إجلاء 60 أجنبياً من «غاز البصرة» لأسباب أمنية

إجلاء 60 أجنبياً من «غاز البصرة» لأسباب أمنية

الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
البصرة (العراق): «الشرق الأوسط»

أجلت «رويال داتش شل» نحو 60 من الموظفين الأجانب بالشركة في العراق كإجراء أمني عقب احتجاج بشأن أجور متأخرة، وفق ما نقلت «رويترز» عن مسؤولين بشركة غاز البصرة أمس (الخميس).
وقالوا إن الموظفين نُقلوا إلى خارج البلاد أول من أمس بعد أن نظم موظفون احتجاجاً في مقر شركة غاز البصرة، (مشروع مشترك بين شركة غاز الجنوب المملوكة للحكومة وشل وميتسوبيشي) للمطالبة بمدفوعات لرواتبهم المتأخرة.
وقالت «شل» في تعليقات أُرسلت بالبريد الإلكتروني: «تؤكد (شل) أنه نتيجة لخرق أمني في معسكر الإقامة لشركة غاز البصرة، قمنا بنقل المعارين من شركة شل». وأضافت: «جميع الموظفين والمتعاقدين في أمان وإنتاج شركة غاز البصرة لم يتأثر».
وقالت إن الموظفين، الذين تم إجلاؤهم لأسباب أمنية، سيعملون عن بعد، وإنها لا تتوقع أي تأثير في المدى القصير على الإنتاج من شركة غاز البصرة، والذي يقول مسؤولو المشروع إنه يبلغ نحو 900 مليون قدم مكعبة قياسية يومياً.
وقالت «شل» إنها تعمل مع الشريك الحكومي العراقي لحل مسألة السداد وإنها تأمل في استئناف الموظفين الذين تم إجلاؤهم للعمل من الموقع في أقرب وقت ممكن. وقال مسؤولون عراقيون طلبوا عدم نشر أسمائهم إنهم يسعون لحل سريع لسداد الرواتب المتأخرة وإن مشروع الغاز، الذي يشرف عليه مهندسون عراقيون، يعمل بشكل طبيعي.
وقال مسؤول كبير في شركة غاز البصرة إن «إجلاء «شل» تدبير احترازي ومؤقت وسيقدم موظفوها الأجانب المشورة ويؤدون واجباتهم عن بعد في الوقت الحالي». وقال مسؤولو أمن عراقيون يوفرون خدمات الأمن لشركة غاز البصرة إن احتجاج الأربعاء، الذي كان أيضاً بالقرب من مجمع لشل، كان محدوداً وتحت السيطرة.
وسرحت معظم شركات الطاقة في جنوب العراق عاملين لخفض التكاليف بعد انهيار أسعار النفط في ظل أزمة فيروس كورونا. وفي أبريل (نيسان)، نزل خام برنت لأدنى مستوياته منذ ما يزيد عن 20 عاماً.


العراق أخبار العراق الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة