الرئيس الإسرائيلي يدعو نتنياهو وغانتس إلى تجنّب انتخابات رابعة

الرئيس الإسرائيلي يدعو نتنياهو وغانتس إلى تجنّب انتخابات رابعة

الخميس - 22 شعبان 1441 هـ - 16 أبريل 2020 مـ
الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين (أرشيفية - رويترز)

بعد أن انتهت مدة التكليف والتمديد للتكليف من دون نتيجة، توجه الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين إلى كل من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب «كحول لفان»، بيني غانتس، طالبا العمل الحثيث في الأيام المقبلة على تشكيل حكومة وحدة بينهما والامتناع بأي شكل من الأشكال عن جر إسرائيل إلى انتخابات أخرى، تكون الرابعة خلال سنة.

وقال ريفلين، في رسالة إليهما، إن «البلاد تعيش في أزمة خطيرة وغير مسبوقة بسبب وباء (كورونا)، وهناك تبعات متشعبة في الاقتصاد وجهاز التعليم. والتوجه إلى انتخابات أخرى سيكون خطوة قانونية لكنها غير مسؤولة».

وكان ريفلين قد منح غانتس كتاب التكليف لتشكيل حكومة قبل شهر، ولكن مدة التكليف (28 يوما) قد انتهت من دون توصل إلى نتيجة. فتوجه إليه كل من نتنياهو وغانتس في اللحظة الأخيرة تماما، قبل دقيقة من منتصف ليلة الاثنين - الثلاثاء، بطلب تمديد التكليف أسبوعين آخرين، وفق ما يجيز القانون، لكنه رفض. ومدد لهما 48 ساعة أخرى فقط. ورفض في الوقت ذاته طلبات عدد من وزراء معسكر اليمين بأن يمنح التكليف لنتنياهو. وانتهى التمديد من دون نتيجة. فأحال ريفلين التكليف على الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، الذي سيكون لديه 21 يوما ليحاول جمع 61 نائبا حول أحد المرشحين. فإن لم ينجحوا في ذلك، يحل الكنيست نفسه بشكل أوتوماتيكي، ويقرر موعدا للانتخابات خلال ثلاثة شهور.

واتضح أن الخلاف يكمن في قضايا مرتبطة بموضوع محاكمة نتنياهو بتهم الفساد. فالليكود يريد أن يضمن بقاء نتنياهو رئيس وزراء حتى لو قررت محكمة العدل العليا قبول الدعوى المقدمة إليها وتطلب منعه من ذلك بسبب لوائح الاتهام. ويريد الليكود سن قانون يضمن ذلك، ويقترح بندا في اتفاقية تشكيل الحكومة ينص على أنه في حال صدور قرار محكمة يمنع نتنياهو من تولي منصب رئيس حكومة، تحل الحكومة والكنيست وتعلن انتخابات جديدة. ويرفض غانتس هذا التوجه ويعتبره عملية التفاف على المحكمة العليا ومساسا بمكانتها وضربا لمبدأ فصل السلطات.

وفيما يعلن نتنياهو وغانتس استمرار المفاوضات، توجه حلفاء غانتس السابقون إليه لحضّه على العودة إلى صفوف التحالف بينهم واتباع وسيلة أخرى للتعامل مع نتنياهو. وقال أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب اليهود الروس «يسرائيلبيتينو»، في تغريدة له على تويتر، إن بإمكان غانتس سلوك طريق آخر يوفر عليه عناء ألاعيب نتنياهو. وقال: «هناك خمسة مشاريع لقوانين طرحناها على جدول أعمال الكنيست، تقضي بمنع نتنياهو من تشكيل حكومة وتولي أي منصب فيها بسبب لوائح الاتهام بالفساد. فإذا بدأنا في سنّها فسيرضخ نتنياهو ويتراجع فورا».

وقال رئيس كتلة ليبرمان البرلمانية النائب عوديد فورير، إن نتنياهو لا يفهم إلا لغة القوة. فبمجرد طرح القوانين وإدراكه أنه سيخسر كل شيء، سيتراجع عن شروطه التعجيزية ويوافق على تشكيل حكومة وحدة.

وقال مقرب من غانتس إنه لا يسقط هذا الاحتمال، لكنه يفضل استنفاد الجهود حتى النهاية ولكن ليس بلا نهاية. وأضاف: «نتنياهو طلب لقاء غانتس الليلة (مساء اليوم الخميس)، وسنرى إن كان يحمل جديدا. فإذا لم تكن هناك جدية فستكون كل الاحتمالات مفتوحة».

المعروف أن إسرائيل تعيش في معركة انتخابات متواصلة منذ مطلع السنة الماضية، وقد جرت خلالها ثلاث معارك انتخابية، في أبريل (نيسان) وسبتمبر (أيلول) ومارس (آذار) الماضي، ولم تستطع الأحزاب الفائزة تشكيل حكومة، بسبب إصرار نتنياهو على دخول المحكمة وهو في موقع مسؤول كرئيس حكومة. وتشير نتائج استطلاعات الرأي إلى أن شعبيته تزداد وأنه في حال إجراء انتخابات جديدة سيتمكن من تشكيل حكومة يمين من دون غانتس.


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة