السعودية تواجه «كوفيد ـ 19» بمنصّات متخصصة ومساعد شخصي آلي بلغات مختلفة

السعودية تواجه «كوفيد ـ 19» بمنصّات متخصصة ومساعد شخصي آلي بلغات مختلفة

الثلاثاء - 26 شهر رمضان 1441 هـ - 19 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15148]
جدة: خلدون غسان سعيد

تساهم التقنيات بشكل كبير في نشر المعلومات الصحية بسرعة بين الناس. ومن أحدث الجهود التي تعتمد على التقنية إطلاق المركز الوطني للمعلومات الصحية في السعودية منصات تفاعلية توفر معلومات مهمة عن فيروس «كوفيد - 19» تشمل خريطة تفاعلية باللغة العربية لمتابعة أعداد وحالات الإصابة بالفيروس حول العالم، فضلا عن تقديم مساعد ذكي للرد على الاستفسارات بلغات مختلفة، وتطبيق للهواتف الجوالة. وتعمل منظمة الصحة العالمية على إطلاق تطبيق خاص بها خاص بالبلدان ضعيفة الموارد لتقييم كون المستخدمين مصابين بالفيروس أم لا، والذي يمكن لأي حكومة استخدام التقنية الأساسية له وإضافة ميزات جديدة إليه وإصدار نسختها الخاصة في متاجر التطبيقات. ومن جهتها باشرت سنغافورة بإطلاق كلب «روبوتي» في المتنزهات والمجمعات يرصد تقارب الناس ويطلب منهم التباعد لمنع انتشار الفيروس بينهم.

- خريطة «كورونا»

ويعتبر موقع «خريطة كورونا» www.CoronaMap.sa منصة تفاعلية شاملة توفر معلومات غنية حول الفيروس، إلى جانب رصد ومتابعة الإحصاءات حول العالم، وعرض تحديثات لحظية لكل ما يتعلق بالفيروس، ومخططات ورسوم بيانية توضيحية، وآخر الأخبار عن الفيروس، ومحتوى تثقيفي لتوعية المستخدمين، وحالة أهم المؤتمرات المتأثرة بالفيروس، ودليل عن مستشفيات العزل الخاصة بالمملكة العربية السعودية. ويعرض الموقع المعلومات على خريطة تفاعلية سهلة الاستخدام، إلى جانب دعم عرض المحتوى باللغتين العربية والإنجليزية.

أما «بشاير بوت» BashairBot، فهو مساعد افتراضي يعمل بتقنية الذكاء الصناعي Artificial Intelligence AI للرد على كافة الاستفسارات والتساؤلات المتعلقة بالفيروس باللغتين العربية والإنجليزية، ويقدم خدمات لمساعدة المستخدمين من خلال التواصل معهم حول ما يخص الفيروس والرد على استفساراتهم المختلفة، ومعالجة المحادثات المتعلقة بالفيروس بشكل فوري على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع. ويستطيع «بشاير بوت» المساعدة في التشخيص الأولي، وتقديم بيانات عن المملكة العربية السعودية ودول أخرى، وربط المستخدم بمنصة تفاعلية لمتابعة عدد الحالات والإحصاءات عن الوباء. ويمكن التفاعل مع المساعد باللغتين العربية والإنجليزية من موقع «خريطة كورونا» بالنقر على أيقونة الروبوت في جانب الشاشة. وتجدر الإشارة إلى أن المساعد سيتفاعل مع المستخدم وفقا للغة الصفحة الحالية التي يمكن تغييرها إلى اللغة الأخرى بالنقر على أيقونة اللغة.

ويمكن كذلك تحميل تطبيق «خريطة كورونا» Corona Map التابع للمجلس الصحي السعودي على الأجهزة التي تعمل بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس» لمتابعة آخر مستجدات الفيروس وقراءة معدلات وبيانات انتشاره. ويقدم التطبيق أحدث البيانات والتحديثات بشكل تلقائي، وإحصاءات بحالات الوفاة والمصابين والمتعافين، ورسوما بيانية للدول الأكثر تأثرا بالفيروس، مع عرض خريطة توضيحية للإصابات بالفيروس على مستوى الدول والمدن حول العالم. كما يدعم التطبيق المساعد الشخصي «بشاير بوت» المتخصص بالرد على استفسارات المستخدمين، مع دعم اللغتين العربية والإنجليزية.

- تطبيق عالمي

وعلى صعيد ذي صلة، تخطط منظمة الصحة العالمية خلال الشهر الجاري لإطلاق تطبيق يُمكِّن الناس في البلدان ضعيفة الموارد من تقييم كونهم مصابين بالفيروس أم لا، مع دراستها لإمكانية إضافة ميزة تتبع جهات الاتصال القائمة على تقنية «بلوتوث» اللاسلكية. وسيستطيع هذا التطبيق لدى إطلاقه سؤال الناس عن أعراضهم، وتقديم إرشادات بشأن احتمال إصابتهم بالفيروس، مع تقديم معلومات حول كيفية إجراء الاختبار وفقا لبلد المستخدم.

وعلى الرغم من أن منظمة الصحة العالمية ستصدر نسخة من هذا التطبيق في متاجر التطبيقات على مستوى العالم، إلا أنها ستسمح لأي حكومة باستخدام التقنية الأساسية للتطبيق وإضافة ميزات جديدة إليه وإصدار نسختها الخاصة في متاجر التطبيقات. وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يجذب تطبيقها الاهتمام في بلدان عديدة، مثل دول أميركا الجنوبية وأفريقيا التي ترتفع فيها أعداد الحالات ولكنها تفتقر إلى التقنية والمهندسين القادرين على تطوير التطبيقات، أو تكافح لتقديم الاختبارات والتوعية.

ويعمل الكثير من البلدان على تكثيف تتبع الأفراد الذين التقوا بشخص ثبتت إصابته، بهدف عزلهم. ويُعتبر هذا الأمر حيويا لفتح الاقتصادات بأمان، ويمكن للتطبيقات التي تعمل على أتمتة أجزاء من العملية تسريع تلك الجهود. يذكر أن دولا عديدة كانت قد أصدرت تطبيقات رسمية باستخدام تقنيتها الخاصة، مع ميزات شائعة تشمل إخبار الأشخاص بضرورة اختبارهم بناء على أعراضهم الصحية، وتسجيل تحركات الأشخاص لتمكينهم من تتبع جهات الاتصال على نحو أكثر كفاءة. وتشمل قائمة الدول التي أطلقت هذا النوع من التطبيقات الهند وأستراليا وتركيا وبريطانيا.

وتخطط منظمة الصحة العالمية لإصدار التوجيهات قريبا بشأن القضايا التي يجب على الدول مراعاتها أثناء تقييم تطبيقات تتبع الاتصال الخاصة بها. كما تخطط المنظمة لإصدار تطبيق لإبلاغ العاملين الصحيين في جميع أنحاء العالم بأفضل الممارسات لارتداء الملابس الواقية وغسل اليدين وعلاج الفيروس.

أما سنغافورة، فقد طورت كلبا روبوتيا يطلب من الناس الابتعاد عن بعضهم بسبب فيروس «كوفيد - 19»، حيث بدأت السلطات بتجنيد هذا الكلب الروبوتي للمساعدة في الحد من الإصابة بالفيروس من خلال الطلب بأدب من الناس أن يحافظوا على التباعد الاجتماعي.

وأُطلق اسم «سبوت» Spot على هذا الكلب الذي يتم التحكم به عن بُعد والذي طورته شركة «بوسطن داينامكس» الأميركية. وتم إطلاق الكلب لأول مرة الأسبوع الماضي في متنزه مركزي كجزء من تجربة لمدة أسبوعين، وفي حال نجاحها ستضيف المزيد من الروبوتات التي ستراقب المتنزهات في البلاد خلال حالة الإغلاق.

وسيقول الروبوت «لنحافظ على صحة سنغافورة» أو «من أجل سلامتك وسلامة من حولك، يرجى الوقوف على بُعد لا يقل عن متر واحد. شكرا لك» أثناء تجواله بين الناس.

ويستطيع الروبوت عبور التضاريس الوعرة في الحدائق، وهو مجهز بكاميرات وأدوات تحليلية لتقدير عدد الأشخاص في الحديقة. ولن تتمكن هذه الكاميرات من تعقب الأفراد أو تسجيل بياناتهم الشخصية. ولا يعتبر «سبوت» الروبوت الوحيد الذي تستخدمه سنغافورة، حيث تستخدم روبوتا على شكل سيارة صغيرة يطلب من الناس عدم التسكع وتذكيرهم بأن التجمعات غير مسموح بها.


السعودية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة