لماذا تعد الإحصائيات الرسمية لـ«كورونا» مضللة وخطيرة؟

لماذا تعد الإحصائيات الرسمية لـ«كورونا» مضللة وخطيرة؟

الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
عمال صحيون يجرون اختبار «كورونا» لمواطنة بكوريا الجنوبية (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تقول الإحصائيات الرسمية إن وباء كورونا المستجد أودى بحياة ما لا يقل عن 24663 شخصاً في العالم منذ ظهوره في ديسمبر (كانون الأول)، في الصين، وأصاب نحو 539360 شخصاً في 183 دولة ومنطقة.

وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد طور علماء متخصصون في مركز العلوم والهندسة، بجامعة «جونز هوبكنز» بالولايات المتحدة، خريطة تفاعلية تتضمن الإحصاءات الرسمية حول عدد المصابين والوفيات بفيروس كورونا حول العالم. وقالت الجامعة إن هناك أكثر من مليار شخص يشاهد هذه الخريطة يومياً.

وقد حذر الخبراء من قيام الأشخاص بمقارنة البيانات الرسمية الخاصة بالدول المختلفة، كمحاولة منهم لتحديد طريقة تصدى البلدان المختلفة لهذا الوباء، ومدى فاعلية هذه الطريقة وتأثيرها في عدد الإصابات والوفيات.

وأوضح الخبراء أن هذه البيانات والإحصائيات الرسمية قد تكون مضللة لعدة أسباب، منها أن الدول لديها معايير إبلاغ مختلفة لعدد الحالات، ولديها نهج مختلف لاختبار كورونا، ونهج مختلف لتتبع الحالات المصابة به.

وتقول شيلا بيرد، عالمة الإحصاء الحيوي البريطانية الأستاذة بجامعة كامبريدج، إن «كيفية إجراء الاختبارات، والحالات التي يجب إجراء الاختبارات لها، كانت مجال اختلاف داخل البلد الواحد، وليس فقط على المستوى الدولي».

وأضافت: «تقوم بعض الدول بشكل مستمر بتغيير المعايير التي يتم على أساسها إجراء اختبارات للمواطنين، ما يعني أن عدد الإصابات المعلن عنه سابقاً من المحتمل أن يكون غير صحيح».

وبيرد هي أحد العلماء البارزين الذين طالبوا حكومة المملكة المتحدة بضرورة إجراء مزيد من اختبارات كورونا، وتقديم مزيد من البيانات الدقيقة.

وتقول حكومة المملكة المتحدة إن النظام الصحي لا يملك حالياً القدرة على اختبار كل شخص يعاني من أعراض «كوفيد-19».

ووفقاً للحكومة، يتم إجراء اختبار فقط لأولئك المرضى الذين يعانون من أعراض شديدة، ويحتاجون لتلقي علاج في المستشفى.

وحسب الإحصائيات الرسمية، سجلت بريطانيا 578 حالة وفاة بفيروس كورونا حتى الآن، فيما زاد عدد الإصابات المؤكدة إلى 11658 حالة.

أما في ألمانيا، فيتم اختبار أي شخص تظهر عليه أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، وأي شخص كان على تواصل مع حالة إصابة مؤكدة قبل 14 يوماً من تأكيد الإصابة، بالإضافة إلى الأشخاص الذين سافروا إلى منطقة عالية الخطورة.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن عدد الوفيات بفيروس كورونا وصل إلى أكثر من 270 حالة في جميع أرجاء ألمانيا، في حين وصل عدد الإصابات إلى أكثر من 43700 إصابة.

وفي كوريا الجنوبية، هناك وصول مجاني وسهل للاختبار لأي شخص يراه الطبيب بحاجة إليه، وقد قامت السلطات باستخدام بيانات تحديد المواقع التي تتيحها الهواتف الذكية في تتبع المخالطين للمرضى المصابين بالفيروس.

وتقول الإحصائيات الرسمية إن عدد الإصابات بكورونا في كوريا الجنوبية وصل إلى 9332 حالة، في حين بلغ عدد الوفيات 131 حالة.

ويقول الخبراء إن العدد المنخفض نسبياً من الاختبارات التي أجريت في المملكة المتحدة يفسر سبب قلة عدد حالات الإصابة التي أعلن عنها رسمياً، مقارنة بعدد الحالات التي تعلنها الدول الأوروبية الأخرى، والتي يتم فيها إجراء الاختبارات على نطاق أوسع.

وقال مايك تيلديسلي، الأستاذ المساعد في جامعة ووريك البريطانية: «من الخطر الاعتماد على الأرقام الرسمية، وافتراض أنها تعطينا إحصاءً دقيقاً لإجمالي عدد المصابين».

ونصح تيلديسلي، بدلاً من ذلك، بالتركيز على الرسوم البيانية التي تظهر التطور اليومي للوباء في مختلف الدول، قائلاً إنها ستكون أكثر دقة في تقدير حجم الكارثة بكل بلد، في ظل ثبات المعايير التي تقاس بها الحالات في هذه الدول.

ومن جهته، قال مارتن هيبرد، أستاذ الأمراض المعدية في كلية لندن للصحة العامة والطب المداري، إن البيانات الرسمية قد تتسبب في مشكلات خطيرة، خاصة مع إظهار هذه الأرقام قلة عدد حالات الإصابة في بلد ما.

وأوضح: «قد تجعل هذه الأرقام الرسمية المضللة بعض الناس يعتقدون أنه لا توجد حالات كثيرة بالبلاد، وأن الوضع ليس خطيراً، ما يدفعهم إلى تجاهل الإرشادات الصحية المهمة لمنع تفشي الفيروس، الأمر الذي قد يؤدي إلى كارثة في المستقبل».

ويضع العلماء كثيراً من الأمل على الاختبار «المنزلي» الذي قالت الحكومة البريطانية إنه سيكون جاهزاً خلال أيام، وسيتمكن من تحديد ما إذا كان الشخص مصاباً بكورونا أم لا، حيث يعتمد على الكشف عن الأجسام المضادة للفيروس في الدم. وسيساهم هذا الاختبار بشكل كبير في اكتشاف عدد أكبر من المصابين، وتحديد مدى انتشار الفيروس في البلاد.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة