761 وفاة جديدة بـ«كورونا» في بريطانيا

761 وفاة جديدة بـ«كورونا» في بريطانيا

الأربعاء - 21 شعبان 1441 هـ - 15 أبريل 2020 مـ
امرأة ترتدي قناعاً واقياً خلال تجولها في أحد شوارع لندن (أ.ب)

أحصت المملكة المتحدة اليوم (الأربعاء)، 761 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد في حصيلة تعكس تراجعا طفيفا مقارنة بالثلاثاء (778 وفاة)، ما يرفع العدد الاجمالي للوفيات في البلاد إلى 12 الفا و868.

وبلغ العدد الإجمالي للمصابين 98 ألفا و476 في زيادة قدرها أربعة آلاف و605 إصابات عن الثلاثاء، بحسب وزارة الصحة.

ورغم ذلك، انضمت المعارضة البريطانية اليوم (الأربعاء) إلى الأصوات التي تطالب الحكومة بتقديم خطة للخروج من العزل المفروض من أجل الحد من انتشار وباء «كوفيد – 19»، معتبرة أن السكان يحتاجون إلى «رؤية ضوء في نهاية النفق»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وعشية الإعلان المحتمل عن تمديد تدابير العزل التي بدأت في 23 مارس (آذار)، نشر الزعيم الجديد لحزب العمال كير ستارمر رسالة موجهة إلى وزير الخارجية دومينيك راب، الذي ينوب مؤقتاً عن رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي لا يزال في النقاهة بعدما أمضى أسبوعاً في المستشفى إثر إصابته بالفيروس.

وكتب ستارمر الذي تم انتخابه رئيساً للحزب في الرابع من أبريل (نيسان): «السؤال الذي يطرح نفسه ليوم الخميس هو ليس ما إذا كان يجب تمديد العزل، لكن كيف ومتى يمكن تخفيفه، وما هي المعايير التي سيتم اتخاذ القرار على أساسها؟».

وطالب ستارمر الحكومة بنشر خطتها على الفور أو خلال الأيام المقبلة؛ حتى يتمكن البرلمان من دراستها عندما يستأنف أعماله في 21 أبريل، عبر الفيديو كما هو متوقع.

ولا يبدو أن الحكومة مستعدة للموافقة على هذا الطلب.

وقال مصدر حكومي، إن «التطرق إلى خطة خروج قبل أن نصل إلى ذروة الوباء قد يؤدي إلى طمس الرسالة المهمة المتعلقة بوجوب بقاء الناس في منازلهم من أجل حماية نظام الصحة الٍوطني وإنقاذ أرواح».

وتعد المملكة المتحدة من الدول الأكثر تضرراً بالوباء في أوروبا.

ووجهت انتقادات إلى حكومة جونسون بسبب تأخرها باتخاذ تدابير العزل، لكن الضغوط تتزايد الآن من أجل الاستعداد للمرحلة المقبلة، على غرار ما فعلته الدول المجاورة مثل فرنسا وألمانيا.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة