وزير دفاع تركيا: تدخلنا في ليبيا قلب الموازين العسكرية

وزير دفاع تركيا: تدخلنا في ليبيا قلب الموازين العسكرية

الخميس - 28 شهر رمضان 1441 هـ - 21 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15150]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

اعتبر وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أن تدخل بلاده في ليبيا «قلب الموازين العسكرية لصالح حكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج».
وقال أكار إن التطورات الأخيرة في ليبيا، في إشارة إلى سيطرة قوات الوفاق على بعض المدن الساحلية وقاعدة الوطية (عقبة بن نافع سابقا)، وتغيير التوازنات في المعارك غرب البلاد، «جاءت بعد تقديم أنقرة لخدمات استشارية وتدريبات لقوات حكومة الوفاق».
وأضاف أكار، خلال كلمة في مقر وزارة الدفاع التركية في أنقرة أمس، بحضور قادة القوات المسلحة، أن التوازنات في ليبيا «بدأت تتغير عقب الخدمات الاستشارية والتدريبات التي قدمها الجيش التركي لقوات حكومة السراج، وذلك بعد سيطرة قوات الوفاق على قاعدة الوطية الجوية غرب البلاد».
وتابع أكار: «قوات حكومة الوفاق حققت نجاحا كبيرا في ليبيا... وتركيا تتعامل في ليبيا مع هذه الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة ورئيسها فائز السراج».
وألقت تركيا بثقلها في الفترة الأخيرة خلف حكومة السراج والميليشيات التابعة لها في مواجهة الجيش الوطني الليبي ونفذت في الأشهر الأخيرة حملة جوية وبحرية لنقل الأسلحة، ومنها أسلحة نوعية ومضادات للدفاع الجوي في محاولة لتسريع سيطرة هذه الميليشيات على مناطق الجيش الوطني في غرب ليبيا، ومنعه من دخول طرابلس.
واعترفت تركيا على لسان الرئيس رجب طيب إردوغان بنقل مسلحين من الفصائل السورية الموالية لأنقرة للقتال في ليبيا. بينما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تركيا نقلت نحو 10 آلاف مسلح من سوريا للعمل كمرتزقة في ليبيا مقابل رواتب شهرية. كما تحدثت تقارير عن قيام تركيا بنقل أسلحة من جنوب أفريقيا بواسطة 6 طائرات شحن عسكرية مؤخرا، يرجح توجهها إلى ليبيا، تحت ستار نقل مساعدات طبية للمساعدة في مواجهة فيروس كورونا.
في السياق ذاته، نوه وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، بجهود تركيا لدعم حكومته.
وجاء ذلك بعد أن التقى أول من أمس سفير تركيا في طرابلس، سرهات أكشين، لبحث آخر المستجدات الميدانية في غرب ليبيا. في الوقت ذاته، كشفت وزارة الدفاع التركية عن مناورة مشتركة بين البحرية التركية والإيطالية شرق البحر المتوسط جرت يوم الأحد الماضي.
وتزامن التدريب مع التطورات، التي كانت جارية في ليبيا وسيطرة ميليشيات الوفاق على قاعدة الوطية الجوية، حيث تحدثت مصادر من الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، عن دعم بوارج حربية تركية للميليشيات.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة