النفط يتذبذب مع عودة شبح التوتر التجاري

النفط يتذبذب مع عودة شبح التوتر التجاري

الثلاثاء - 13 شهر رمضان 1441 هـ - 05 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15134]

تذبذبت أسعار النفط الاثنين لتقلص مكاسب الأسبوع الماضي، جراء قلق من استمرار تخمة المعروض وسط انخفاض للطلب، في حين قد يكبح التوتر التجاري بين الولايات المتحدة والصين التعافي الاقتصادي مع بدء تخفيف إجراءات احتواء فيروس كورونا.
وبحلول الساعة 15:45 بتوقيت غرينتش، كان خام غرب تكساس الأميركي الوسيط عند سعر تداوله السابق نفسه عند 19.77 دولار للبرميل، بعد تذبذب واسع. وكان الخام ارتفع 17 في المائة في الأسبوع الماضي.
وانخفضت عقود خام برنت 4 سنتات أو 0.15 في المائة إلى 25.40 دولار للبرميل. وكان برنت ارتفع الأسبوع الماضي نحو 23 في المائة بعد أن تكبد خسائر على مدار ثلاثة أسابيع متتالية.
وقال مايكل مكارثي كبير استراتيجيي السوق في سي إم سي ماركتس: «مع تبدد التفاؤل حيال توقعات النمو العالمية يتخلى النفط عن مكاسب (الأسبوع الماضي) وتسهم في ذلك قوة الدولار الأميركي». وارتفع الدولار أمس مقابل سلة من العملات، وعادة ما يُسعر النفط بالعملة الأميركية، التي ترفع قوتها تكلفة الخام للمشترين بعملات أخرى.
ولاقت الأسواق دعماً الأسبوع الماضي من دلائل على تراجع معدلات الإصابة بفيروس كورونا، في حين بدأ منتجو النفط الكبار بقيادة السعودية وروسيا خفض الإنتاج في أول مايو (أيار) الجاري.
وقال أكبر منتجين في الولايات المتحدة، إكسون موبيل وشيفرون، إنهما سيخفضان الإنتاج 400 ألف برميل يومياً هذا الربع.
ويتزامن خفض الإنتاج مع تخفيف القيود على الأنشطة في بعض المدن الأميركية وفي أنحاء العالم، الذي من المتوقع أن يخفف تخمة الوقود العالمية والضغط على صهاريج التخزين ليسهم بدوره في دفع الأسعار للصعود.
لكن تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب ببحث زيادة الرسوم الجمركية على الصين رداً على تفشي فيروس كورونا جدد المخاوف من أن التوتر التجاري قد يعرقل التعافي الاقتصادي ويوقف مكاسب أسعار النفط.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة