سنوات السينما: ستيف ماكوين

سنوات السينما: ستيف ماكوين

الجمعة - 22 شهر رمضان 1441 هـ - 15 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15144]
ستيف ماكوين

ستيف ماكوين
تاريخ متعب وحضور رائع


نظرات الممثل ستيف ماكوين كانت كافية للتعبير عما يشعر به حيال أي شخص أو أي شيء. كانت البديل الصحيح لصمته المناسب. لم يكن ليختار تفسير ما في داخله بالكلمات إلا حين الضرورة كأن يطرح سؤالاً أو يجيب عن آخر. عيناه كانتا فاحصتين، لكنهما في الوقت ذاته تميل إلى النظر بعيداً عن الناس داخل الفيلم وخارجه.
وُلد في 24 مارس (آذار) سنة 1930 وتوفي في 7 نوفمبر (تشرين الثاني) سنة 1980 وظهر في 29 فيلماً امتدت من عام 1953 إلى عام وفاته. في معظمها حافظ على صورة ذلك الرجل الخارج عن المجتمع من دون أن يكون بالضرورة عدواً له. الرجل الذي يتميز بالبرودة الظاهرة بصرف النظر عما يشعر به في الداخل.
هناك عبارة قالها ماكوين كجزء من حواره في فيلم The Cincinati Kid [نورمان جويسون، 1965] تقول: «أعيش لنفسي ولا أنتمي لأحد»، وخلال نحو 40 سنة من عمله بدا تماماً على هذه الصورة مع إيضاح بأن كلمة «نفسي» لا تعني أنانيته وانشغاله بذاته، بل تعني مبادئه التي يرفض التنازل عنها.
هذا يتضح، على أفضل نحو، في «بوليت» (بيتر ياتس، 1968) حين لعب شخصية التحري الذي يرفض التعاون مع وكيل النيابة (روبرت ڤون) ذي الطموحات السياسية ويصر على إجراء التحقيق الذي يقوم به بنفسه.
ربما يعود تكوينه لهذه الشخصية أمام الكاميرا لحياته حين كان فتى صغيراً بالتالي، هناك احتمال بأنه لم يكن يمثّل حالة يجلبها من بعيد أن يتدرب عليها مليّاً، بل كان يبقى في إطار ذاته كلما لعب دوراً من تلك التي جعلته أحد قمم ممثلي جيله.
مثل عديدين رزحوا تحت وطأة معاناة نفسية شديدة، مرّ ماكوين بمراحل حياة صعبة في البداية. تخلى عنه والده قبل ولادته، وأودعته أمه لدى والديها. رعاه كذلك عمّه لبضع سنوات يعتبرها ماكوين، في مذكراته، أفضل سنوات حياته آنذاك. لكن متاعبه استمرت عندما استعادته والدته ليعيش تحت كنفها وكنف زوجها الجديد. هذه المصاعب وسواها سريعاً، مما جعلته يقرر أن عليه الاعتماد على نفسه وسبر غور الحياة من دون انتظار معاونة أحد له.
وجد ماكوين نفسه أمام الكاميرا لأول مرّة سنة 1953 في دور صغير من «فتاة هاربة» (جوزف بل، 1953). بعد ثلاث سنوات دور صغير آخر في Somebody Up There Likes Me (إخراج روبرت وايز). وتحسن وضعه في فيلمه الثالث Neve Love a Stranger (روبرت ستيفنز، 1958) لكن الفيلم الذي أطلقه كان The Blob لإيرفن ييوورث الذي قاد بطولته كشاب يسعى لإنقاذ بلدة صغيرة من مخلوق يكبر حجماً كلما ابتلع ضحاياه.
بعد سنوات قليلة (في 1960) كان من أبرز من لعب بطولة «الرائعون السبعة» لجون سترجز: وسترن حول سبعة من الرجال يقررون الدفاع عن قرية ضد عصابة تستبيحها. لجانبه في الفيلم يول برينر، تشارلز برونسون، روبرت فون، جيمس كوبرن وآخرين. كان الأكثر هدوءاً بينهم ومن القلة التي بقيت على قيد الحياة عند نهاية الفيلم.
إلى جانب التمثيل أحب ماكوين قيادة العجلات النارية والسيارات ووجد من الأفلام ما يجمع بين كل هواياته الفنية والرياضية مثل «الهروب الكبير» (ستيرجز، 1963) و«بوليت».
في 1972 مثل فيلمين جيدين لسام بكنباه هما «جونيور بونر» و«الفرار» (The Getaway) وبرع قبل ذلك وبعده في «قضية توماس كراون» (نورمان جويسون، 1968) و«بابيون» (فرانكلين شافنر، 1973).
آخر فيلمين له كانا فيلم وسترن بعنوان «توم هورن» وسترن لويليام يارد عن رجل يحنو للحرية و«الصياد» لباز كوليك، أكشن كوميدي حول رجل يعيش اليوم بأفكار الأمس.


أميركا سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة