رواية تشيكية ترثي الوحدة والضعف الإنساني

رواية تشيكية ترثي الوحدة والضعف الإنساني

بوهوميل هرابال يروي وقائع عايشها في «خدمت ملك إنجلترا»
الثلاثاء - 13 شعبان 1441 هـ - 07 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15106]
القاهرة: حمدي عابدين

يمزج الكاتب التشيكي بوهوميل هرابال في روايته «خدمت ملك إنجلترا» الصادرة حديثاً عن دار صفصافة القاهرية بين الخيال وبين وقائع حقيقية عايشها فعلياً، تتجلى التفاصيل فيها مفعمة بالتناقضات والسذاجة، والعبثية، والسخرية والدموع، والمواقف التي لا تُصدق. ورغم أن المؤلف التزم ببدايات تقليدية لكل فصول الرواية الخمسة، أو القصص الخمس التي تشكل الرواية، فإن النهايات جاءت جذابة ومدهشة.
في الرواية التي ترجمها الدكتور خالد البلتاجي وجه هرابال نصيحة أشبه بالتحذير لقرائه، يدعوهم فيها للانتباه لرسالته، حيث يقول في بداية كل فصل: «اسمعوا وعوا ما سأقصه الآن عليكم». وعند كل نهاية من الفصول الخمسة يختتم بعبارة: «هل اكتفيتم؟ هذا كل ما لدي اليوم». وقد جاء كل فصل من فصولها في مقطع واحد، وبجمل طويلة مركبة. وتجلت طريقة هرابال المعهودة القائمة على الانفراط في السرد، حيث تتبدل لغة الراوي حسب حالته النفسية، كما أن محاولاته الساذجة في ارتقاء درجات السلم الاجتماعي تترك أثرها في لغته حيث يحاول انتقاء الكلمات وتهذيبها، فيختلط ما هو دارج بما هو فصيح، كما تختلط العبارات الأجنبية بالتشيكية.
كتب هرابال «خدمت ملك إنجلترا» مطلع سبعينات القرن العشرين، وقد قامت السلطات بمنعها من النشر حتى سقوط الشيوعية في التشيك عام 1989. وكانت المشاهد الجنسية الصارخة من أسباب المنع الرئيسية عند ظهور الرواية عام 1971. لكنها لم تكن بكل تأكيد متسقة مع الآيديولوجية الشيوعية وقتها. حيث يسخر هرابال فيها من كل الأنظمة المستبدة، فهو لا يرى الإنسان التشيكي بمرآة وردية، كما يرفض رؤية الأحداث من وجهين لا ثالث لهما، بخاصة أحداث الحرب العالمية الثانية وما نتج عنها.
ويعمد هربال إلى إدهاش قرائه من خلال صراحته، والشخصيات التي تعبر عن نفسها بوضوح، ودون مواربة. يقول في إحدى صفحات الرواية: عندما يصل الطفل الراوي لسن 14 عاماً يعمل في فندق براغ، ثم ينتقل إلى فندق تيتشوتا وبعده يلتحق بفندق باريس، وكان رئيسه سكوفانيك يتمتع بإمكانيات كبيرة، وكان كلما سأله أحد كيف تعلمت كل هذا كان يفاخر بأنه خدم ملك إنجلترا، المدهش في أمر هذا الرجل أنه حظي بزيارة إمبراطور الحبشة ونال الطفل ديتيا إعجابه لكنه اتهم في نهاية الاستقبال بسرقة ملعقة ذهبية كاد يعاقب على أثرها، لكن أنقذه أنهم وجدوها في ركام المطبخ.
يتابع هرابال في الرواية سيرة بطل الرئيسي «ديتيا»، ومعناه «طفل» بالتشيكية. ويظل «ديتيا» مطارداً طيلة حياته تحت وطأة شعور بالدونية نتيجة قصر قامته، يحاول أن يباري وجهاء المدينة في جاههم ومالهم. يحالفه نجم سعده ويدفعه إلى الأمام إلى مجد ينشده، وثراء طالما حلم به، وحب امرأة جميلة، لكن كل هذا يأتيه في اللحظة الخاطئة. لم يشعر يوماً بأنه سعيد، وظل دائم السعي، ولا يكاد يبلغ هدفه حتى يتأكد أن مبتغاه لا قيمة له، ولا يرضيه. بل كان على العكس، كلما علا وارتفع تزايد تجاهل المجتمع له. فقد كان يراه إنساناً انتهازيّاً، يغتنم المواقف، ويقف في صف القوي.
تبدو الرواية وكأنها شكل من أشكال الرواية التاريخية. فالذات الساردة تتتبع نمو شخصية البطل، ويحيل المؤلف من خلالها إلى كتابات أدباء مثل جوته، وتوماس مان، وجونتر جراس وغيرهم. كما تنعكس في قصة حياة البطل لحظات حاسمة في تاريخ وسط أوروبا في القرن العشرين، تتقاطع فيها ظلال من حياة الكاتب نفسه، ويحكيها الراوي بأسلوب الثرثرة التي تشيع في المقاهي وجلسات الوحدة القاتلة.
سارت حياة البطل على هذه الوتيرة من الشعور بعدم التحقق والدونية، حتى الحب الذي ظهر في حياته لم يخرجه من ورطته النفسية والمجتمعية، كان تحولاً كبيراً عندما وقع في حب فتاة قادمة من أقلية ألمانية يكرها التشيك. ظن «ديتيا» أن حياته معها ستبدأ من جديد، وسيحقق معها المكانة التي ينشدها. تنتهي بها حالة القهر التي يعيشها، فقد كان منبوذاً، وحيداً على حافة المجتمع، معزولاً عن العالم الذي طالما أحبه، وقد تمنى أن ينهي تجواله في عالم أصدقائه الوحيدين من الحيوانات. لا يسعى إلى أن يضارع أحداً، بل يبحث عن نفسه التي ضاعت منه وافتقدها.
يقول المترجم البلتاجي في المقدمة: «من المؤكد أن مشاعر سلبية ستنتاب القارئ في البداية ضد بطل الرواية ديتيا، وربما سينفر منه البعض لحرصه الشديد على أن يصبح رجلاً ثريّاً ومرموقاً في المجتمع بأي ثمن، حتى لو تنازل عن شرفه وهويته. لكن ما إن نغوص في أعماق الرواية حتى نعرف أن البطل إنسان فشل في حياته. حاول أن يسير ضد طبيعته، فجاءت كل محاولاته بنتائج كارثية. نعم حالفه القدر وحقق له كل ما تمناه، لكن سرعان ما كان ذلك يتبدد. وهو في النهاية ما يجعل القارئ يتعاطف معه لأنه لم يقدر يوماً على أن يكون سعيداً، وأن يتجاوز عن كل سقطاته».
ومن خلال متابعة أعمال هرابال يمكن ملاحظة أنه استفاد من تجاربه الشخصية، فقد كانت ضمن مصادر استلهام قصص الرواية، وخاصة تجاربه في الفنادق والمطاعم الفخمة، وحكايات رئيس السعاة في فندق «مودرا هفايزدا» في مدينة ستِسكا بوسط إقليم «بوهيميا»، والذي ما زال موجوداً حتى اليوم. وقد كان كثير من شخوص الرواية أناساً حقيقيين من ضمن معارفه، ورغم ذلك يؤكد هرابال في نهاية الرواية أنه كتبها «تحت تأثير الذاكرة الكاذبة» لسلفادور دالي، ونظرية فرويد عن «الشعور المكبوت الذي يجد له في الحديث مُتنفساً».
ويعتبر بوهوميل هرابال (1914 - 1997) واحداً من أفضل ممثلي الأدب التشيكي في القرن العشرين، وأكثرهم ترجمة إلى اللغات الأجنبية. درس في كلية الحقوق بجامعة تشالز بمدينة براغ، كما تردد على محاضرات في تاريخ الأدب والفن والفلسفة، أنهى دراسته الجامعية عام 1946. وعمل إبان الحرب العالمية الثانية بهيئة السكة الحديد، واشتغل ساعي بريد ومندوب مبيعات، كما تطوع للعمل في شركة للحديد والصلب، وعمل في مصانع تعبئة المواد الخام، والمسرح.
وبدء هرابال نشاطه الأدبي عام 1963. وأصبح في عام 1965 عضواً باتحاد الكتاب التشيكوسلوفاك. وقد مُنع من الكتابة بعد ربيع براغ. لكنه بدأ بعدها ينشر أعماله في دور نشر سرية أو أجنبية، وعاود الكتابة بصور رسمية منذ عام 1975. وتحولت كثير من كتاباته إلى أعمال سينمائية، وحصل على العديد من جوائز النشر، اعتبر خليفة فرانز كافكا في الأدب التشيكي، خاصة بعد روايته «عزلة صاخبة للغاية».
توفي عام 1997 بعد سقوطه من نافذة حجرته بالطابق الخامس بالمستشفى التي كان يعالج فيها بمدينة براغ، ودفن في نفس المقبرة التي دفنت فيها أمه، وزوجها، وعمه وأخيه، وقد أوصى بوضعه في نعش من خشب البلوط. من أهم أعماله «حديث الناس - 1956»، و«قنبرة فوق الحبل - 1959»، و«لؤلؤة في القاع» وهي مجموعة قصصية نشرها 1963، و«الرغائون - مجموعة قصصية 1964»، و«قطارات تحت حراسة مشددة - 1965»، و«إعلان عن بيع بيت لا أريد العيش فيه - 1965»، و«وحدة صاخبة للغاية - 1989»، و«نهاية سعيدة - 1993»، و«الهمجي الرقيق - 1981».


مصر كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة