الإمارات تحدد 15 يوليو المقبل لإطلاق مسبارها إلى المريخ

الإمارات تحدد 15 يوليو المقبل لإطلاق مسبارها إلى المريخ

سيعمل على دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي
الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1441 هـ - 19 مايو 2020 مـ
سيساعد «مسبار الأمل» على الإجابة عن أسئلة علمية رئيسية حول الغلاف الجوي للمريخ (وام)
دبي: «الشرق الأوسط»

حددت الإمارات يوم 15 يوليو (تموز) المقبل، موعداً مستهدفاً لإطلاق مسبارها إلى كوكب المريخ، وذلك في مهمته الاستكشافية، حيث سيتم إطلاق المسبار من المحطة الفضائية بجزيرة تانيغاشيما في اليابان، حيث تسير إجراءات الإطلاق وفقاً للجدول الزمني المعتمد رغم التحديات الناجمة عن التفشي العالمي لوباء «كورونا».

وسيكون يوم الخامس عشر من الشهر المقبل هو اليوم الأول لمهمة «نافذة الإطلاق» الخاصة بهذه الرحلة الفضائية، والتي تمتد حتى 13 أغسطس (آب) المقبل، علماً بأن تحديد موعد «نافذة الإطلاق» يخضع لحسابات علمية دقيقة تتعلق بحركة مدارات كل من كوكبي الأرض والمريخ، وبما يضمن وصول المسبار إلى مداره المخطط له حول المريخ في أقصر وقت ممكن وبأقل طاقة ممكنة.

وتمتد فترة «نافذة الإطلاق» لعدة أيام تحسباً للظروف المناخية وحركة المدارات وغيرها.

وكانت عمليات نقل المسبار من دبي إلى اليابان امتدت لأكثر من 83 ساعة براً وجواً وبحراً، ووفقاً للمخطط، ينطلق مسبار الأمل في مهمته إلى المريخ عند الساعة 5:51 صباحاً بتوقيت اليابان من مركز تانيغاشيما الفضائي باستخدام منصة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة، ومن المتوقع أن يصل «مسبار الأمل» إلى مدار كوكب المريخ في شهر فبراير (شباط) من العام 2021. بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي ومرور 50 عاماً على إعلان الاتحاد عام 1971.

وقالت سارة الأميري وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة قائدة الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ إن بدء العد التنازلي رسمياً لانطلاق «مسبار الأمل» في مهمته التاريخية لاستكشاف الكوكب الأحمر، وفقاً لما هو مخطط له وتنفيذاً للجدول الزمني المعتمد يعد رسالة أمل وطاقة إيجابية جديدة للإنسانية في ظل التحديات والظروف الراهنة التي يعيشها العالم.

وتابعت «سيواصل فريق العمل جهوده الدؤوبة لاستكمال تنفيذ المهمة بنجاح رغم صعوبتها والتحديات التي ربما نواجهها»، وشددت على أن أهم إنجاز حققه مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، رغم تعدد إنجازاته حتى الآن، هو الخبرات العلمية المهمة التي اكتسبها فريق العمل الوطني، والتي تؤهله إلى قيادة عمليات بناء قطاع فضائي متقدم ومستدام في الدولة.

وسيقدم «مسبار الأمل» أول دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة عندما يصل إلى الكوكب الأحمر عام 2021 في مهمة تستمر لمدة سنة مريخية واحدة، وسيساعد على الإجابة على أسئلة علمية رئيسية حول الغلاف الجوي للمريخ وأسباب فقدان غازي الهيدروجين والأكسجين من غلافه الجوي.


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات علوم الفضاء منوعات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة