية»، خلال اجتماع افتراضي عقده مجلس الوزراء، الاثنين، عبر الاتصال المرئي عن بُعد برئاسة رئيس المجلس الدكتور معين عبد الملك؛ حيث ناقش فيه مجمل التطورات والأوضاع على الساحة الوطنية في ضوء المستجدات الأخيرة، والجهود المطلوبة للتعامل العقلاني والحكيم معها بما يحافظ على تماسك الدولة والحكومة الشرعية وتفويت أي فرصة على الساعين لتقويض الأمن والاستقرار وحرف البوصلة عن المعركة الوجودية لليمن وشعبها ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية ومشروعها العنصري والدخيل. بحسب ما أوردته وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».

إلى ذلك، دشنت الهيئة الشعبية لإسناد الجيش في أمانة العاصمة، برئاسة وزير الدولة أمين العاصمة اللواء عبد الغني حفظ الله جميل، مطرح أبناء الأمانة لدعم وإسناد الجيش في محافظة مأرب (شمال شرق) خلال حشد ضم المئات من أبناء أمانة العاصمة تلبية لدعوة الهيئة الشعبية لإسناد الجيش بالأمانة.

وخلال الحشد أعلنت الهيئة الشعبية «النفير العام لإنقاذ اليمن واستعادة مؤسساته الدستورية وحق أبنائه في العيش بحرية وكرامة».

ودعا وكيل أمانة العاصمة نائب رئيس الهيئة عبد المجيد الجرف من تأخر من أبناء الأمانة إلى «الالتحاق بإخوانهم أبطال الجيش من أجل استكمال تحرير الوطن وإنهاء انقلاب ميليشيا الحوثي». مؤكدا «استعداد أبناء الأمانة الأحرار إلى رفد الجبهات وتقديم الغالي والنفيس في سبيل اليمن الجمهوري».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة