وفاة عاصم حمدان عاشق المدينة ومؤرخها

وفاة عاصم حمدان عاشق المدينة ومؤرخها

الأحد - 24 شهر رمضان 1441 هـ - 17 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15146]
عاصم حمدان (الشرق الأوسط)
الدمام: ميرزا الخويلدي

فقد الوسط الأكاديمي السعودي ظهر أمس (السبت)، قامة علمية رفيعة في اللغة والأدب والدراسات النقدية، هو البروفسور والمؤرخ عاصم حمدان، أستاذ الأدب والنقد بقسم اللغة العربية، في كلية الآداب بجامعة الملك عبد العزيز في جدة حيث وافته المنية وهو صائم.
ويُعدُّ عاصم حمدان الذي ولد في جدة 1953 أبرز من كتب عن تاريخ المدينة المنورة. مارس الكتابة الأدبية في الصحافة، بينها جريدة المدينة، حيث حملت زاويته عنوان: «ذكريات من الصُفَة»، ثم زاوية «رؤى فكرية»، أو المجلة العربية، كما كانت له زاوية باللغة الإنجليزية في صحيفة عرب نيوز. وتولى رئاسة تحرير مجلة الحج الصادرة عن وزارة الحج. ورئيساً لتحرير مجلة (جذور) التي تصدر عن النادي الأدبي الثقافي بجدة.
وألف عدداً من الكتب في المدينة المنورة، بينها كتابه المعروف: «قديم الأدب وحديثه في بيئة المدينة المنورة»، وكتاب: «حارة الأغوات: صورة أدبية للمدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري»، و«المدينة المنورة بين الأدب والتاريخ»، و«الأخبار الغريبة فيما وقع بطيبة الحبيبة»، و«حارة المناخة: صورة أدبية للمدينة المنورة في القرن الرابع عشر الهجري»، كما كتب «أشجان الشامية: صورة أدبية لمكة المكرمة في العصر الحديث»، و«دراسات مقارنة بن الأدبين العربي والغربي»، وكتاب: «ذكريات من الحصوة»، وكتابه: «الأدب العربي في مدونات المستعربين»، و«هتاف من باب السلام»، و«التآمر الصهيوني الصليبي على الإسلام».
حصل عاصم حمدان على الدكتوراه في الفلسفة من جامعة مانشستر، وكان عنوان رسالته: (أدب المدينة المنورة في القرن الثاني عشر الهجري: دراسة نقدية اعتماداً على المصادر المعاصرة)، كما عمل أستاذا في قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة الملك عبد العزيز بجدة. وقبلها معيداً في جامعة أم القرى في مكة المكرمة.
في حين رثاه الكاتب الدكتور زيد الفضيل، واصفاً الفقيد بأنه «أستاذ نبيل؛ مدني مكيّ، وقلما أحد جمع ذلك بين أحد»، وأضاف: «ببالغ الأسى يغيب عن عالمنا اليوم عالم معرفي، جمع بين ذلاقة اللسان وعذوبة الكلمة، وكان حفيا قلبا وقالبا بمركزي النور والإيمان، فجمع بين لابتيه حب مكة المكرمة حيث درس وتعلم تعليمه العالي، وحب موطنه الذي ولد ونشأ به مدينة المصطفى طيبة الطيبة».
أما الدكتور عائض الردادي، فنعاه عبر «تويتر» قائلاً: «رحل اليوم د.عاصم حمدان علي الغامدي أستاذ الأدب في جامعة الملك عبد العزيز الذي أثرى الساحة الثقافية تدريسا وتأليفا، أحب المدينة وعني بتاريخها وأدبها وأعلامها: تأليفا وروايات، من عرف شمائل والده لا يستغرب ما اتصف به من مكارم الأخلاق، رحمه الله وعزاء لأسرته وللمثقفين».
أما الناقد والكاتب الدكتور حمزة قبلان، ‏‏‏الأستاذ السابق بجامعة الملك سعود، فعلق قائلاً: «رحم الله الأستاذ الدكتور عاصم وغفر له وتقبله في الصالحين. وخالص العزاء لأسرته الكريمة ولنا جميعا. كتب كثيرا عن المدينة المنورة وعن كثير من شخصياتها. وكانت كتاباته تلك كتابات محب لتلك الدار الكريمة وأهلها. أكرمه الله كفاء ما قدم من تلك الجهود».
الدكتور محمد بن سعيد الغامدي، أستاذ علم الاجتماع الأسري، ومدير مركز الأمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز للبحوث الاجتماعية والإنسانية بجامعة الملك عبد العزيز، نعاه عبر «تويتر» قائلاً: «كان علما من أعلام الساحة الثقافية والأدبية السعودية ورمزا من رموز قسم اللغة العربية بكلية الآداب بالجامعة وتخرج عدد كبير من طلاب الدراسات العليا بإشرافه وله إسهامات ثقافيه وصحافية عديدة».


السعودية السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة