طبيب فرنسي يعتذر عن اقتراح تجربة لقاح لـ«كورونا» في أفريقيا

طبيب فرنسي يعتذر عن اقتراح تجربة لقاح لـ«كورونا» في أفريقيا

تصريحاته أثارت انتقادات واسعة على مواقع التواصل
السبت - 10 شعبان 1441 هـ - 04 أبريل 2020 مـ
مسؤول طبي في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا يُجري اختبارات فيروس كورونا (أ.ف.ب)
باريس: «الشرق الأوسط أونلاين»

اعتذر طبيب فرنسي، أمس (الجمعة)، عن اقتراحه إجراء تجارب على لقاح محتمل لفيروس «كورونا» أو «كوفيد - 19» في أفريقيا، بعد أن أثارت تصريحاته انتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وعرض جان بول ميرا رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى «كوشين» في باريس هذا الاقتراح، يوم (الأربعاء) الماضي، خلال مقابلة على قناة تلفزيون «إل سي إي» الفرنسية مع مدير الأبحاث في معهد الصحة الوطني الفرنسي.

كان مدير الأبحاث كاميل لوشت في نقاش حول لقاح يتم تجربته في العديد من البلدان الأوروبية وأستراليا لعلاج «كوفيد - 19»، الناجم عن فيروس «كورونا» المستجد.

وتساءل ميرا قائلاً «لو استطعت أن أكون مستفزاً، ألا يجب علينا إجراء هذه الدراسة في أفريقيا حيث لا توجد أقنعة أو علاج أو رعاية مكثفة بشكل ما بالطريقة التي أجريت بها بعض الدراسات المتعلقة بالإيدز أو مع البغايا؟»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال: «نجرب اللقاح لأننا نعلم أنهم معرضون بشدة للخطر ولا يحمون أنفسهم».

ورد كاميل لوشت قائلاً: «أنت على حق... وبالمناسبة، نحن في عملية تفكير بشكل متوازٍ حول إجراء دراسة في أفريقيا... هذا لا يمنعنا من أن نفكر أيضاً في إجراء الدراسة في أوروبا وأستراليا».

وأثارت التعليقات غضباً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب ديدييه دروجبا نجم كرة القدم المعتزل من ساحل العاج على «تويتر»: «أفريقيا ليست معمل تجارب... أود أن أندد بتلك الكلمات المهينة والخاطئة وفوق كل ذلك تنضح بالعنصرية».

وقالت مجموعة محامين من المغرب إنها ستقاضي ميرا بتهمة التشهير العرقي.

ونقلت شبكة مستشفيات باريس التي تدير المستشفى التي يعمل بها ميرا عنه قوله: «أريد أن أقدم اعتذاري التام لمن تضرروا وصدموا وشعروا بالإهانة من التعليقات التي صرحت بها بفظاظة بشأن اللقاح هذا الأسبوع».

ولم يتسن على الفور الاتصال بمدير الأبحاث كاميل لوشت للتعليق.


إفريقيا فرنسا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة