الخضراوي: الصالات الأوروبية ستقودني للتألق في الأولمبياد

الخضراوي: الصالات الأوروبية ستقودني للتألق في الأولمبياد

الجمعة - 29 شهر رمضان 1441 هـ - 22 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15151]
علي الخضراوي (الشرق الأوسط)
الدمام: علي القطان

كشف علي الخضراوي لاعب منتخب كرة الطاولة السعودي عن سعيه الجاد للتطوير من إمكانياته والمحافظة على لياقته البدنية وتركيزه الذهني خلال فترة التوقف الحالية للمنافسات والمعسكرات مع تأجيل أولمبياد طوكيو الذي تأهل له اللاعب الشاب للمرة الأولى.
وبين الخضراوي لـ«الشرق الأوسط» أنه تحصل على موافقة من ناديه السابق مضر لاستعارة إحدى الطاولات الخاصة لممارسة التدريبات في منزله برفقة شقيقه الذي لا يزال منتميا للنادي نفسه.
وأضاف: «قضينا فترة ليست بالوجيزة خلال فترة التوقف نتيجة الإجراءات لمكافحة فيروس كورنا بأداء تدريبات لياقية فقط نتيجة عدم توافر طاولة لممارسة التدريبات في المنزل في محافظة القطيف حيث كان من الصعوبة توفير الأدوات للتدريب نتيجة الحجر الصحي، وتم البحث في إمكانية توفير الأدوات قبل أن يتم ذلك فعليا من خلال توفيرها من قبل نادي مضر الذي تعاونت إدارة مشكورة في هذا الجانب».
وأوضح الخضراوي أنه يؤدي التدريبات برفقة شقيقه على اعتبار أن كرة الطاولة تحتاج إلى هذا النوع من التدريبات وخوض المنافسات الودية.
واعتبر الخضراوي أن تأجيل أولمبياد طوكيو كان بمثابة الإنقاذ لقوة المنافسات فيه على اعتبار أن هناك توقفات متتالية للاستعدادات على مستوى العالم إضافة إلى وجود تصفيات لم تلعب أيضا تأهيلية ولذا كان الأنسب أن تؤجل لمصلحة الجميع.
وأضاف: «كان حدث الوصول إلى الأولمبياد حلما كبيرا، إلا أن تأجيله لا يعني أن الطموح سيتراجع بل يجب أن يكون أقوى من السابق من أجل مشاركة مشرفة للرياضة السعودية بشكل عام وللعبة كرة الطاولة بشكل خاص».
وعن خطط الإعداد للمشاركة الفعالة والمشرفة في الأولمبياد الذي سيقام في العام 2021 بعد قرار تأجيله، قال: كان هناك برنامج إعداد قوي تم تجهيزه من قبل الاتحاد السعودي للعبة برئاسة عبد المجيد السعيد لكن هذا البرنامج بكل تأكيد بات بحاجة إلى التحديث لاستحالة إنجازه في هذه الظروف، ويجري التواصل الدائم مع اتحاد اللعبة بهذا الشأن ليكون أعداد مناسب للمشاركة الأقوى وسيتم بكل تأكيد هناك تنسيق أكبر وتنظيم استعداد بأفضل شكل بعد نهاية أزمة كورونا.
وحول احترافه في أوروبا برفقة زميله الدولي عبد العزيز بو شليبي حيث يلعب في الخضراوي في النمسا فيما يلعب شقيقه في ألمانيا ومدى الاستفادة من هذه التجربة الاحترافية التي مضى عليها عامان، قال الخضراوي: بكل تأكيد استفدت وزميلي عبد العزيز بو شليبي من هذه التجربة ونشكر كل من دعمنا ووقف معنا ممثلا في وزارة الرياضة واتحاد اللعبة والأندية السعودية التي ننتمي لها.
وزاد بالقول استفدنا الشيء الكثير من هذه التجربة الاحترافية في أوروبا وكان لها دور في تطور المستوى والوصول إلى الأولمبياد، كما أن زميلي بو شليبي تواجد في المنافسات المؤهلة للأولمبياد إلا أنه غادر من الدور الربع نهائي وهو ما زال يملك فرصا في التأهل من خلال البطولات القادمة لمن يحالفهم التوفيق وأتمنى أن يرافقني إلى طوكيو.
وبين الخضراوي أن المسافة بين المنطقة التي يحترف فيها بو شليبي في ألمانيا ليست بعيدة مما يسهل اللقاءات بينهما حيث إن الوقت الزمني لا يتخطى ساعة واحدة بين الدولتين المجاورتين.
وأشار إلى أن أوروبا تعتبر متفوقة كثيرا في كرة الطاولة وتحديدا ألمانيا التي تنافس دول شرق آسيا وتحديدا الصين على مستوى بطولات العالم بل قد تكون هي الثانية في هذه المنافسات مما يجعل التواجد فيها والاحتكاك بلاعبيها مفيدا جدا.
وحول وضع اللاعب في أوروبا وإمكانية مشاركته في موسم واحد في قارتين مختلفتين، قال الخضراوي: «هذا مسموح به في قانون اللعبة وهذه ميزة ممتازة تجعل اللاعب يمكنه أن يفيد ناديين في موسم واحد ويطور أدائه وقدراته ويجعله في صف المحترفين الدوليين من خلال عقود رسمية».
وأضاف: «في السعودية ألعب في صفوف فريق الأهلي، أما زميلي بو شليبي فيلعب لفريق الفتح، كما أن الاحتراف كان من خلال تسهيلات كبيرة أيضا قدمت من جهة العمل في القطاع العسكري حيث يتواجد العديد من الرياضيين في قطاعات محددة من أجل الاحتكاك فيما بينهم في المنافسات الرياضية».
يذكر أن المنتخب السعودي لكرة الطاولة تأهل لدورة الألعاب الأولمبية عن قارة آسيا 3 مرات وهي برشلونة 1992م، وأثينا 2004م، وطوكيو 2020.
وكان الأمير عبد العزيز الفيصل، رئيس اللجنة الأولمبية السعودية، عقد قبل أيام اجتماعا «عن بعد» برؤساء الاتحادات الرياضيّة السعودية لمناقشة عدد من الجوانب المتعلقة بأنشطة وبرامج الاتحادات في ظل جائحة كورونا وتعليق النشاط الرياضي.
وقال الفيصل إن «المرحلة الحاليّة رغم صعوبتها على القطاع الرياضي في كل أنحاء العالم إلا أنها تشكل تحديا سنخرج منه جميعا أقوى بمشيئة الله ولعل مبادرات الاتحادات وعملها خلال الفترة الماضية دليل قدرتها على معالجة المعوّقات التي تواجه اللاعبين بتطوير منظومة إلكترونيّة متماسكة لخدمة الاتحادات والرياضيين بشكل احترافي ومستدام».


السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة